الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  مهددات الانسحاب الأحادي الجانب من موانئ الحديدة «1-2»

مهددات الانسحاب الأحادي الجانب من موانئ الحديدة «1-2»

ياسين التميمي كاتب يمني
كان المبعوث الأممي لليمن مارتن جريفيث سيقدم إحاطته إلى مجلس الأمن بدون إنجاز واضح؛ يحميه من إخفاق دبلوماسي يصعب تغطيته بعبارات الدعم المعتادة في بيانات مجلس الأمن، لذا عمل ما بوسعه لإقناع الحوثيين بالانسحاب، والذي تزامن مع تصعيد أميركي خطير ضد إيران؛ إحدى خلفياته ما تعتبره واشنطن دوراً سيئا لإيران في اليمن، وضلوع مباشر في استهدف العمق السعودي بالصواريخ البالستية.
لم يكن أمام المبعوث الأممي المحاصر بالإخفاقات؛ من خيار سوى تسمية الأطراف المعرقلة لتنفيذ اتفاق الحديدة: هل هي الحكومة الشرعية ومن ورائها التحالف، أم جماعة الحوثي الانقلابية؟ وكلا الخيارين يمثل مجازفة من شأنها أن تنهي دور المبعوث الأممي كوسيط غير مرغوب فيه.
يبدو جريفيث اليوم، بالخطوة التي دفع الحوثيين إلى إنجازها، كمن تحرر من الضغوطات التي كان يتعرض لها من أطراف عديدة، خصوصاً بعد أن استنفد تقريباً كل مبررات الإخفاقات المتلاحقة لهذا المبعوث ولكبير المراقبين الدوليين في تنفيذ المرحلة الأولى من اتفاق استوكهولم بشأن الحديدة.
لكن خطوة الانسحاب الأحادي لا يبدو أنها فقط مجرد صفقة ثنائية أبرمها جريفيث مع الحوثيين، بل صفقة أطرافها عديدون. فقد اتفقت الأطراف الإقليمية والدولية المؤثرة في الساحة اليمنية على مركزية اتفاق الحديدة في سياق الأزمة والحرب في اليمن، ورأت في تنفيذ الاتفاق تحولاً مهماً في مسيرة السلام.
ويبدو أن التحالف سيستفيد من خطوة الانسحاب الحوثي أحادي الجانب، في الحصول على مبرر لحفظ ماء الوجه وإسقاط خيار مواصلة الحرب في الحديدة والساحل الغربي من حساباته، والشروع في ترتيباته التي بدأت ملامحها الخطيرة تتجلى في خلق وقائع جديدة على الأرض، عبر تثبيت نفوذ الأطراف المسلحة المناهضة للدولة اليمنية الموحدة، وتلغيم المناطق المغلقة على النفوذ العسكري والأمني للحكومة الشرعية مثل سقطرى والمهرة.
حتى الآن، لا تزال خطوة الانسحاب الحوثية رمزية، خصوصاً أنها تجري لمسافة لا تزيد عن خمسة كيلو مترات من الموانئ الثلاث، وهي مسافة كافية لبقاء نفوذه العسكري دون أي تغيير، إلى جانب أن خطوة كهذه جاءت والحوثيون يحققون تقدماً عسكرياً مهماً في جبهات بالغة الحساسية في البيضاء والضالع بوسط البلاد، في ظل تسهيلات يجمع المراقبون على أن الإمارات قدمتها عبر مليشياتها للحوثيين، بهدف إعادة التموضع عند الحدود الشطرية السابقة.
كل ذلك يدفعنا إلى الاعتقاد بأن الخطوة الحوثية ليست سوى تكتيك من شأنه أن يتحول إلى صفقة متعددة الأطراف، الخاسر الأكبر فيها هو الحكومة الشرعية؛ التي يبدو أنها خرجت نهائياً من معادلة الحرب في الحديدة، ما قد يجعلها ضحية محتملة في الترتيبات المتصلة بمستقبل البلاد، والتي تجري هذه المرة تحت وقع التطورات العسكرية التي تجري في الخليج العربي.

الصفحات

إضافة تعليق

CAPTCHA image
Enter the code shown above in the box below