الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  بحوث خلّاقة في مجال الجراحة

بحوث خلّاقة في مجال الجراحة

بحوث خلّاقة في مجال الجراحة

الدوحة-الوطن
نظّم قسم الجراحة ومركز البحوث الطبية بمؤسسة حمد الطبية مؤخراً «المؤتمر الثامن حول البحوث والأفكار الخلّاقة في مجال الجراحة: ابن إسحاق». وقد وفر المؤتمر الذي عقد خلال الفترة من 30 نوفمبر إلى 1 ديسمبر الجاري ورشة عمل حول أفكار البحوث الخلّاقة لأطباء الجراحة وأطباء التخدير وكوادر التمريض المتخصصة في الجراحة وكوادر الخدمات الصحية المساندة، حيث تضمنت فعاليات المؤتمر عروضاً تقديمية على مدار يومين حول الأفكار البحثية في مجال الرعاية متعددة الاختصاصات لمرضى الجراحة قبل وأثناء وبعد العمليات الجراحية، بالإضافة إلى يوم مخصص للجلسات الفردية لتقديم الملاحظات والاستشارات للفرق المشاركة حول الأفكار البحثية التي عرضوها على مدار أيام المؤتمر. وتوفر سلسلة مؤتمرات البحوث والأفكار الخلّاقة في مجال الجراحة منبراً للباحثين لتبادل الخبرات والأفكار في مجال الجراحة والرعاية الصحية خلال الفترة المحيطة بالجراحة. وقد تم في هذه النسخة من المؤتمر للمرة الأولى طلب تقديم ملخصات الأوراق البحثية في اثنين من المجالات المتعلقة بالجراحة، وهما المجال الإكلينيكي (العلاجي) ومجال التكنولوجيا الجراحية، حيث استهدفت فئة مشاريع الرعاية الإكلينيكية أفكار المشاريع البحثية الخلاقة التي تساعد على تحقيق نتائج علاجية إيجابية للمرضى، بينما استهدف مسار التكنولوجيا الجراحية المشاريع المتعلقة بتطوير الحلول التقنية التي يمكنها أن تسهم في تحسين الرعاية الجراحية. شهد المؤتمر مشاركة كبيرة من الأطباء والباحثين والأكاديميين من مختلف أنحاء قطر، حيث عرض المشاركون أفكارهم البحثية وناقشوها مع لجنة من خبراء الأبحاث والابتكار المحليين والدوليين للحصول على التوصيات والملاحظات البناءة التي ستساعدهم في إنجاح أفكارهم البحثية وتحقيق الاستفادة الكاملة منها. كما تمّ خلال المؤتمر تقديم عدد من المحاضرات حول عدة مواضيع بما في ذلك فرص تنفيذ البحوث التعاونية، والابتكار في تطبيقات الطب الحيوي، وأخلاقيات البحث العلمي، والتجارب الإكلينيكة التي يتم إجراؤها في مراكز بحثية متعددة، وأبحاث الجراحة المبنية على الجودة في مؤسسة حمد الطبية. وقد افتتح المؤتمر الدكتور عبدالله الأنصاري، الرئيس الطبي بالوكالة لمؤسسة حمد الطبية، حيث قال في معرض حديثه عن المؤتمر: «إن تقديم أفضل رعاية صحية يعتمد دائماً على تحقيق النجاحات والتقدم في مجال البحث العلمي، إذ أن البحوث الطبية لا تنفصل بطبيعة الحال عن الخدمات العلاجية، بل إنهما يرتبطان ويتكاملان معاً. إن الدمج بين الرعاية الإكلينيكية والبحوث والتعليم في مؤسسة حمد الطبية خلال مسيرتها نحو تحقيق نظام صحي أكاديمي ذي مستوى عالمي يتيح لنا بناء أسس صلبة لمرافق البحوث الأساسية، فضلاً عن إبراز ما يتيحه لنا ذلك من فرص لنصبح من رواد تقديم الرعاية الصحية على مستوى العالم. كما أن تحقيق التكامل بين كافة الكوادر المعنية بالجراحة على اختلاف تخصصاتهم، سواءً كانوا أطباء أو ممرضين أو من كوادر الخدمات الصحية المساندة أو كوادر الدعم الإكلينيكي، يساعد على تطوير منظومة فعالة للبحوث ومشاريع التطوير والابتكار مما يسهم في إحداث تأثيرات إيجابية واضحة على جودة الرعاية الصحية». من جانبه أكّد الدكتور صباح القاضي، المدير الطبي لمستشفى الوكرة على إشارة الدكتور الأنصاري لمدى أهمية البحوث والابتكار في مجال الجراحة بالنسبة لمؤسسة حمد الطبية ودولة قطر بشكل عام. وأردف الدكتور القاضي بقوله: «تمثل المؤتمرات المتخصصة في مجال البحوث كهذا المؤتمر عنصراً رئيسياً لنمو منظومة البحث العلمي الأكاديمي المتخصص في مجال الجراحة في قطر. لقد كانت جودة وتنوع المشاريع المقدمة خلال المؤتمر مثيرة