الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  تعاون مع جامعات مؤسسة قطر للتدريب على التناظر

تعاون مع جامعات مؤسسة قطر للتدريب على التناظر

تعاون مع جامعات مؤسسة قطر للتدريب على التناظر

حوار - محمد الجعبري

تعتبر البطولة الدولية لمناظرات الجامعات التي تنطلق يوم السبت المقبل، من أكبر البطولات الدولية التي تعقد في مجال المناظرات على مستوى العالم، حيث تصل فيها الفرق المشاركة إلى أكثر من 30 دولة عربية وغير عربية، حيث يعد مركز مناظرات قطر- عضو مؤسسة قطر، هو المحرك الرئيسي لتلك البطولات التي تعقد على مدى سنوات سابقة.
ولإلقاء مزيد من الضوء على تلك البطولة الدولية الكبيرة، التقت الوطن السيدة عائشة يوسف النصف، رئيس البرامج التعليمية في مركز مناظرات قطر.. وكان الحوار التالي:
{ كيف ساهم مركز مناظرات قطر في تمكين الشباب على مدى العشر سنوات؟
- في البداية كان التواصل مع فئة الشباب تحديا مميزا جداً، ذلك بسبب أن المبادئ وحب التعبير عن الآراء المختلفة والأفكار يبدأ بالوضوح أكثر في هذه المرحلة، في نفس الوقت قد لا يكون لديهم المعرفة والمهارات اللازمة لطرح وجهة نظرهم بصورة مناسبة وواضحة، ومن هنا يأتي دور مركز مناظرات قطر، إحدى المراكز التابعة لمؤسسة قطر، في مساعدة الشباب على اكتساب مهارات التناظر وتدريبهم على تكوين موقف تجاه القضايا المختلفة وإبداء الرأي بشكل واضح مع احترام وجهات النظر الأخرى.
هذه المهارات التي سترافقهم في جميع المواقف المختلفة لتكون نمط حياة يسيرون عليه.
وخلال العشر سنوات، لمسنا تطورًا كبيرًا في مهارات الشباب، فلدينا الآن في المركز العديد من الشباب المتميزين، الذين بدأنا معهم حين كانوا في المرحلة الإعدادية كمتناظرين، والآن بعد تخرجهم في الجامعة، أصبحوا مدربين ومحكمين في المركز، ويمثلون دولة قطر في جميع المحافل المحلية والدولية. وهذا التطور الذي شهدناه خلال تجاربنا مع الطلاب يسعدنا جدًا ويجعلنا نشعر بقيمة ما تم إنجازه السنوات العشر الماضية.
{ ما المهارات والقدرات التي يسعى مركز مناظرات قطر إلى غرسها وتطويرها في الشباب؟
- يسعى مركز مناظرات قطر إلى غرس وتعزيز العديد من المهارات لدى الطلاب، وأهمها مهارات التناظر، حيث تعتبر مهارات حياتية، فهي تنمي قدرات التفكير الناقد لديهم، وطرق البحث الصحيحة عن المعلومة عن طريق الاطلاع والقراءة ومعرفة الأخبار العالمية ومواكبتها، والقدرة على طرح وقبول وجهات النظر المختلفة، وبناء موقف تجاه قضية معينة. فكل هذه المهارات تطور من شخصيتهم وأسلوبهم. على سبيل المثال، عند تقديم عرض ما، أو طرح فكرة أمام الجمهور أو مجموعة كبيرة من الناس، ستكون لديهم القدرة على إيصال هذه المعلومة بأفضل طريقة ممكنة.
وبالفعل، قد لاحظنا أن الطلاب المتناظرين أصبح لديهم تحسن ملحوظ في المستوى الأكاديمي، والسبب اكتسابهم لمهارة الاستماع، التي تسهل عليهم تدوين الأفكار التي يناقشها الأساتذة أثناء الحصص الدراسية.
اختيار المتناظرين
{ من يمكنه الالتحاق بالمركز؟ وعلى أي أسس يتم اختيار الأشخاص الذين لديهم مهارة التناظر؟
- التناظر هو مهارة يمكن أن يكتسبها الجميع من كل فئات المجتمع، سواء كانوا من الطلاب أو المدرسين والموظفين، باختلاف الفئات العمرية، حيث يستقطب المركز جميع الطلاب من مختلف المراحل الدراسية، باللغتين العربية والإنجليزية، كما يقدم المركز كذلك ورشا متخصصة بالتعاون مع المؤسسات المختلفة مثل كلية الشرطة، المعهد الدبلوماسي بوزارة الخارجية، أو معهد الدراسات القانونية بوزارة العدل وغيرها من المؤسسات التي تتطلب طرح ورش متخصصة في مجال التناظر لمنتسبيها.
