الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  «المراسل التليفزيوني».. دورة جديدة لـ «معهد الجزيرة»

«المراسل التليفزيوني».. دورة جديدة لـ «معهد الجزيرة»

«المراسل التليفزيوني».. دورة جديدة لـ «معهد الجزيرة»

كتب- محمد مطر
أطلق معهد الجزيرة للإعلام دورة «المراسل التلفزيوني- أربيل»، وتختتم الدورة في السادس والعشرين من الشهر الجاري، وتهدف إلى فهم طبيعة العمل الصحفي الميداني ودوره وأدواته ومسؤولياته، والتعرف على أسس ومبادئ الكتابة للتقرير التليفزيوني، وكذلك التعرف على مفاهيم اللغة البصرية وعلاقتها بالنص، وأيضًا القدرة على إعداد وإنتاج التقارير التلفزيونية الميدانية.
وتشتمل محاور الدورة على مجموعة من المداخل من بينها مدخل في أساسيات العمل التلفزيوني، ومبادئ العمل الصحفي وأخلاقياته، وخصائص الصحافة التليفزيونية، وقوالب المعالجة الإخبارية للتلفزيون، وعلاقة الصحفي بفريق العمل (المصور، المونتير)، وإنتاج الخبر التليفزيوني، وآليات إعداد التقارير التليفزيونية، ومنهجية إعداد التقارير التليفزيونية الميدانية، وكيفية إجراء المقابلات الصحفية للتقارير التلفزيونية (الشكل والمضمون)، ومهارات إبداعية وتقنية، المبادئ الأساسية والتقنية للتصوير والمونتاج، والتكوين البصري، والمفهوم الجمالي للمونتاج، وأهمية الأصوات الطبيعية في التقرير التليفزيوني، ومشاهدة وتحليل بعض التقارير الصحفية، والكتابة للصورة (علاقة النص بالصورة، ومهارات الإلقاء والوقوف أمام الكاميرا (piece to Camera)، والرسالة التليفزيونية المباشرة التي يقدمها المراسل (DTL)، وأخيراً المشكلات الطارئة وكيفية التعامل معها.
وللمراسل التليفزيوني أدواته وقيمته، فحيثما يوجد الإنسان بأفراحه وأتراحه، وحيثما توجد الأحداث وتحتدم الصراعات، يوجد المراسل التليفزيوني. انه العين التي نرى بها والأذن التي نسمع من خلالها. إنه الإنسان الذي يتخطى الصعاب ويتحدى الأخطار أحيانا من أجل أن يطلعنا على الحقيقة. المراسل التليفزيوني هو من أكثر الأعمال التليفزيونية؛ إرهاقا لكنه بالتأكيد أكثرها إثارة وتشويقا. هذه الدورة صممت لكي تسلح الراغبين بكل أدوات العمل الصحفي المهنية، سواء كانت تحريرية أو بصرية لكي يكونوا قادرين على نقل الحقيقة للمشاهد بكل أمانة وموضوعية.
وكان المعهد قد أطلق جدول دوراته لعام 2019 ليتضمن 20 عنوانا جديدا من أصل 93 عنوانا، والدورات الجديدة هي: إدارة المشاريع، المهارات الإدارية الحديثة، رأس المال البشري: من وجهة نظر استراتيجية، التفكير التصميمي، تدريب المدربين، تدريب المستشارين، تخطيط وإدارة المؤسسات، الفيديو الرقمي، صحافة الموبايل، كتابة القصة، فن المناظرات، النقد الفني، مهارات اللغة العربية للإعلاميين، تصوير الشارع، وثائقي الصورة الفوتوغرافية، تقطيع الصورة داخل الأستوديو، الصحافة العلمية، حقوق الملكية الفكرية، وأخيرا المعايير التحريرية.
وتغطي الدورات عشر فئات تدريبية هي: فئة الصحافة التليفزيونية والإذاعية، وفئة التشغيل الفني، وفئة الإعلام الرقمي، وفئة دورات النشء، وفئة الدبلومات، وفئة الاتصال والعلاقات العامة، وفئة المهارات الإعلامية وصولا إلى المهارات القيادية والإدارية، مهارات التصوير والإبداع، انتهاء بمهارات التصميم. وقد تم اختيار العناوين بناء على حاجة السوق والتوجهات الجديدة في المجال الإعلامي. كما تم مراعاة الوضوح في العناوين بحيث توحي بموضوع الدورة مباشرة ودون تعقيدات، فيختار المتدرب موضوع الدورة والتخصص الذي يريد أن يتطور فيه دون غموض أو التباس.
وبما أن العنصر البشري يعتبر الفيصل في نجاح الإدارة والقيادة المستمر أدرجنا دورات في مجال تطوير المهارات الإدارية والقيادية التي تعد من أهم أولويات المؤسسات بغض النظر عن حجمها وطبيعة عملها وذلك وفقا لأسس علمية وعملية حديثة.

اشترك في خدمة الواتساب
إضافة تعليق

CAPTCHA image
Enter the code shown above in the box below