الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  «الوفاق» : قصف حفتر للأحياء السكنية «جريمة حرب»

«الوفاق» : قصف حفتر للأحياء السكنية «جريمة حرب»

«الوفاق» : قصف حفتر للأحياء السكنية «جريمة حرب»

طرابلس-وكالات- قتل 147 شخصا وأصيب 614 آخرون منذ شن المشير خليفة حفتر في الرابع من أبريل هجومه على العاصمة الليبية، وفق حصلية جديدة نشرتها منظمة الصحة العالمية أمس.
من جهته قال مكتب تنسيق العمليات الإنسانية للأمم المتحدة في تغريدة إن أكثر من 18 ألف شخص نزحوا بسبب المعارك يتلقى ستة آلاف منهم مساعدات. ودعت الأمم المتحدة «كافة الأطراف إلى التحلي بضبط النفس» وتفادي استهداف المستشفيات وسيارات الإسعاف والطواقم الطبية. وقالت المنظمة إنها نشرت فرقا من الجراحين في المستشفيات لمواجهة «تدفق» الجرحى. في وقت أكد مصدر عسكري ليبي استسلام عشرات من مقاتلي اللواء المتقاعد خليفة حفتر في محور السواني جنوب العاصمة الليبية، بينما قصفت قوات حفتر أحياء سكنية في العاصمة طرابلس.
وقال المصدر إن القوات المستسلمة سلمت جميع عتادها العسكري إلى قوات حكومة الوفاق الوطني، مؤكدا انضمام مجموعة من المقاتلين في صفوف حفتر إلى قوات حكومة الوفاق، موضحا أن هؤلاء المقاتلين توجهوا من مدينة ترهونة باتجاه مناطق سيطرة حكومة الوفاق.
وقال الناطق باسم عملية «بركان الغضب» التابعة لحكومة الوفاق محمد قنونو لقناة الجزيرة: إن قواتهم أسقطت طائرة تابعة لحفتر جنوبي طرابلس.
وأضاف قنونو أن قوات «بركان الغضب» تعاملت مع الطائرة بالمضادات الأرضية أثناء تحليقها جنوب طرابلس لاستهداف قوات العملية.
وفي السياق ذاته، أكدت تقارير إعلامية مقتل عدد من الجنود التابعين لحكومة الوفاق جراء سقوط قذائف هاون عشوائية أطلقتها قوات حفتر على تمركزاتهم في محور وادي الربيع.
وأضافت أن بعض هذه القذائف سقط على أحياء سكنية في منطقة أبوسليم غرب طرابلس، مما أدى إلى وقوع إصابات وأضرار مادية في بعض الممتلكات والمباني.
من جهته، قال عضو المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني محمد عماري زايد إن القصف العشوائي على الأحياء السكنية في طرابلس هو جريمة حرب أخرى تضاف إلى السجل الإجرامي لحفتر.
ووصف زايد في تصريحات للجزيرة هذا القصف بأنه محاولة يائسة للنيل من معنويات سكان العاصمة بعد إسقاط قوات حكومة الوفاق طائرة لقوات حفتر جنوب طرابلس.
وأكد أن حكومة الوفاق سترد على حفتر وقواته في الميدان، وستهزمهم عسكريا وستلاحقهم دوليا بجرائم الحرب التي يرتكبونها.
وفي سياق موازٍ، دعا وزير الداخلية الليبي فتحي باشاغا الدول المعنية بالشأن الليبي إلى أن يكون تدخلها إيجابيا، وأن تحترم إرادة الشعب الليبي.
وأضاف باشاغا أن هناك وسائل إعلام تابعة لجهات خارجية تروج لوجود جماعات إرهابية، مؤكدا أن الجهاز الأمني لحكومة الوفاق يعمل على القضاء على التطرف في المنطقة.. وتابع أن لمصر الحرية الكاملة في نهج سياستها الخارجية، لكن دون فرض أي أوامر على الشعب الليبي.

اشترك في خدمة الواتساب
إضافة تعليق

CAPTCHA image
Enter the code shown above in the box below