الصفحة الرئيسية  /  الوطن الرياضي /  ماركا : الذهب الأبيض

ماركا : الذهب الأبيض

ماركا : الذهب الأبيض

إعداد - قسم الترجمة
أبرزت الصحف الدولية تتويج الكرواتي لوكا مودريتش، لاعب وسط ريال مدريد، بلقب أفضل لاعب لعام 2018 خلال حفل جوائز «الأفضل» أو «ذا بيست» للاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» في العاصمة البريطانية لندن.
وعنونت صحيفة (آس) في صدر صفحتها الأولى: مودريتش «ذا بيست» أو الأفضل مع صورة كبيرة للاعب على منصة التتويج. وقالت: «رونالدو وميسي يغيبان عن الحفل». وكتبت الصحيفة في عنوان آخر «مودريتش يشرف جوائز الفيفا»، مشيرة إلى أن الحفل غاب عنه أسماء لامعة مثل ميسي وكريستيانو رونالدو والأسطورة البرازيلي بيليه والنجم الأرجنتيني دييجو مارادونا، لكن مودريتش أبهر الجميع. وأضافت أن النجم الكرواتي خطف الأنظار مجددا بفضل تواضعه الجم.
أما صحيفة (ماركا) فكتبت في عنوانها الرئيسي «الذهب الأبيض»، في إشارة إلى هيمنة لاعبي ريال مدريد على التشكيلة المثالية لعام 2018، بوجود أربعة لاعبين من الفريق الملكي هم: رافائيل فاران وسرخيو راموس ومارسيلو ولوكا مودريتش. وقالت «اللاعب الكرواتي أنهى سيطرة رونالدو وميسي على الجائزة في العقد الأخير، وتوّج بالجائزة على حساب صلاح وكريستيانو».
كما أبزرت الصحيفة غياب البرغوث والدون عن حفل توزيع الجوائز، رغم اختيارهما ضمن تشكيلة أفضل 11 لاعبا في العام، التي يتم اختيارها عبر تصويت آلاف المحترفين حول العالم.
من جهتها علقت صحيفة (موندو ديبورتيفو) «الكرواتي يفعلها ويصبح أفضل لاعب في العالم». وتابعت «مودريتش يتفوق على رونالدو وصلاح، وينهي هيمنة ميسي ورونالدو على الجائزة، بفضل أدائه المبهر في المونديال والفوز بدوري أبطال أوروبا». كما أوضحت أن نجم ريال مدريد سيكون مرشحا بقوة للفوز بالكرة الذهبية من مجلة فرانس فوتبول.
أما صحيفة (سبورت) المقربة من فريق برشلونة فكتبت على غلافها الرئيسي «الأفضل هو ميسي، لكن مودريتش يفوز بالجائزة». وأوردت الصحيفة تعليقات عدد من النجوم مثل صامويل ايتو وداني الفيش والمدربين اوناي ايمري وماوريسيو بوكيتينو حيث أشادوا جميعا بموهبة ليونيل ميسي وأنه يستحق الجائزة.
كما أبرزت الصحف الإيطالية فوز مودريتش بجائزة الأفضل بعد هيمنة ميسي وكريستيانو خلال السنوات الأخيرة.
وذكرت صحيفة (لا جازيتا ديلو سبورت) في سياق تعليقها «مودريتش يفوز بجائزة ذا بيست.. وصلاح يتفوق على كريستيانو»، في إشارة إلى فوز النجم المصري محمد صلاح لاعب ليفربول الإنجليزي بجائزة أفضل هدف (جائزة بوشكاش). وأضافت «مودريتش الأفضل وكريستيانو الثاني». وقالت «رونالدو وميسي أبرز الغائبين».
وعلقت صحيفة (كوريري ديلو سبورت) بالقول إن «رونالدو خارج السباق.. مودريتش يحسم اللقب ويفوز بالأفضل». وأضافت أن رونالدو، اللاعب الحالي في صفوف يوفنتوس، غاب عن الحفل مما أثار قدرا كبيرا من علامات الاستفهام، وبالمثل غاب ميسي.
