الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  «الشقب» يواصل الصدارة في«القلايل»

«الشقب» يواصل الصدارة في«القلايل»

«الشقب» يواصل الصدارة في«القلايل»

حافظ فريق «الشقب» أمس على صدارة منافسات اليوم الثاني بالمجموعة الثانية ببطولة القلايل للصيد التقليدي 2019 –والتي تحسم نتائجها اليوم وتقام برعاية أوريدو– وذلك باصطياده (13) حبارى بـ(325) نقطة حصيلة صيد أمس فقط ليصبح مجموع نقاطه عن كافة أيام المنافسات (625) نقطة، أما فريق «التحدي» فقد حل ثانياً باصطياده أمس (6) حباري بـ(150) نقطة ليصبح مجموع نقاطه (350) نقطة عن كافة أيام المنافسات، فيما تمكن فريق «الجريان» من اصطياد (6) حباري بـ(150) نقطة ليصبح مجموع نقاطه عن كافة المنافسات (350) نقطة كذلك، أما فريق الجزيرة فقد اصطاد أمس حباروين بـ(50) نقطة ليصبح مجموع نقاطه (125) نقطة، وأخيراً فريق «العواصف» فقد اصطاد أمس حبارى واحدة بـ(25) نقطة ليصبح مجموع نقاطه عن كافة أيام المنافسات (50) نقطة.
في ذات السياق قال السيد خالد بن محمد مبارك العلي المعاضيد، رئيس اللجنة المنظمة للبطولة إن منافسات المجموعة الثانية منذ اليوم الأول كانت قوية ومازالت، وبالرغم من ذلك فإن اليوم الاثنين سيكون الفيصل في تحديد المتأهل إلى المجموعة النهائية، وندعو الجمهور بدورنا لحضور واستقبال الفريق المتأهل في معسكر القلايل بمنطقة المسحبية جنوب الدوحة.
وأوضح رئيس اللجنة المنظمة للبطولة أن هناك عدداً من الفرق المشاركة في منافسات المجموعة الثانية حقيقة من الفرق القوية التي نافست لسنوات، ومنها من حقق البيرق، لذلك فإنه باعتقادي أن فرق هذه المجموعة جميعهم على قدر المسؤولية وعلى قدر هذه البطولة التراثية الفريدة من نوعها.
وأشار المعاضيد إلى أن الأجواء المناخية في «لعريق» ساعدت كثيراً فرق المجموعة الأولى والثانية في خوض منافسات اتسمت بالندية والقوة، وكذلك الصيد الوفير مشيداً بأداء فريق «الشقب» الذي حقق أعلى نسبة صيد منذ المجموعة الأولى والثانية، وكذلك أشاد بالفرق أعضاء المجموعة الثانية جميعهم الذين أدوا أداء استثنائيا، وما زلنا نترقب جميعاً النتيجة التي تحسم اليوم إن شاء الله.
من جهته اعتبر السيد علي بن سعيد بن نورة الصقار ومحلل البرامج التراثية أن المجموعة الثانية تعتبر من المجموعات النارية في منافسات بطولة القلايل هذا العام، بل إن فيها من العناصر الذين دخلوا القلايل وعندهم من الخبرة الكثيرة، ولكننا كما نذكر دائماً أن التوفيق في اصطياد الطرائد واكتساب النقاط هو من عند الله سبحانه وتعالى.
ونصح الفرق المشاركة في المجموعات المقبلة الاستفادة من الملاحظات لفرق المجموعات الأولى والثانية، وقال: ننصح الفرق بشكل عام بالتأني وملاحظة ومناسبة الهواء للركائب والطيور، وذلك كله من أحد العوامل الهامة المساعدة على الصيد، وبشكل عام فإن المجموعة الثانية منذ اليوم الأول بدأت بداية ممتازة من حيث الصيد وتجميع أكبر عدد من النقاط.
وأوضح أن بطولة القلايل هذا العام مختلفة من حيث المجموعات، حيث إن القرعة جمعت فرقا قوية وفرقا جديدة على القلايل، ونحن ندعوهم جميعا إلى حسن الإدارة والتخطيط الجيد للخروج بأفضل النتائج.
