الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  توظيف «48» مواطنا خلال مارس

توظيف «48» مواطنا خلال مارس

توظيف «48» مواطنا خلال مارس

كتب- حسام وهب الله
كشفت إحصائية جديدة للهيئة العامة للتقاعد والتأمينات الاجتماعية عن وصول عدد المواطنين القطريين المشتركين في نظام التقاعد إلى 72410 مواطن يعملون في القطاعين الحكومي والخاص ويسددون اشتراكاتهم التأمينية بانتظام.
وأشارت الهيئة إلى تفوق أعداد المشتركين الإناث عن الذكور حيث وصل عدد الموظفات القطريات المشتركات في نظام التأمينات الإجتماعية حتى نهاية مارس الماضى إلى 39017 موظفة قطرية بواقع 5517 موظفة بالقطاع غير الحكومي و33500 بالقطاع الحكومي في حين وصل عدد المشتركين الذكور إلى 33393 موظف بواقع 8292 موظف بالقطاع غير الحكومي و25164 بالقطاع الحكومي.
وقالت الهيئة أن هناك تراجعا بنسبة أربعة من عشرة في المائة في عدد المشتركين الذكور وواحد من عشرة في المائة في عدد المشتركات الإناث حدثت خلال شهر مارس في حين وصل عدد التراجع بشكل عام في أعداد المشتركين إلى ما نسبته اثنان من عشرة في المائة من إجمالى نسبة المشتركين في النظام خلال شهر مارس مشيرة إلى أن شهر مارس شهد أيضا دخول أعداد جديدة من الموظفين والموظفات القطريات إلى مجال العمل في الجهات الحكومية والشركات الخاضعة لنظام التقاعد حيث وصل عدد المشتركين الجدد من الذكور 16 موظفا بواقع 11 موظفا في القطاع الحكومي و5 في القطاع غير الحكومي في حين دخلت إلى مجال العمل 32 موظفة قطرية تم إدخالهن في نظام التقاعد وبدأن في دفع اشتراكاتهن الشهرية بواقع 27 موظفة في القطاع الحكومي وخمسة في القطاع غير الحكومي ليكون إجمالى عدد المشتركين الجدد في شهر مارس 48 مواطنا ومواطنة.
في سياق آخر وصل عدد المتقاعدين القطريين حتى نهاية مارس 12662 مواطنا بواقع 6052 من المواطنات و6610 من المواطنين الرجال 11078 منهم تقاعدوا من القطاع الحكومي و1584 تقاعدوا من القطاع غير الحكومي وتدعو الهيئة بصفة مستمر الموظفين القطريين إلى ضرورة التسجيل في الخدمات الإلكترونية، التي توفرها الهيئة من خلال (الموقع الإلكتروني، وتطبيق الجوال، وبوابة الأفراد)، مشددة على أهمية مراجعة الموظفين لملفاتهم الشخصية بشكل دوري، للتأكد منها وموافاة الهيئة بالمعلومات الناقصة، وذلك لمعالجتها وحفظ حقوقهم قبل إحالتهم على التقاعد حيث إن كل شخص معني بالدرجة الأولى ببياناته الوظيفية، والتي تشمل (سنوات الخدمة، ومدتها)، ويجب مراجعتها باستمرار، فالبيانات ترد من جهات العمل، وقد تصل بشكل غير دقيق، كذلك قد لا تتضمن سنوات الخدمة السابقة، وتقع هنا مسؤولية التأكد منها على عاتق الموظف..

الصفحات

اشترك في خدمة الواتساب
إضافة تعليق

CAPTCHA image
Enter the code shown above in the box below