أما صحيفة (توتو سبورت) قالت «مودريتش يقتنص لقب الأفضل وصلاح يفوز بجائزة بوشكاش لأفضل هدف». وتابعت «رونالدو في المركز الثاني خلف مودريتش في جائزة الأفضل».
وفي بريطانيا، أبدت الصحف حزنها لعدم فوز الملك المصري محمد صلاح لاعب فريق ليفربول الانجليزي، بجائزة أفضل لاعب في حفل الجوائز السنوي للاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، بعدما خسر جائزة عالمية للمرة الثانية أمام اللاعب الكرواتي لوكا مودريتش، بعد نحو شهر من اختيار مودريتش كأفضل لاعب أيضا من قبل الاتحاد الأوروبي للعبة، لكنها ورغم ذلك احتفلت بفوز لاعب الريدز بجائزة أفضل هدف لعام 2018، عن هدفه في مباراة إيفرتون، ضمن مباريات الدوري الانجليزي الممتاز (البريميرليج).
وقالت صحيفة التايمز: إن الكرواتي لوكا مودريتش الفائز بجائزة أفضل لاعب في العام 2018 تفوق على صلاح للمرة الثانية، ولكن الملك المصري لم يخرج خالي الوفاض مقتنصاً جائزة بوشكاش عن أفضل هدف.. وأضافت: «مودريتش يفوز بجائزة الأفضل وصلاح يرفع رأس الريدز».
أما صحيفة الجارديان فوصفت جائزة أفضل لاعب في الفيفا بأنها «جس نبض» لجائزة الكرة الذهبية، الجائزة الفردية الأهم للاعبي كرة القدم حول العالم. وقالت: «غالبا ما يكون اللاعب، الذي يتم اختياره لجائزة الأفضل من الفيفا، هو نفسه الذي ينال الكرة الذهبية.. ننتظر تتويجك للمرة الثالثة يامودريتش».
أما صحيفة نيويورك تايمز الأميركية، فلفتت إلى أن البرتغالي الدولي كريستيانو رونالدو والأرجنتيني ليونيل ميسي تقاسما جائزة أفضل لاعب والكرة الذهبية -على حد سواء- في الأعوام العشرة الماضية، مع أفضلية للبرتغالي في الأعوام الخمسة الأخيرة، حيث نالها أربع مرات 2013، 2014، 2016، و2017، كما اختير رونالدو الأفضل ونال الكرة الذهبية أيضا في العامين الماضيين. وأضافت: «رونالدو رغم ترشحه لجائزة الكرة الذهبية، إلا أنه يعلم أن احتكاره للجوائز العالمية بات بعد فوز مودريتش في حكم الماضي». واستطردت:« رسمياً مودريتش يزيح ميسي ورونالدو من على العرش».
وفي سياق متصل، لقبت صحيفة لوس أنجلوس تايمز الأميركية أيضاً، مودريتش بـ«المحارب»، مؤكدة أن تفوقه العالمي في 2018 لم يكن صدفة، حيث بذل مجهوداً كبيراً مع «اللوس بلانكوس» للفوز بجائزة دوري أبطال أوروبا (الشامبيونزليج) للمرة الثالثة على التوالي، كما وصل بمنتخب بلاده كرواتيا إلى وصيف مونديال روسيا 2018.
واختتمت الصحيفة: «المزيد من الجوائز ستكون في انتظار مودريتش، إذا استمر على نفس المستوى من التألق».ومن جانبها، أظهرت الصحف الكرواتية اهتماما بالغا بحصول مودريتش على الجائزة المرموقة مفردة للحدث صفحات واسعة تتحدث فيها عن قصة حياة اللاعب الذي رفع رأس كرواتيا عاليا. وبهذا الصدد عنونت صحيفة «جلاسيستر» الكرواتية: «مودريتش من غرف اللاجئين إلى عرش المستديرة كرة القدم» وقالت إن رحلة حصول مودريتش على هذا اللقب كانت قاسية وصعبة ولكن على الرغم من صعوبتها لم يفقد اللاعب ثقته بنفسه في أي لحظة.