للإعجاب، فضلاً عن مدى الحماس والطاقة التي أظهرها الجرّاحون المشاركون في المؤتمر. إن مهمتنا كخبراء في هذا المجال تتمثل في تقديم الدعم اللازم لكوادرنا لضمان استمرار نموهم وتطورهم. لقد بات هذا المؤتمر يمثل منبراً متميزاً لتبادل الخبرات والمعارف وتعزيز مبادرات البحث العلمي المميزة والمبنية على أخلاقيات البحث العلمي بهدف تقديم أفضل خدمات الرعاية الصحية الحانية والفعالة والمبنية على الأدلة لمرضانا وتعزيز صحة وسلامة سكان قطر. لقد سعدت جداً بجودة المشاريع البحثية المقترحة التي تم تقديمها خلال المؤتمر. كما كان من الرائع رؤية كيف حققت مؤسسة حمد الطبية خطوات هائلة في مجال الابتكار والبحث العلمي المبني على الأدلة». بدوره نوّه الدكتور حبيب البسطي، استشاري أول ورئيس قسم الجراحة التجميلية بمؤسسة حمد الطبية، بأهمية هذا المؤتمر ودوره في تعزيز الابتكار والبحث العلمي في مجال الجراحة. تطور كبير وأضاف الدكتور حبيب بقوله: «يُعقد هذا المؤتمر الذي يركز على الابتكار والبحث في مجال الجراحة مرتين كل عام، وبتنظيم هذا المؤتمر فقد دخلت سلسلة مؤتمرات البحوث والأفكار الخلاقة في مجال الجراحة عامها الثامن حتى الآن، وقد شهدنا تطوراً وتحسناً في كل نسخة من هذا المؤتمر عن النسخة السابقة لها. عرض المشاركون خلال المؤتمر أفكارهم البحثية وناقشوها مع لجنة من خبراء البحث العلمي والجراحة المحليين والدوليين، من بينهم خبراء أكاديميون من جامعة قطر وسدرة للطب. لقد تميّز المؤتمر هذا العام عن الأعوام السابقة بإدخال فئة (التكنولوجيا الجراحية) ضمن فعاليات المؤتمر وبالمشاركات القيّمة التي قدمها زملاؤنا في هذا المسار، والتي تضمنت مناقشات حول أحدث التطورات في مجال المواد والأدوات المستخدمة في الجراحة والاستخدامات الطبية لتقنيات الواقع الافتراضي، وهو ما سيؤثر إيجاباً بكل تأكيد على مستقبل التعليم في مجال الجراحة وممارسات الجراحة الآمنة في قطر». من جهة أخرى أكدت الدكتورة أميرة الهيل، استشاري أول ورئيس قسم جراحة الأنف والأذن والحنجرة بمستشفى الوكرة، أهمية هذا المؤتمر، مشيرة إلى سعادتها بالمشاركة فيه كجراحة قطرية متخصصة في جراحة الأنف والأذن والحنجرة. وأردفت الدكتورة الهيل بقولها: «كان برنامج المؤتمر ثرياً ومفيداً للغاية، إذ تمّ عرض الكثير من الأفكار المبتكرة والمشاريع الواعدة خلال أيام المؤتمر. لا يسعني إلا أن أتقدم بالتهنئة للفريق المنظّم لهذا المؤتمر من قسم الجراحة بمؤسسة حمد الطبية على عملهم الرائع». من جانبه أشاد البروفيسور ديفيد سيجاليت، الرئيس التنفيذي للخدمات الإكلينيكية بسدرة للطب، بجودة هذا المؤتمر وبالعمل الجاري حالياً في مؤسسة حمد الطبية في مجال الجراحة وأبحاث الجراحة.. وأضاف قائلاً: «إن مستوى جودة المشاريع البحثية الجارية حالياً في قسم الجراحة بمؤسسة حمد الطبية مذهل للغاية، ويُعد هذا دليلاً واضحاً على مدى تطور قطاع الرعاية الصحية في قطر». كما أشاد البروفيسور فؤاد ناهي، أستاذ جراحة التجميل بكلية الطب في جامعة إيموري بولاية جورجيا الأميركية وأحد المحاضرين الرئيسيين في المؤتمر، بمستوى تنظيم المؤتمر وجودة برنامجه العلمي.. وأشار البروفيسور فؤاد ناهي إلى المستوى العالمي لهذا المؤتمر المتخصص في الجراحة ودلالة هذا المؤتمر على جودة الرعاية الصحية والبحث العلمي في مجال الجراحة في قطر. وفي ختام المؤتمر تم تقديم جوائز للفرق المشاركة بأفضل المشاريع البحثية المقترحة، حيث تم في فئة الرعاية الإكلينيكية (العلاجية) تقديم جوائز نقدية للمشاريع المتقدمة من قسمي جراحة العظام وجراحة الحالات الحرجة، بينما حلّ مشروعان مقدّمان من قسم جراحة المسالك البولية ووحدة الأشعة العصبية في المرتبة الأولى في فئة التكنولوجيا الجراحية.

الصفحات

اشترك في خدمة الواتساب
إضافة تعليق

CAPTCHA image
Enter the code shown above in the box below