الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  ضرورة استحداث مزيد من المبادرات الإبداعية

ضرورة استحداث مزيد من المبادرات الإبداعية

ضرورة استحداث مزيد من المبادرات الإبداعية

كتب- محمد الجعبري
أقامت وزارة التعليم والتعليم العالي، اللقاء الرمضاني السنوي والذي أقيم بفندق شيراتون الدوحة بحضور سعادة الدكتور محمد بن عبد الواحد الحمادي وزير التعليم والتعليم العالي وعدد من الوكلاء المساعدين بالوزارة، بالإضافة الى كبار المسؤولين فيها.
وفي بداية اللقاء دعا سعادته في كلمته التي ألقاها في اللقاء الرمضاني إلى العمل على تحقيق تطلعات القيادة الرشيدة للبلاد، وإنجاز الأعمال بالكفاءة المطلوبة، واستحداث مزيد من المبادرات التطويرية الإبداعية، ومكافأة الممارسات الإيجابية، وتفويـض الصلاحيات، وإعمال الشـفافية والمسـاءلة في ممارسـاتنا اليومية، وتعزيز تكافؤ الفرص، والتركيز على النتائج والمخرجات الحقيقية الملموسة، وتطوير ثقافة التخطيط والعمل والإنجاز في الوسط التربوي والتعليمي.
كما شدد سعادة الدكتور الحمادي في كلمته على أهمية المحاسبة الذاتية ومراجعة العمل بشكل دوري وتقييمه، إدراكاً لعظم المسؤولية الملقاة على عاتق وزارة التعليم والتعليم العالي والمتمثلة في بناء الإنسان من أجل نهضة الوطن.
وقال سعادته: «إننا نتطلع- بمناسبة قرب انتهاء عامنا الأكاديمي- أن يحرز طلابنا نتائج أفضل في اختبارات نهاية الفصل الدراسي الثاني، ونعول كثيرًا على نتائج هذه الامتحانات؛ لأنها مؤشر على مدى فاعلية ونجاعة الجهود المدرسية، وعلى مدى كفاءة نظامنا التعليمي، وهي أيضاً مرآة لمدى تحقيق الوزارة لرؤيتها المتمثلة في الريادة في توفير فرص تعلم دائمة ومبتكرة وذات جودة عالية للمجتمع القطري، كما تعكس تلك الاختبارات أيضًا فاعلية دورنا في تحقيق غايات وأهداف رؤية قطر الوطنية 2030، ولا سيما ما يتعلق منها بركيزة التنمية البشرية».
وأكد سعادته على أهمية تعامل المدرسة مع أولياء الأمور، وكيفية تواصلها معهم، وصولاً للطرق المُثلى التي تؤدي لتكامل دور المدرسة مع البيت ومع سائر الشركاء، وقال بقدر ما نحن شركاء في النجاح، فإننا كذلك شركاء ومسؤولون أيضاً عن معالجة ضعف الأداء على كافة الأصعدة، مما يحتم علينا مضاعفة جهودنا لتحقيق نجاحات أكبر، لتلبية تطلعات قيادتنا الرشيدة، خاصة ما يتعلق منها بالجودة في التعليم والتركيز على النتائج والمخرجات الحقيقية الملموسة، والجدية في تحقيق أهدافنا التربوية، خاصة في ضوء توفر كافة فرص النجاح المتاحة لنا.
تكريم وعطاء
وأعرب سعادة الوزير في كلمته عن سعادته بتكريم مدارسنا ومديريها ومديراتها تقديرا لعطائهم وجهودهم في القطاع التربوي والتعليمي، وقال «إننا نكرم اليوم مديري ومديرات المدارس الذين أمضوا ثلاثين عاماً في عملهم؛ وفاءً وعرفاناً بجهودهم، فلهم منّا كل الشكر والتقدير على جهودهم المخلصة في خدمة الوطن وإعداد أجياله للمستقبل، كما نكرم أيضاً المدارس التي جاءت في المراكز الأولى في الاختبارات الدولية على مستوى الدولة وهي اختبارات بيرلز وتيمز وبيزا التي تعتبر جزءاً من منظومة التقييم التي تسمح بمقارنة أداء طلابنا مع أداء طلاب الدول الأخرى».