وأضاف: القلايل من أفضل البطولات التي تعتمد طريقة المقناص القديم اعتمادا على الخيل والهجن والصيد بالطيور وكلاب السلوقي، ومنذ بدء البطولة تميزت بالقوة والتحدي، وقد اكتسبت الفرق المشاركة مهارات وخبرات كبيرة على مدى هذه السنوات في مختلف المجالات بدءا من ترتيب الحلال وطريقة ركوب الهجن وكذلك الهدد كلها أمور نلاحظها في متابعتنا للبطولة.
وأوضح أن البطولة فيها تطور من حيث الأداء من عام إلى عام حيث نجد كل عام ازدياد المنافسة والقوة والتحدي حتى الأعداد والاقبال على التسجيل في القلايل فضلا عن متابعة الجمهور.
وقال إن طبيعة القلايل تحتمل عنصر المفاجأة فليس اليوم الأول أو الثاني يحسم النتيجة كما حصل مع المجموعة الأولى، ويرجع ذلك إلى الاستعداد وقبول التحدي من كل فريق مشيراً إلى أن المجموعة الثانية مجموعة حديدية كما ذكرنا سابقاً وأن أكثر الأشخاص الموجودين فيها قادوا فرقا بعد أن كانوا أعضاء في فرق سابقة.
وأرجع قوة التحدي والمنافسة إلى أن كل فريق يسعى لنيل شرف البطولة ويتوج بالبيرق وهو أمر مهم للقانصين ليس للجائزة المالية الكبيرة فحسب ولكن هو تتويج شرفي وفخري قبل كل شيء فكل عينه على هذا التتويج الذي يؤكد أن هذا الفريق قد عرف التراث البري القطري ومارسه باحتراف.
وأكد علي بن سعيد بن نورة أن مشاركة أبناء دول مجلس التعاون الخليجي أضفت على البطولة وساهمت في اللحمة الخليجية، وهذا باعتقادي من مؤشرات النجاح التي تتميز بها بطولة القلايل للصيد التقليدي عاماً بعد عام.
من جهته قال عيسى مبارك بن عياش المنصوري من فريق الشقب إنه يشارك في بطولة القلايل للمرة الثانية مع الفريق، مؤكدا أن هناك استعدادا للفريق ويوجد روح للتحدي والمنافسة مشيراً إلى أن أعضاء المجموعة الثانية بالتأكيد قد استفادت من نتائج المجموعة الأولى وأن النتائج لا يحسمها اليوم الأول أو اليوم الثاني ولكن لا تفتر العزيمة لدى المشاركين في كل يوم لأن التوفيق من الله جل وعلا أولا، ثم إن الصبر والتروي والعزيمة وبذل الجهد هو الذي يكون حاسماً في النهاية.
وأضاف المنصوري: علينا ألا نتعجل في تصنيف الفرق والقول بأن فريقا معينا هو الذي سيتأهل عن مجموعته لأن النتائج عادة لا تحسم إلا في النهاية، وهذا يزيد من الحماس سواء لدى الفرق المشاركة أو حتى الجمهور المتابع فكل يوم عندما تعلن نتائج الصيد قد يسعد الفريق المتقدم ولكنه لن يكون مطمئنا بالكامل طالما الصيد كان مستمراً فقد تنقلب الموازين وتكون لصالح فريق في ذيل المجموعة وهذا يعلمنا كفريق الشقب الصبر والاجتهاد حتى النهاية.
أما عتيق علي البريدي مشارك في فريق العواصف فقال: أشارك في بطولة القلايل التي تشهد تحدياً قوياً ومنافسة جادة بين أهل المقناص مؤكداً أن الفريق سوف ينافس بقوة للحصول على بيرق البطولة، وأنهم سيجتهدون لتحقيق ذلك، مؤكداً أنهم تدربوا واستعدوا للبطولة بما يحقق لهم نجاح المشاركة رغم حداثة الفريق في البطولة.
وأشار البريدي إلى دور بطولة القلايل في تعزيز التراث القطري ليس فقط للتعريف به ولكنه لممارسته على أرض الواقع وداخل محمية طبيعية وهذا من شأنه المحافظة على الموروث القطري والخليجي.
أما تركي عبد الله الدوسري من فريق الشقب فأوضح أنهم بذلوا كل الأسباب لتحقيق أفضل النتائج في بطولة القلايل، مبيناً أن المنافسات في المجموعة الثانية شهدت تنافساً قوياً بين الفرق.

الصفحات

إضافة تعليق

CAPTCHA image
Enter the code shown above in the box below