ونقلت الصحيفة تصريحات مودريتش قبل نهائيات كأس العالم بين كرواتيا وفرنسا والتي قال فيها: «لم أشك في قدراتي أبدا بغض النظر عن تعليقات الآخرين، لقد عانيت كثيرا لكنني كنت واثقا من أنني أستطيع الوصول إلى ما وصلت له الآن .. المعاناة كانت حافزا لي وأنا لم أتخل يوما عن أحلامي».
وأضافت الصحيفة إن هذه التصريحات عكست شخصية اللاعب القوية وثقته بنفسه، مضيفة أنه قطع شوطا طويلا للوصول للمجد بعد طفولة صعبة مليئة بالخوف من الرصاص والقنابل.
كذلك علقت صحيفة «24 ساتا» بقولها إن اللاعب الكرواتي دخل التاريخ من أوسع أبوابه بعد الفوز بجائزة أفضل لاعب في العالم، وأضافت إن مودريتش يستحق الفوز باللقب عن جدارة بعد أن تفوق على كريستيانو رونالدو بأكثر من 10 % في التصويت.
وأردفت الصحيفة بقولها إن فوز مودريتش، قائد المنتخب الكرواتي، يأتي تتويجا للسنة الرائعة التي استطاع فيها المنتخب الكرواتي تحقيق المركز الثاني في بطولة كأس العالم، للمرة الأولى في تاريخه، وكذلك الإنجازات المهنية الكبيرة التي حققها اللاعب مع المنتخب ومع فريق ريال مدريد الذي حاز على 4 بطولات دوري أبطال أوروبا في 5 سنوات، وبهذه الجائزة يكون مودريتش قد حصل على أكبر ثلاث جوائز فردية في كرة القدم وهي جائزة أفضل لاعب في العالم، وأفضل لاعب في أوروبا وأفضل لاعب في بطولة كأس العالم.
وتحت عنوان «تكريم كرواتيا في لندن» قالت صحيفة «نوفوليست» إن الساعة كانت في تمام التاسعة و56 دقيقة بتوقيت لندن عندما أعلن رئيس الفيفا جيوفاني إنفانتينو عن دخول قائد المنتخب الكرواتي ونجم ريال مدريد، لوكا مودريتش التاريخ وفوزه بجائزة أفضل لاعب في العالم والتي كانت تسمى «الكرة الذهبية» في السابق، وانحصرت في السنوات الأخيرة على النجمين كريستيانو رونالدو وليونيل ميسي. واستأنفت الصحيفة إن اللاعب أهدى الجائزة لبلاده التي شعرت بالفخر والتكريم بعد عام حافل.
وفي نفس السياق، أبرزت الصحف الفرنسية خبر فوز اللاعب الكرواتي بالجائزة، وتحت عنوان «مودريتش الأفضل» قالت صحيفة «ليكيب» الفرنسية إن فوز مودريتش بالجائزة كان متوقعا خصوصا بعد فوزه بجائزة أفضل لاعب في أوروبا، وإن اللاعب استطاع بذلك أن يكسر الحلقة المعتادة بتفوقه على كريستيانو رونالدو المرشح الثاني في المسابقة، والذي سبق له الحصول عليها خمس مرات.
وعلقت صحيفة «لوفيجارو» على عدم حضور اللاعب كريستيانو رونالدو للحفل على الرغم من ترشيحه مع لوكا مودريتش ومحمد صلاح لنيل الجائزة. وقالت إنها المرة الأولى منذ أكثر من 10 أعوام، التي يفوز بها لاعب غير كريستيانو رونالدو وليونيل ميسي بجائزة أفضل لاعب في العالم.
وأكملت الصحيفة إن هذا الغياب لم يكن لائقا وإنه من الجيد أن يتصرف الشخص بنبل في حال فوزه وخسارته، وأردفت الصحيفة إن فوز مودريتش كان متوقعا نظرا للمستوى الرائع الذي قدمه على المستويين المحلي والعالمي، فقد كان الأفضل هذا العام بالفعل.

الصفحات

إضافة تعليق

CAPTCHA image
Enter the code shown above in the box below