الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  قــطـــر أقــــوى بـــعـــد «2017»

قــطـــر أقــــوى بـــعـــد «2017»

قــطـــر أقــــوى بـــعـــد «2017»

أكدت سعادة السفيرة إيفا بولانو، سفيرة السويد لدى الدوحة، أن دولة قطر أصبحت أقوى بعد عام 2017، موضحة أن التعاون القطري - السويدي وثيق بالمنظمات الأممية، وأن القطريين هم الكثر سخاءً في دعم منظمة غوث اللاجئين «الأونروا»، مشيرة إلى أن «رؤية قطر 2030»، تترجم الطموحات الكبيرة، لافتة إلى أن الدوحة، أصبحت تعد الآن مركزًا ثقافيًا وفكريًا بجامعاتها وعقولها الفريدة، مشددة على أن الدبلوماسية القطرية الماهرة تعمل من أجل المحافظة على السلام والأمن والاستقرار للمواطنين القطريين والمقيمين على حد سواء، منوهة بنجاح الخطوط الجوية القطرية بفتح 24 وجهة جديدة، ومن بينها جوتنبرج، ثاني أكبر المدن السويدية وستكون أول رحلة إليها على متن الخطوط القطرية في 12 ديسمبر الجاري، وأن هناك شركتين سويديتين بدأتا رحلات شارتر إلى الدوحة، مما سيزيد عدد السياح السويديين إلى قطر، كما أطلق مجلس قطر الوطني للسياحة استراتيجية تواصل مع الدول الاسكندنافية.. جاء ذلك في حفل استقبال أقامته سفارة السويد بالدوحة بمناسبة اليوم الوطني للسويد، بحضور سعادة السيد جاسم بن سيف السليطي وزير المواصلات والاتصالات، وسعادة السيد يوسف بن محمد العثمان فخرو وزيرالتنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية، والسفير إبراهيم يوسف فخرو، مدير المراسم بوزارة الخارجية، وعدد من السفراء ورؤساء البعثات الدبلوماسية وأبناء الجالية السويدية في الدوحة. ووصف سعادة السفيرة إيفا بولانو، العلاقات القطرية - السويدية بأنها قوية وراسخة، موضحة أن أداء قطر في العقود الماضية حققت إنجازات كبيرة في جميع المجالات، بما يتماشى مع الطموحات الكبيرة في رؤية قطر الوطنية 2030، مشيرة إلى أن الدوحة أصبحت تعد مركزًا ثقافيًا وفكريًا بجامعاتها وعقولها الفريدة، وأكدت أن المرونة القطرية بعد شهر يونيو 2017 مثيرة للإعجاب. وقالت سعادة السفير إيفا بولانو، إن دولة قطر أصبحت أقوى الآن، بما نجحت في إقامته من شبكة طرق تجارية متنوعة، وشركاء تجاريين أكثر من ذي قبل، كما أن أداء الدبلوماسية القطرية الماهرة كان رائعا، وهي تحرص على تحقيق السلام والأمن والاستقرار للمواطنين القطريين والمقيمين على حد سواء. وأوضحت سعادة السفير إيفا بولانو، أن علاقات قطر والسويد، أصبحت أقوى في الوقت الراهن، وزادت نسبة التجارة المباشرة بينهما، مشيرة إلى أنه في بداية عام 2018، ارتفعت الصادرات السويدية إلى قطر بنسبة 32%، كما ارتفعت صادرات قطر إلى السويد بنسبة 180%. وأشارت سعادة السفير إيفا بولانو، إلى أن الخطوط الجوية القطرية حققت طفرة كبيرة، وزادت من عدد الوجهات وافتتحت 24 وجهة جديدة. ويسرّنا نحن السويديين أن من بين هذه الوجهات جوتنبرج، ثاني أكبر المدن السويدية وستكون أول رحلة إليها على متن الخطوط القطرية في 12 ديسمبر الجاري، علاوة على ذلك، بدأت شركتا سفريات سويديتان للتو رحلات شارتر إلى الدوحة، الأمر الذي سيؤدي بلا شك إلى زيادة عدد السياح السويديين الذين يستمتعون في قطر. كما أطلق مجلس قطر الوطني للسياحة استراتيجية تواصل مع الدول الإسكندنافية. وأضافت سعادة السفير إيفا بولانو، أنه عندما اتخذ مركز قطر للقيادات، برئاسة سعادة