الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  إدانات واسعة لافتتاح إسرائيل «شارعاً عنصرياً» بالقدس

إدانات واسعة لافتتاح إسرائيل «شارعاً عنصرياً» بالقدس

إدانات واسعة لافتتاح إسرائيل «شارعاً عنصرياً» بالقدس

القدس المحتلة– رام الله– وكالات– توالت الإدانات على نطاق واسع لمسلك سلطات الاحتلال الإسرائيلي بافتتاحها شارعاً عنصرياً بالقدس المحتلة.
في هذا السياق فقد استنكرت وزارة الخارجية الفلسطينية، افتتاح سلطات الاحتلال الإسرائيلي، شارع «4370» بالقدس المحتلة الذي يطلق عليه شارع (الأبرتهايد) للفصل بين الفلسطينيين والمستوطنين الإسرائيليين ويحرم الفلسطينيين من الوصول إلى المدينة المقدسة. واعتبرت الوزارة في بيان، أن شارع (الأبرتهايد) يشكك بقدرة المجتمع الدولي على حماية ما تبقى من مصداقيته، مضيفة أنه يعد خطوة من خطوات تنفيذ المشروع الاستعماري التوسعي المعروف بمشروع E1، الذي يفصل بين وسط وشمال الضفة عن جنوبها، ويؤدي أغراض استيطانية تهويدية ويربط عديد المستوطنات بالقدس الشرقية المحتلة.
وأكدت أنه من العار على المجتمع الدولي أن يكون شاهداً متواطئاً على تأسيس وتعميق نظام الفصل العنصري (الأبرتهايد) في فلسطاًين المحتلة دون أن يحرك ساكناً.
وعبرت الوزارة «عن صدمتها من الصمت القبوري الدولي إزاء مظاهر الفصل العنصري في فلسطين المحتلة، وعن عميق استغرابها من اللامبالاة الدولية والوهن والتقاعس الدولي اتجاه مئات القرارات الدولية الخاصة بالحالة في فلسطين، ليدفع شعبنا من أرضه وحياته ومستقبل أجياله أثماناً باهظة ليس فقط بسبب استمرار الاحتلال والاستيطان والجرائم المرافقة لهما، وإنما أيضاً بسبب سياسة الكيل بمكيالين وازدواجية المعايير الدولية في التعامل مع الصراعات المختلفة».
وكانت سلطات الاحتلال افتتحت أمس الشارع الذي يحمل الرقم «4370»، ويطلق عليه شارع /‏الأبرتهايد/‏ في القدس، ويفصل بين السائقين الفلسطينيين والسائقين من المستوطنين الإسرائيليين بجدار يصل ارتفاعه إلى 8 أمتار.
ويربط الشارع، مستوطنة «غيفاع بنيامين» (مستوطنة «آدم») بشارع رقم «1» أو شارع «تل أبيب القدس»، ويقع بين مفرق التلة الفرنسية وبين النفق المؤدي إلى جبل المشارف، ويبلغ طوله ثلاثة كيلومترات والنصف.
يشار إلى أن الجانب الغربي من الشارع، قد افتتح قبل أسبوعين أمام حركة المواطنين الفلسطينيين، الذين لا يسمح لهم بالدخول إلى القدس المحتلة.
وبحسب مخطط الاحتلال، فإن الحاجز سيمنع الفلسطينيين سكان الضفة الغربية من الدخول إلى القدس، ويعني ذلك أن السائقين الفلسطينيين سوف يسافرون في الجانب الفلسطيني من الشارع حول القدس من جهة الشرق، دون السماح لهم بدخولها.
بموازاة ذلك اقتحم 92 مستوطناً، بينهم 15 طالباً من معاهد تلمودية، المسجد الأقصى المبارك من جهة باب المغاربة أمس، بحراسة مشددة من قوات الاحتلال الخاصة. كما اقتحم المسجد الأقصى عشرة عناصر من مخابرات الاحتلال، ونفذوا جولات استكشافية مشبوهة في المسجد.
ونفذ المستوطنون جولات استفزازية، وتلقوا شروحاً حول «الهيكل» المزعوم وسط محاولات متكررة لإقامة طقوس وشعائر تلمودية في المسجد، وغادروا من جهة باب السلسلة.

الصفحات

إضافة تعليق

CAPTCHA image
Enter the code shown above in the box below