الصفحة الرئيسية  /  الوطن الرياضي /  الدحيل على أعتاب إنجاز تاريخي

الدحيل على أعتاب إنجاز تاريخي

الدحيل على أعتاب إنجاز تاريخي

بعد تحقيقه تسعة انتصارات متتالية في دوري أبطال آسيا لكرة القدم، فإن فريق الدحيل تساوى مع فريق أولسان هيونداي الكوري الجنوبي وهو على بعد خطوة واحدة من كتابة التاريخ، وفي هذا الإطار قام موقع الاتحاد الآسيوي باسترجاع الانتصارات المتتالية لكلا العملاقين.
سجل فريق أولسان هيونداي رقماً قياسياً بعد أن نجح في تحقيق تسعة انتصارات متتالية في دوري الأبطال قبل ست سنوات وقد جلب اللقب القاري في النهاية إلى دياره.
في الوقت الذي طابق فيه الآن فريق الدحيل الرقم القياسي الذي حققه الفريق الكوري الجنوبي، إلا أنهما اتخذا مسارين مختلفين لتحقيق أرقامهما، كما أن الفريق القطري مازالت طريقه مفتوحة من أجل تحقيق إنجاز جديد. بدأ النادي الكوري ومقره مدينة أولسان مشاركته في عام 2012 بانتصار حاسم على أرضه أمام فريق بكين غوان، حيث نجح كيم شين ووك وجو سول-كي في تسجيل الأهداف التي حسمت الفوز.
ومع ذلك، تعثر أولسان هيونداي بعد هذا الفوز حيث انتهت المباراتان التاليتان مع إف سي طوكيو وبريسبان روار بالتعادل.
نفضت كتيبة المدرب هو-غون كيم الغبار ونجحت في الخروج بالفوز من مبارياتها الثلاث المتبقية في المجموعة، لتحسم صدارة المجموعة دون أي هزيمة برصيد 14 نقطة.
من ناحية أخرى، نجح الدحيل في إيجاد طريق آمن هذا الموسم في ظل تألق مهاجمه يوسف العربي الذي باغت منافسيه بإنهائه الدقيق للكرات وكذلك زميله يوسف المساكني ليبهران الجمهور في كل مباراة.
كان المساكني الرجل الذي ضبط أسلوب اللعب للفريق القطري، في حين أحرز العربي خمسة أهداف ليقود الدحيل للفوز بالمباريات الست في مجموعته ضد زوباهان والوحدة ولوكوموتيف طشقند.
في أول مباراة في الأدوار الإقصائية، كان أولسان هيونداي عالقاً في غرفة حرب مع كاشيوا ريسول واعتمد بشكل كبير على مستوى لي كيون-هو الرائع على الجناح.
ونجح كيم في كسر الطريق المسدود للفريق المُضيف، وفي وقت لاحق تعادل لياندرو دومينغيز للفريق الياباني. إلا أن المدافع الياباني ناويا كوندو سجل هدفاً بالخطأ في مرماه قبل أن يعزز لي تفوق فريقه بالهدف الثالث، لكن الهدف المتأخر من جونيا تاناكا لم يكن كافياً للمضيفين.
وقد لعب هيونداي أولسان الدور ربع النهائي لأول مرة منذ عام 2006، وتفوق بشكل كلي على المنافس حيث حقق الفوز على أرضه وخارج ميدانه على حساب الهلال السعودي بخمسة أهداف نظيفة في مجموع مباراتي الذهاب والإياب، حيث سجل المهاجم البرازيلي رافينيا ثلاثة أهداف خلال المباراتين، بينما سجل كل من كيم ولي الهدفين الآخرين. واجه الفريق الكوري الجنوبي نظيره بونيودكور في الدور قبل النهائي، وعلى الرغم من الهدف المُبكر للفريق الأوزبكي في مباراة الذهاب على أرضه، سجل الثلاثي القاتل رافينها وكيم ولي خمسة أهداف خلال مباراتي الذهاب والإياب ليقودوا هيونداي أولسان للوصول إلى نهائي.
لا شيء أوقف القطار الكوري، ففي المباراة النهائية ضد الأهلي السعودي، افتتح قائد الفريق كواك تاي-هوي باب التسجيل بكرة رأسية، قبل أن يضاعف رافينيا تفوق فريقه في الشوط الثاني، وأحرز كيم سونغ-يونغ الهدف الثالث ليمنح أولسان هيونداي أول لقب له في دوري أبطال آسيا.
في هذه النسخة من البطولة القارية، انتصر الدحيل على نظيره العين في تحد له في الأدوار الإقصائية، حيث سجل ثمانية أهداف، أربعة أهداف في كل مباراة، فقد أحرز العربي ثلاثة، وإسماعيل محمد اثنين، بينما سجل نام تاي-هي محمد أحمد والمعز علي الباقي.
بعد بضعة أشهر، غادر المدرب الجزائري جمال بلماضي النادي، واستعان الفريق ومقره الدوحة بخدمات المدرب نبيل معلول لتولي المسؤولية.
بدأ المدرب التونسي ظهوره الأول في دوري أبطال آسيا أمام العملاق الإيراني بيرسيبوليس من خلال منافسات دور الثمانية. وخرج الدحيل منتصراً من مباراة الذهاب على أرضه بفضل كرة رأسية من المعز علي، لتنتهي المباراة بهدف دون مقابل، ويحقق الفريق القطري بذلك فوزه التاسع على التوالي في هذه النسخة من البطولة.
وسبق لمعلول أن فاز بدوري أبطال أفريقيا مع فريق الترجي الرياضي التونسي، حيث فاز بجميع مبارياته بعد دور المجموعات.
لم يخسر بيرسيبوليس أي مباراة على أرضه هذا الموسم، ولكن، في حال حقق الدحيل الفوز يوم الاثنين المُقبل، فإنه سيحقق رقماً قياسياً جديداً في تاريخ دوري أبطال آسيا.

الصفحات

اشترك في خدمة الواتساب
إضافة تعليق

CAPTCHA image
Enter the code shown above in the box below