الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  ترامب يحيّي «أبطال» الرحلة «93» المختطفة

ترامب يحيّي «أبطال» الرحلة «93» المختطفة

ترامب يحيّي «أبطال» الرحلة «93» المختطفة

واشنطن- وكالات- وجّه الرئيس الأميركي دونالد ترامب، أمس، تحية إلى أرواح «الأبطال» الذين قاوموا خاطفي طائرتهم في 11 سبتمبر 2001، مؤكداً أن أميركا لن تخضع للشر ومتعهداً ببذل كل ما يقتضيه الأمر لحماية البلاد.
وتحت سماء رمادية في بلدة شانكسفيل في ولاية بنسلفانيا، نوّه ترامب بشجاعة أربعين رجلاً وامرأةً كانوا على متن الرحلة 93 الذين تصدوا لأربعة خاطفين كانوا حوّلوا مسار الطائرة نحو واشنطن.
وقال ترامب إن «ركاب الطائرة وأفراد طاقمها اتحدوا وأجروا تصويتاً ثم قرروا التحرك».
وتابع الرئيس الأميركي: «لقد هاجموا العدو.. وقاتلوا حتى آخر رمق.. وأوقفوا قوى الإرهاب وهزموا مخطط الشر الرهيب».
وقال ترامب إن «الوطنيين الشجعان قلبوا الطاولة على أعداء أمّتنا والتحقوا بركب الأبطال الأميركيين الخالدين».
ويُعتقد أن عدداً كبيراً من ركاب تلك الرحلة وبعد أن اتصلوا بأحبائهم لتوديعهم هاجموا الخاطفين وجنّبوا العاصمة الأميركية واشنطن اعتداء.
وتحطّمت الطائرة في مزرعة في بلدة شانكسفيل الصغيرة في ولاية بنسلفانيا في شمال شرق الولايات المتحدة، على بعد نحو 200 كلم من العاصمة واشنطن، وقد أقيم في المكان نصب «برج الأصوات» التذكاري.
وقال ترامب إن «هذا النصب التذكاري هو بمثابة رسالة موجهة إلى العالم مفادها أن أميركا لن تخضع أبداً للطغيان»، مشيراً إلى التحاق نحو 55 ملايين أميركي بجيشهم الوطني منذ اعتداءات 11 سبتمبر 2001.
وتابع الرئيس الأميركي «بصفتي قائداً أعلى للقوات المسلحة سأبذل دوماً كل ما بوسعي لمنع الإرهابيين من مهاجمة التراب الأميركي»، موجهاً كذلك التحية لنحو سبعة آلاف عنصر في الأجهزة الأمنية قتلوا «خلال تصديهم لتهديد الإرهاب».
وقبيل إحياء الذكرى في شانكسفيل شهد موقع برجي مركز التجارة العالمي في نيويورك عند الساعة 8:46 صباحاً (12:46 ت غ) دقيقة صمتاً في اللحظة التي صدمت بها أول طائرة البرج.
وفي مراسم استغرقت أكثر من ثلاث ساعات وتحوّلت إلى تقليد سنوي تلا أقارب الضحايا أسماء الذين قتلوا في الاعتداء وألقوا كلمات تأبينية.
وشهد يوم 11 سبتمبر 2001 اختطاف عناصر من تنظيم القاعدة أربع طائرات بهدف تدمير برجي مركز التجارة العالمي ومقر البنتاغون الأميركي.. وطائرة الرحلة 93 كانت الرابعة.
وأسفرت الاعتداءات، وهي الأكثر دموية في الولايات المتحدة، عن مقتل 2993 شخصاً وإصابة ستة آلاف شخص، وأدخلت البلاد في سلسلة حروب ضد جهاديين إسلاميين.
وغُطّي الجناح الغربي لمقر البنتاغون حيث تحطمّت الرحلة 77 بعلم ضخم عند شروق الشمس.

الصفحات

اشترك في خدمة الواتساب
إضافة تعليق

CAPTCHA image
Enter the code shown above in the box below