الشيخة المياسة بنت حمد آل ثاني، قرارًا حول برنامج القيادات التنفيذية الخاص بهم للسفر لأول مرة في رحلة تعلمهم إلى السويد، كان ذلك خطوة مهمة إلى الأمام في علاقات قطر والسويد، كما نوهت بتقاسم الطرفين القيم الجوهرية السويدية حول الاستدامة والابتكار مع المجموعة الديناميكية المكونة من 40 قائدًا مستقبليًا في قطر منهم 17 امرأة، وهو أمر رائع. وشددت سعادة السفير إيفا بولانو، على أن قطر والسويد شريكان قويان أيضاً في الأمم المتحدة. وأن السويد الآن في الشهر الأخير من كونها عضوًا غير دائم في مجلس الأمن، وأنه تم العمل عن كثب مع قطر في العديد من الموضوعات الرئيسية على الأجندة العالمية وعلى سبيل المثال لا الحصر، عندما استضافت وزيرة خارجيتنا مارغوت وولستروم مؤتمر المانحين للأونروا لغوث الفلسطينيين في إبريل - جاءت المساهمة الأكثر سخاء من قطر، وكان ذلك محل تقدير كبير. كما أشارت سعادة السفير إيفا بولانو، إلى أن هناك أزمة طارئة أخرى على أجندة الأمم المتحدة، تتشارك فيها قطر والسويد مصالح قوية لحل النزاعات وجهود الإغاثة الإنسانية، في اشارة إلى استضافة بلادها مشاورات اليمن للسلام التي تقودها الأمم المتحدة، لافتة إلى تعاون البلدين لدعم برامج الأمم المتحدة للاستدامة حيث تحتل السويد المرتبة الأولى على لائحة النتائج متبوعة بالدنمارك ثم فنلندا وألمانيا وفرنسا. وأشارت إلى اختيار الامين العام السابق للامم المتحدة بان كي مون سفراء لهذه المسالة بينهم صاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر رئيس مجلس إدارة مؤسسة التعليم فوق الجميع. وقد تحدثت سعادة السفير إيفا بولانو، عن دور القطاع الخاص والمنتجات السويدية المستدامة والمبتكرة، ومنها مجموعة فولفو، كواحدة من أشهر العلامات التجارية في عالم الشاحنات والسيارات ومعدات البناء لدعم رؤية قطر الوطنية 2030 الطموحة، مؤكدة أن الإصلاح الحالي في قطاع العمل في قطر سوف يؤدي بلا شك إلى دخول المزيد من الشركات السويدية إلى السوق، كما أشادت بالتشريعات والإصلاحات الجديدة المهمة التي أدت إلى ثقة الأمم المتحدة في أجندة إصلاح العمالة القطرية، مما أدى إلى قيام الأمم المتحدة بإنشاء مكتب منظمة العمل الدولية في الدوحة هذا العام، لافتة إلى أن الحكومة السويدية تشارك في حوار مستمر مع الحكومة القطرية لتقديم دعم بنّاء من خلال الشراكة الثلاثية القوية بين قطر والأمم المتحدة والسويد وتصنف السويد في المرتبة الأولى في مجال المسؤولية الاجتماعية للشركات. وأضافت سعادة السفير إيفا بولانو، أن ثمة إنجازا رئيسيا آخر هذا العام في علاقاتنا الثنائية مع قطر هو تأسيس غرفة التجارة السويدية في قطر. وأنها ستضيف إلى الوجود السويدي في قطر، وستواصل العمل مع شركائها القطريين للمساهمة في الاستعدادات النهائية للفيفا 2022 في قطر، معربة عن ثقتها في أن قطر مع استضافتها أول بطولة لكأس العالم في بلد عربي ومع كل الاستعدادات العظيمة ستكون بطولة كأس العالم 2022 رائعة حقًا، مشددة على أن المنتخب السويدي لكرة القدم سوف يغير عادته في السفر في الأسابيع الأولى من كل عام إلى معسكر تدريب في الإمارات، حيث سيأتي إلى قطر ويلعب مباراة ودية في 11 يناير، لم يحدد طرفها الآخر وربما تكون مباراة بين منتخبي البلدين.

الصفحات

اشترك في خدمة الواتساب
إضافة تعليق

CAPTCHA image
Enter the code shown above in the box below