الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  برنامج إلكتروني جديد للتوظيف في «2020»

برنامج إلكتروني جديد للتوظيف في «2020»

برنامج إلكتروني جديد للتوظيف في «2020»

كتب- حسام وهب الله
قال عبدالعزيز اليامي، رئيس قسم تسجيل الباحثين والترشيح الوظيفي بإدارة تنمية الموارد البشرية الوطنية بوزارة التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية: إن هناك إجراءات تتم حالياً لإعداد برنامج إلكتروني للترشيح والتوظيف يختلف تماماً عن البرنامج الحالي وسيتم إطلاقه خلال العام المقبل بهدف العمل على تيسير ترشيح وتوظيف المواطنين القطريين الباحثين عن عمل وتوفير كوادر قطرية مؤهلة للعمل في كافة جهات العمل في الدولة في القطاعين الحكومي والخاص.
وأضاف اليامي في تصريحات لـ الوطن أن التعديلات التي تمت على النظام الحالي للترشيح والتوظيف تعديلات مهمة للغاية وتيسر على طرفي العمل الجهة والباحث سهولة التواصل والهدف في النهاية هو العمل على توفير الوظيفة المناسبة لكل مواطن قطري مسجل في قوائم الباحثين عن عمل وكذلك توفير الكوادر القطرية المؤهلة لكافة جهات العمل الحكومية والخاصة في إطار تطبيق خطة الدولة لتوطين الوظائف في مختلف قطاعات العمل.
القطاع العسكري
تحدث اليامي في البداية عن متطلبات تسجيل المواطن القطري في قائمة الباحثين عن عمل صورة من البطاقة الشخصية وكذلك المؤهل الدراسي وبالنسبة للذكور بين سن الثامنة عشرة والخامسة والثلاثين نحتاج منهم إفادة من الخدمة المدنية بالإضافة إلى استمارة من الجهات العسكرية بأنه غير مطلوب للعمل في القطاع العسكري وبعد ذلك يستطيع المواطن الذي يرغب في التسجيل كباحث عن عمل أن يضيف أي شهادات خبرة تحصل عليها من عمل سابق وخلال يوم عمل واحد يتم قيده وتسجيله وعقب تسجيله تصله رسالة على رقم الجوال الخاص به يفيده بأنه تم قيده كباحث عن عمل لدى وزارة التنمية الإدارة والعمل والشؤون الاجتماعية.
أضاف رئيس قسم الترشيح الوظيفي أن الباحث عن عمل يستطيع الدخول على نظام الترشيح الإلكتروني واختيار الوظيفة التي تتناسب ومؤهله الوظيفي وعقب اختياره الوظيفة لدينا فريق للتدقيق يقوم بفحص اختيار الباحث عن عمل وهل اختار الوظيفة التي تتناسب ومؤهله وخبراته الوظيفية أم لا فإذا وجدنا أنه اختار وظيفة لا تتناسب ومؤهله الدراسي نقوم بمخاطبته عن طريق الرسائل أن طلبه لم يتم وعليه اختيار فرصة وظيفية أخرى وإذا تكرر اختيار الباحث عن عمل لوظيفة غير مناسبة له ثلاث مرات يتم التواصل معه من قبل خبراء فريق التدقيق عن طريق الهاتف وشرح الخطأ الذي يقع فيه ويتم تقديم الإرشاد الكامل له بكيفية اختيار الوظيفة المناسبة حتى يتم توظيفه عليها بسرعة.
وقال اليامي إن هناك ما يزيد على سبعمائة وظيفة متاحة حاليا على برنامج الترشيح الإلكتروني وقد أضفنا عدة تعديلات فاليوم تظل الوظيفة مفتوحة أمام الباحثين عن عمل حتى يتم ترشيح ثلاثة منهم لشغلها وفي حالة تقدم أحد الباحثين واختياره للوظيفة تظل الوظيفة مفتوحة لمدة أسبوع فقط بعد اختيار أول مرشح لها فإذا اختارها اثنان آخران يتم إغلاقها أمام الباحثين عن عمل ويتم انتظار إجراءات مقابلات التوظيف للمرشحين الثلاثة فإذا مر الأسبوع ولم يختارها أي مرشح سوى المرشح الأول يتم إغلاق الوظيفة ويحق للمرشح الوحيد حضور المقابلة الشخصية وتظل الوظيفة مغلقة حتى تأتي نتيجة المقابلة فإذا اختارت الجهة الباحث عن عمل وقررت أنه مناسب للوظيفة تتم إزالة الوظيفة من نظام الترشيح أما إذا رفضت الجهة الباحث الذي تم ترشيحه لها فتتم إعادة فتح الوظيفة من جديد وإتاحتها أمام الباحثين عن عمل لاختيارها ويكون على المرشح إعادة اختيار وظيفة أخرى.
