الصفحة الرئيسية  /  الوطن الرياضي /  شكوك حول مشاركة العربي

شكوك حول مشاركة العربي

شكوك حول مشاركة العربي

كتب - محمد الجزار
يدرس البرتغالي روي فاريا مدرب الفريق الأول لكرة القدم بنادي الدحيل عدم الدفع بالمغربي يوسف العربي مهاجم الفريق أمام السد منذ بداية اللقاء، والاحتفاظ به كورقة رابحة يمكن الاعتماد عليها وفقا لظروف اللقاء وسير المواجهة.
وخلال الحصة التدريبية الأخيرة التي خاضها الفريق على الملعب الفرعي باستاد عبدالله بن خليفة بنادي الدحيل وكانت مفتوحة لوسائل الاعلام لمدة 15 دقيقة فقط تحدثنا مع العربي الذي أكد جاهزيته للقاء وأنه يحاول بأقصى جهد اللحاق بالمباراة واللعب كأساسي من أجل تقديم الاضافة لخط الهجوم وقيادة الفريق لتحقيق الفوز وحصد الكأس الغالية، وقد شارك اللاعب بالفعل مع المجموعة، وظهر بحالة جيدة لكن يبقى قرار المشاركة من بداية المباراة أو التواجد علي الدكة بيد فاريا فقط.
العربي غاب عن المشاركة في لقاء الفريق الأخير أمام السيلية في الدور نصف النهائي، واعتمد فاريا خلال اللقاء على محمد مونتاري والمعز علي، وعلى عفيف وظهروا جميعا بحالة جيدة للغاية، خاصة الأخير الذي تألق بشكل واضح وقدم واحدة من أفضل مبارياته هذا الموسم.
عموما تبقى الخيارات جميعها مفتوحة أمام فاريا، ويبقى الأمر متفوقا علي الخطة والتكتيك الذي سيخوض به المباراة، خاصة انه يدرك قوة دفاع السد من ناحية وايضا صعوبة المواجهة علي الجانب الآخر والفوز به يحتاج ان يدفع الفريق بالقوة الضاربة من أجل تحقيق الفوز وحصد الكأس. وقد حرص المدرب على عمل اجتماع مصغر مع لاعبيه قبل انطلاق المران حثهم خلاله على استغلال الفرصة السانحة امامهم واللعب من اجل الفوز على السد خاصة وان الفرصة المتاحة حاليا هي الاخيرة للفريق ان اراد انقاذ موسمه الحالي، وبعدها دخل اللاعبون التدريبات التي وضع خلالهاالمدرب لمساته الاخيرة والخطة السرية التي تحقق للفريق النجاح في هذه المباراة التاريخية.
وفضل فاريا في المران الأخير تخفيف الحمل البدني على اللاعبين من اجل تجنب أي اصابات مفاجئة لاسيما وان الفريق يدخل المواجهة اليوم وهو منقوص العدد في ظل غياب الثلاثي بسام الراوي وكريم بوضيف وسلطان بريك للاصابة، وعلى الرغم من ذلك عمل فاريا على ايجاد البديل.
وارتكزت تدريبات الفريق على الطابع الفني من خلال تنفيذ عدد من الجمل التكتيكية وكان التركيز واضحاً على العودة السريعة لجميع اللاعبين في حالة فقدان الكرة وتغطية كل المراكز داخل الملعب مع الضغط على حامل الكرة، وكذلك التركيز على التحركات الطولية والعرضية واللعب السريعونقل الكرة لملعب المنافس وقام اللاعبون بتطبيق الجوانب التكتيكية من خلال إجراء تقسيمة بين مجموعتين من اللاعبين، وشهد المران حالة من التركيز العالي لدي لاعبو الدحيل ولا يوجد لديهم الآن سوى التفكير في الفوز باللقب ولا شيء سواه من أجل انقاذ موسمهم بالتتويج باللقب الغالي لتعويض خسارتهم لدرع الدوري الذي توج به منافسة السد.

الصفحات

إضافة تعليق

CAPTCHA image
Enter the code shown above in the box below