الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  «ماتيس» تحت المجهر

«ماتيس» تحت المجهر

واشنطن- وكالات- يجد وزير الدفاع الأميركي نفسه رغماً عنه تحت المجهر، فكتاب الصحفي بوب ودوورد الجديد الذي صدر، أمس، ينسب إليه انتقادات شديدة اللهجة ضد الرئيس دونالد ترامب ما يضعه في موقف دقيق.
وفي كتابه بعنوان: «خوف، ترامب في البيت الأبيض» نقل الصحفي الشهير الذي كشف مع كارل بيرنستين فضيحة وترغيب وراء استقالة ريتشارد نيكسون عن ماتيس أن مستوى الفهم لدى ترامب هو ذلك لطفل في العاشرة أو الحادية عشرة بحسب مقتطفات نشرتها صحيفة «واشنطن بوست» الأسبوع الماضي.
لكن ماتيس نفى ذلك على الفور في بيان «الألفاظ المهينة بحق الرئيس والتي نُسبت إليّ في كتاب ودوورد لم تصدر عنيّ أو في حضوري». ومع أن ماتيس أقر بأن إعداد السياسة عملية «تتسم بالفوضى»، اعتبر تحقيق ودوورد عملاً «من محض الخيال» وأن لجوء الكاتب إلى مصادر لم يعرّف عنها يقلّل من مصداقية العمل. وبدا ترامب راضياً عن بيان وزير الدفاع إذ أعاد تغريده بالكامل وذكره مرات عدة بعدها.
لكنها ليس المرة الأولى التي تُنسب فيها انتقادات حادة بحق ترامب إلى مسؤول رفيع في الإدارة فقد أوردت وسائل الإعلام أن وزير الخارجية السابق ريكس تيلرسون أشار إلى ترامب بأنه «غبي».. وقد أقيل من منصبه بعدها بأشهر.
يصرّ ودوورد على ما جاء في كتابه واتهم ماتيس في مقابلة مع شبكة «إن بي سي» الاثنين «بأنه لا يقول الحقيقة» ليحتفظ بمنصبه. وأعلن متحدث باسم البنتاغون هو الكولونيل روب مانينغ في لقاء صحفي أن ماتيس «لم يدل بهذه التعليقات وبالتالي لن يتحمل مسؤوليتها»، مضيفاً «مجرد فكرة أن يكون قد أبدى ازدراء بحق القائد الأعلى للقوات المسلحة مستهجن». يتجنب ماتيس الجنرال المتقاعد والمعروف بتحفظه أمام الكاميرات فهو لم يدل سوى بأربع مؤتمرات صحفية متلفزة فقط ويرفض المقابلات لكنه يتحدث بطيبة خاطر إلى الصحفيين المعتمدين في البنتاجون.

الصفحات

اشترك في خدمة الواتساب
إضافة تعليق

CAPTCHA image
Enter the code shown above in the box below