{ ذكرتِ أنه يتم تقديم دورات وورش عمل عامة لجميع أفراد المجتمع، هل يمكنك إعطاؤنا بعض الأمثلة عن الدورات التدريبية التي يقوم المركز بتنظيمها؟
- نعم، صحيح، يقدم المركز ورشا مدرسية وورشا مجتمعية، ومن الدورات التي نطرحها بشكل دائم هي «مهارات التناظر» وكما ذكرت تكون باللغتين العربية والإنجليزية وتفيد جميع أفراد المجتمع الراغبين بتطوير مهاراتهم في الخطابة والمحاججة والتفنيد، ومن الورش المتميزة كذلك «المناظرة في الفصل الدراسي» حيث تقدم للمعلمين لمساعدة طلابهم على تحويل الدروس إلى مناظرات ونقاشات متنوعة.
{ هل يوجد تعاون بين مركز مناظرات قطر جامعات مؤسسة قطر؟
- بالطبع، يتعاون مركز مناظرات قطر مع مختلف الجهات سواء كانت داخل أو خارج مؤسسة قطر، وذلك بهدف تدريب الطلاب على التناظر باللغة العربية واللغة الإنجليزية، ومن بينها الجامعات الموجودة في المدينة التعليمية، مثل وايل كورنيل للطب – قطر، وجامعة تكساس أيه آند إم في قطر، وجامعة جورجتاون في قطر، وجامعة كارنيجي ميلون في قطر وجامعة نورث ويسترن، إضافة إلى جامعة حمد بن خليفة.
كما أن هناك تعاونا مع جامعات خارجية داخل وخارج قطر، حيث تبنت بعض الجامعات منهج المناظرات كمنهج دراسي معتمد لديها مثل كلية الشرطة في قطر.
اللغة العربية
{ يحرص مركز مناظرات قطر على رفعة اللغة العربية، كيف يتم ذلك؟
- نقوم محلياً ودولياً بتنظيم دوريات وبطولات مناظرات باللغة العربية، وفي الفترة ما بين 16 وحتى 20 مارس الجاري، نستضيف البطولة الدولية لمناظرات الجامعات في قطر باللغة العربية، وتعد هذه البطولة منصة تجمع الشباب من جميع أنحاء العالم، ينتمون إلى ما يقارب المائة فريق من جامعات عربية وغير عربية، وما يميز هذه البطولة أن جميع المشاركين يتحدثون اللغة العربية على إختلاف ثقافاتهم ولغاتهم.
{ حدثينا عن تجارب الطلبة القطريين في الخارج؟
- منذ إطلاق المركز عام 2008، نشارك في بطولات المناظرات عالمياً، وتعتبر البطولة العالمية لمناظرات المدارس من أعرق وأقدم البطولات، وتشارك دولة قطر سنوياً بفريق قطري يتم اختياره وتدريبه عن طريق مركز مناظرات قطر، حيث يتم تأهيل الطلبة للمشاركة بتوفير مدربين عالميين ومشاركات تصقل مهاراتهم، ونعتبر هذه التجربة مفيدة لتطوير شخصية الطلاب من ناحية الاعتماد على النفس ومهارات القيادة، وكيفية العمل في فريق واحد لتحقيق الهدف وهو تمثيل دولة قطر أفضل تمثيل في البطولات العالمية.
هذا العام، ستقام البطولة في سريلانكا، وعادةً ما تكون مشاركتنا بفريق أساسي، يرافقه فريق من الطلبة الأصغر عمراً بهدف الإستفادة من التجربة والاستعداد لتكوين فريق السنة التي تليها.
{ ما أهم الخطط المستقبلية القادمة للمركز ؟
- منذ تأسيسه، انتقل المركز من مرحلة تدريب الطلاب، إلى تدريب أفراد من المجتمع بشكل عام بمختلف فئاتهم داخل وخارج قطر، وسعى لتكوين مدربين معتمدين من المركز في دول مختلفة تحت مسمى أكاديمية النخبة، حيث يتم تدريبهم بشكل مكثف عن طريق برامج مختلفة وذلك بهدف نشر ثقافة المناظرات في دولهم، كونهم من المتناظرين المتميزين الذين شاركوا معنا في بطولات دولية سابقة وتميزوا بها. وتمتد أكاديمية النخبة في برنامج تدريبي على مدى عامين، يتنوع بين الورش التدريبية والمعسكرات وإقامة مشاريع خاصة بالمناظرات، على سبيل المثال: تدريب المتناظرين، التحكيم، إستضافة بطولات محلية، وإدخال المناظرات في المناهج الدراسية.

الصفحات

اشترك في خدمة الواتساب
إضافة تعليق

CAPTCHA image
Enter the code shown above in the box below