الصفحة الرئيسية  /  الوطن الرياضي /  الخريطيــات والمرخيــة.. تحــدي البــداية

الخريطيــات والمرخيــة.. تحــدي البــداية

الخريطيــات والمرخيــة.. تحــدي البــداية

يستهل فريقا الخريطيات والمرخية مشوارهما الكروي في كأس سمو الأمير اليوم في الجولة الثانية وذلك في استاد حمد الكبير في العربي بالساعة الخامسة والربع، حيث يسعى الخريطيات إلى تعويض هبوطه إلى مصاف الثانية بعد أن خسر آخر مباراة له أمام السيلية، فيما يطمح المرخية إلى الظهور الجيد والذي هو الآخر خسر الفاصلة لصالح معيذر بالرغم من فوزه على المتأهل الوكرة، بفارق الأهداف، وأعتقد أن الصور ستكون واضحة للفريقين ولا يوجد ما هو مخفي، لاسيما الخريطيات الذي كان قريباً جداً من الذهاب إلى الفاصلة لو لا خسارته من السيلية، وبلا شك أن طريق كأس سمو الأمير سيكون صعباً، حيث إن الفائز منهما سيكون بمواجهة الشحانية الذي نجح هو الآخر في إثبات الحضور بقوة في الدوري، إلا أن مباريات الكؤوس تبقى عرضة للتقلبات في النتائج والمفاجآت.
إن مهمة الخريطيات تكمن في إيجاد انضباط تكتيكي أمام هجوم المرخية الذي كان صاحياً في آخر مباراة له بالثانية وهز شباك البطل الوكرة أربع مرات، حيث يتواجد فيه كل من كالو والصنهاجي ومحمد حارس.
ومن دون شك أن الجانب النفسي والفني يمكن أن يدفع المرخية إلى التفكير في قطف الثمار في اللقاء اليوم أمام فريق متمرس ويملك الكثير من عناصر الخبرة، وهذا ما يجب أن يكون متحسباً إليه مدرب الخريطيات وسام رزق في مباراة اليوم من خلال تفعيل الهجوم الذي فيها محمد رزاق ولازار وعبدالله حسين وترابطه مع الوسط الذي سيقوده الخماسي والحيفي وعبدالهادي نعمان وهذه أسماء قادرة أن تؤدي وفق ما يطلبه المدرب، لكن المجابهة ستكون مفتوحة كون الهدف والغاية للفريقين هو الفوز ولابد من الحسم، وسيبقى الهجوم في الفريق العنوان الأبرز، وكلمة السر كما قلت إن رزاق ولازار مهمتهما ستكون في كسر دفاعات المرخية التي سيكون فيها أسامة موسى وادن علي ومهاوش، حيث إن الرقابة هي من يمكن أن تجدي نفعاً مع هجوم الخريطيات، فيما سيكون دفاع الخريطيات أمام تحدٍ كبيرٍ من خلال التعامل مع هجوم المرخية واحتمال أن تكون لدى زاهد أوراقاً أخرى يدفع بها، وأن مباريات الكؤوس تبقى متغيرة في نتائجها.

الصفحات

اشترك في خدمة الواتساب
إضافة تعليق

CAPTCHA image
Enter the code shown above in the box below