وحول الموقف في حالة ترشح الباحث على وظيفة واكتشاف الجهة أنه يصلح للعمل في وظيفة أخرى لديها لم تكن متاحة على النظام.. قال اليامي: إن الجهة تستطيع في هذه الحالة إفادتنا بالوظيفة المناسبة للباحث حيث يتم إضافتها على نظام الترشيح وتستطيع الجهة وقتها اختيار الباحث للعمل في تلك الوظيفة فالهدف في النهاية يبقي أن يتم توفير وظيفة مناسبة لكل مواطن باحث عن عمل ونحن نهدف إلى تصفير قوائم الباحثين عن عمل.
القطاع الخاص
ونصح اليامي الشباب القطريين بالانخراط للعمل في القطاع الخاص معتبرا أن القطاع الخاص من القطاعات الكبيرة والمهمة ومنوها بتوجه الدولة لتنويع الوظائف، وحث القطريين على العمل في القطاع الخاص. وأشار إلى الجهود التي تبذلها الوزارة لتوجيه الباحثين للعمل في القطاع الخاص، مؤكدا أن طرح الوظائف يتم بناء على حاجة الجهات بالقطاع الحكومي والخاص وبالتالي يعمل النظام بشكل مستمر لاستقبال ترشيحات الباحثين عن عمل، وبإمكان كل جهة الاطلاع على المرشحين واختيار الأنسب.
وحول أهمية الورش التعريفية التي نظمتها الوزارة مؤخرا لجهات العمل الحكومية والخاصة قال اليامي إنها تأتي في إطار حرص وزارة التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية على توفير فرص عمل مناسبة لكافة المواطنين القطريين المسجلين لدى إدارة تنمية الموارد البشرية الوطنية كباحثين عن عمل حيث تسعى الوزارة إلى تفعيل خطة التوطين بشكل موسع خلال الفترة المقبلة والعمل على رفع نسبة التقطير في القطاع الخاص على وجه الخصوص وفي هذا الإطار تجري الوزارة تعديلات مستمرة على برنامج التوظيف الإلكتروني كما يجرى حاليا تحديث مستمر للوظائف الشاغرة بالقطاعين الحكومي والخاص بحيث تتاح الفرص الشاغرة أمام الباحثين عن عمل من المواطنين القطريين وتتم عملية تحديد الاحتياجات بشكل مستمر على مدار السنة وتحديثها نهاية السنة لتستمر في العام الذي يليه وكذلك التغيرات ويتم حصر التغيرات التي تتم خلال العام على سبيل المثال في حالة استقالة موظفين أو انتهاء خدمتهم في إحدى الجهات يتم على الفور موافاة الوزارة بوجود وظائف شاغرة ويتم وضعها على برنامج التوظيف الإلكتروني بشكل مباشر.
وأضاف اليامي أن التعديلات التي تمت على البرنامج تعديلات ضخمة للغاية فعند إطلاق البرنامج الإلكتروني للترشيح على الوظائف في أبريل من العام الماضي كان الدخول على النظام متاحا فقط لوزارة التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية أما اليوم فالدخول متاح لكل جهات العمل في القطاعين الحكومي والخاص ويتم الاختيار والترشيح وإعطاء النتائج كلها عبر الصفحات المختلفة للبرنامج الإلكتروني وتستطيع جهات العمل اليوم تصفح السير الذاتية للباحثين عن عمل وإضافة أسباب رفضها اختيار الباحثين الذين تم ترشيحهم.
وكشف اليامي النقاب عن وجود برنامج إلكتروني للترشيح والتوظيف مختلف تماما عن البرنامج الحالي يتم إعداده حاليا تمهيدا لإطلاقه في العام المقبل إن شاء الله بهدف تسهيل إجراءات التوظيف بشكل كبير، حيث تعمل الجهات المعنية على إعداد هذا البرنامج بعد أن وضعت الإدارة المتطلبات المطلوبة فيه وهو برنامج جديد كليا يختلف عن النظام الحالي فمن خلاله سيكون بإمكان الجهات طرح وظائفها مباشرة عبر النظام دون اللجوء إلى الوزارة ولكن يصل الوزارة إشعار يخطره بأن هناك جهة طرحت مجموعة من الوظائف ونحن نتأكد من شروط شغل الوظيفة ومن كافة البيانات ونعتمدها مباشرة عبر النظام الإلكتروني وقد انتهينا من إعداد متطلبات المشروع سيتم العمل فيه في العام 2020.

الصفحات

اشترك في خدمة الواتساب
إضافة تعليق

CAPTCHA image
Enter the code shown above in the box below