وتابع: «ونكرم كذلك المدارس الحاصلة على تقدير جيد جداً في تقييم الأداء المدرسي للعام الأكاديمي 2018- 2019، وهو تقييم تم وفق أسس علمية ومنهجية وموضوعية، واستطاعت من خلاله هذه المدارس الحصول على نتائج مشرفة في مكونات التقييم المدرسي».
واختتم كلمته بالشكر والتقدير للجميع على ما بذلوه من جهد وتفانٍ وإخلاص في عملهم، سائلين الله سبحانه أن يوفقنا جميعًا في سعينا المستمر تجاه نهضة وطننا وأمتنا.
بعد ذلك قام سعادته بتكريم كلاً من مديري المدارس الذي أمضوا ثلاثين عاماً في خدمة التعليم ومديري المدارس الأولى في الاختبارات الدولية – بيزا وبيرلز وتيمس وهم: مدرسة مسيعيد الابتدائية الإعدادية للبنات، ومدرسة الجميلية الابتدائية الإعدادية الثانوية للبنين، ومدرسة الكرعانة الابتدائية الإعدادية الثانوية للبنات، ومدرسة خولة بنت الأزور الابتدائية للبنات، ومدرسة الخنساء الابتدائية للبنات، ومدرسة آمنة بنت وهب الثانوية للبنات، ومدرسة آمنه بنت وهب الثانوية للبنات، ومدرسة مصعب بن عمير الثانوية للبنين، ومدرسة آمنه بنت وهب الثانوية للبنات، ومدرسة أروى بنت عبد المطلب الثانوية للبنات، ومدرسة حليمة السعدية الابتدائية للبنات، ومدرسة طيبة الابتدائية للبنات، ومدرسة الغويرية الابتدائية الإعدادية الثانوية للبنات، ومدرسة الغشامية الابتدائية للبنين، ومدرسة حفصة الإعدادية للبنات.
كما تم تكريم مديري المدارس التي أحرزت تقدير جيد جداً في تقيم الأداء المدرسي وهي: مدرسة حمزة بن عبدالمطلب الإعدادية بنين، مدرسة مصعب بن عمير الثانوية بنين، ومدرسة علي بن جاسم بن محمد آل ثاني الثانوية بنين، ومدرسة مسيعيد الإعدادية الثانوية بنين، ومدرسة سعد بن معاذ الابتدائية بنين، ومدرسة الكوثر الثانوية للبنات، ومدرسة البيان الثانوية للبنات، ومدرسة الشقب الابتدائية للبنات، ومدرسة برزان الإعدادية للبنات، ومدرسة البيان الابتدائية الثانية للبنات، ومدرسة الشمال الثانوية للبنات، ومدرسة ام صلال محمد الابتدائية بنات، ومنحهم شهادات تقدير عرفاناً بما بذلوه من جهد وتفانٍ وإخلاص في عملهم.
كما شمل برنامج الحفل عرض فيلم عن إنجازات وزارة التعليم والتعليم العالي.
أكد السيد خالد الحرقان الوكيل المساعد لشؤون التقييم بوزارة التعليم والتعليم العالي، أن الوزارة أنهت كافة استعداداتها لاختبارات نهاية الفصل الدراسي الثاني لجميع المراحل، مشيراً إلى الانتهاء أيضاً من كافة التجهيزات اللوجستية مثل توزيع أجهزة التفتيش اليدوية على جميع المدارس للكشف عن المعادن.
وأضاف الحرقان في تصريحات صحفية، أنه وفقاً للقرار الوزاري الذي تضمن عقوبات مشددة بحق الطلاب الذين يتم ضبطهم بوسائل اتصال داخل لجان الاختبار، أو الطلاب الذين يساعدون على ترويج الأسئلة والأجوبة عبر مواقع التواصل الاجتماعي. نوه بضرورة حرص أولياء الأمور على منع أبنائهم من اصطحاب أي هواتف نقالة أو سماعات وهم متوجهين إلى لجان الاختبار، حفاظاً على مستقبلهم، حيث أن القرار حدد عقوبات تصل إلى إلغاء جميع الاختبارات للطالب واعتباره راسباً في حالة ضبطه يقوم بالإخلال بالنظام العام للاختبارات.

الصفحات

اشترك في خدمة الواتساب
إضافة تعليق

CAPTCHA image
Enter the code shown above in the box below