الصفحة الرئيسية  /  الوطن الاقتصادي /  نمو «%123» في تدفقات السياح الروس لقطر

نمو «%123» في تدفقات السياح الروس لقطر

نمو «%123» في تدفقات السياح الروس لقطر

موسكو - الوطن
دشَّن المجلس الوطني للسياحة مشاركته الأولى في معرض موسكو الدولي للسفر والسياحة 2019 هذا الأسبوع، حيث يقود المجلس وفداً قطرياً يضم مجموعة من الفنادق والشركات المتخصصة في إدارة الوجهة السياحية وغيرها من شركاء القطاع السياحي في قطر. وتتواصل فعاليات المعرض حتى 14 مارس الجاري( اليوم).

وتأتي هذه المشاركة في إطار جهود المجلس الوطني للسياحة الرامية إلى تعزيز حضور العلامة التجارية لقطر كوجهة سياحية مميّزة في السوق الروسية، وذلك بعد عام من افتتاح المجلس لمكتبه التمثيلي في العاصمة الروسية موسكو. ويسلط الوفد القطري عبر أعضائه المشاركين الضوء على العناصر المتنوعة التي تُشكل التجربة السياحية الفريدة التي تعرضها قطر أمام أبرز خبراء السفر والضيافة في روسيا.
ويهدف المجلس الوطني للسياحة وشركاؤه أيضاً من خلال هذه المشاركة إلى الترويج لأماكن الإقامة السياحية في قطر والتي تسجِّل زيادة مستمرة في عدد الغرف الفندقية، بالإضافة إلى معالم الجذب السياحي التي لا تزال قيد التطوير وسيتم افتتاحها هذا العام ومنها متحف قطر الوطني الذي يترقبه الكثيرون.
وقد علَّق السيد راشد القريصي، المسؤول بالمجلس الوطني للسياحة قائلاً: «إن مشاركتنا في نسخة هذا العام من المعرض هي تأكيد لالتزامنا بتعزيز حضورنا في السوق الروسية، والتي أصبحت إحدى الأسواق الرئيسية المصدرة للزوار إلى قطر والأسرع نمواً. ولأنه يُعتبر واحداً من أبرز فعاليات القطاع السياحي في روسيا والدول الأعضاء في رابطة الدول المستقلة، فإن معرض موسكو الدولي للسفر والسياحة يتيح لنا الفرصة لتزويد خبراء السياحة في السوق الروسية بالمعرفة اللازمة بعروضنا وتجاربنا السياحية حتى يمكنهم بدورهم الترويج لها في أوساط عشَّاق السفر والسياحة في السوق الروسية».
وبفضل إعفاء قطر للمواطنين الروس من تأشيرة الدخول إلى أراضيها وذلك ضمن أكثر من 80 جنسية أخرى معفاة، أصبحت قطر تحظى بإقبال متزايد من مختلف شرائح الزوار الروس باعتبارها وجهة سياحية مضيافة وتتمتع بمقومات سياحية متنوعة وطبيعة صحراوية خلابة. وفي عام 2018، سجّلت قطر نمواً بلغت نسبته 123 % في عدد الزوار القادمين من روسيا مقارنة بالعام السابق، ويستفيد الزوار من 28 رحلة جوية أسبوعية تُسيِّرها الخطوط الجوية القطرية والتي تربط من خلالها بين الدوحة وبين العاصمة الروسية موسكو ومدينة سان بطرسبرج الحيوية.
ونظراً لكونه معرض السفر الأضخم والأقدم في روسيا، يستقطب معرض موسكو الدولي للسفر والسياحة أبرز منظمي الرحلات ووكلاء السفر والشركات العاملة في مجال الضيافة مثل شركات الخطوط الجوية وشركات النقل والفنادق وشركات تكنولوجيا المعلومات. ويشارك في نسخة هذا العام من المعرض 1799 عارضاً و239 وجهة سياحية، مما يجعله الملتقى الرئيسي لتطوير وبناء علاقات الأعمال المثمرة مع خبراء صناعة السياحة. وتتمثل مهمة المجلس الوطني للسياحة في ترسيخ مكانة قطر على خارطة السياحة العالمية كوجهة رائدة تمتزج فيها أصالة الماضي وروعة الحاضر، وتقصدها شعوب العالم لاستكشاف معالمها ومزاراتها السياحية في مجالات الثقافة والرياضة والأعمال والترفيه العائلي.
وفي المقابل يستند المجلس الوطني للسياحة في عمله إلى الاستراتيجية الوطنية لقطاع السياحة، والتي تستهدف تنويع المنتجات السياحية القطرية وتعزيز مساهمة القطاع السياحي في الاقتصاد الوطني بحلول 2030. وفي 2017، تم إطلاق مرحلة جديدة من هذه الاستراتيجية، والتي تحدد آفاق النمو التي من المرتقب أن يشهدها القطاع السياحي خلال الخمس سنوات المقبلة (2018-2023). وفي 2018 أطلق المجلس الوطني للسياحة حملة عالمية لترسيخ مكانة قطر كوجهة سياحية جذابة ورائدة في تقديم تجارب سياحية تتميز بالأصالة في جوهرها، والخصوصية في التصميم مع الاحتفاء بالموروث الحضاري للبلاد. وتسلط الحملة التي دُشنت تحت عنوان: «قطر: أصالة التجربة» الضوء على الجهود الكبيرة التي تبذلها قطر لمنح زوارها تجارب فريدة وأصيلة. ومنذ إطلاق المرحلة الأولى من الاستراتيجية، استقبلت قطر أكثر من 10 ملايين زائر، وتعزز دور السياحة في الاقتصاد الوطني باعتبارها أحد روافده الداعمة، حيث ارتفعت المساهمة الكلية للسياحة (المباشرة وغير المباشرة) في إجمالي الناتج المحلي القطري إلى 6.7 %.

الصفحات

اشترك في خدمة الواتساب
إضافة تعليق

CAPTCHA image
Enter the code shown above in the box below