الصفحة الرئيسية  /  الوطن الاقتصادي /  السيولة الأجنبية تشعل تداولات البورصة

السيولة الأجنبية تشعل تداولات البورصة

السيولة الأجنبية تشعل تداولات البورصة

كتب- محمد الأندلسي






حققت البورصة القطرية مكاسب سوقية بلغت مستوى 9.18 مليار ريال خلال آخر جلستين بارتفاع رسملتها من مستوى 539.4 مليار ريال إلى مستوى 548.58 مليار ريال أمس وسط زخم شرائي كبير بقيادة المحافظ والصناديق الأجنبية، فيما يقترب المؤشر السعري من كسر حاجز 10 آلاف نقطة مجدداً، بينما استحوذت مشتريات الأجانب (أفراد ومؤسسات) على حصة تبلغ 54.18 % في جلسة أمس في الوقت الذي تلقت فيه الأسهم القطرية دعماً من أنباء الإدراجات الجديدة والتي سيكون أول غيثها «قطر للألومنيوم» في الربع الأخير من العام الجاري وإلى جانب ألومنيوم قطر هناك 3 شركات أخرى في طور استيفاء الإجراءات المتعلقة بالإدراج وهي: شركة بلدنا، شركة مياه الريان، وشركة قطر فارما للصناعات الدوائية وتعد الإدراجات الجديدة حافزاً إيجابياً قوياً يعزز قوة البورصة ويرفع معدلات استقطاب المزيد من المستثمرين، كما يزيد منسوب السيولة وعمق السوق.
وتوقع مراقبون لأسواق المال تخطي المؤشر العام للبورصة حاجز المقاومة عند 10 آلاف نقطة في ظل زيادة جاذبية البورصة، وارتفاع الوزن النسبي للشركات القطرية المدرجة في مؤشري مورغان ستانلي كابيتال انترناشيونال MSCI وفوتسي في أعقاب قيام قطاع واسع من الشركات بزيادة سقف ملكية الأجانب إلى 49 %، الأمر الذي فتح شهية الاستثمارات الأجنبية بالبورصة القطرية، علاوةً على بلوغ الاستثمارات الأجنبية إلى مستوى 1.45 مليار دولار خلال الأشهر السبعة الأولى من العام الجاري.
وفي التفاصيل يقول المستثمر، يوسف أبوحليقة: «ثمة نشاط كبير للسيولة الأجنبية في البورصة.. تعاملات المؤسسات والأفراد الأجانب تزيد نشاط البورصة وتميل نحو الشراء.. الأجانب يرون الفرص ويقتنصونها في البورصة القطرية والبورصة تواصل تحقيق مكاسب مليارية.. وقد تلقت الأسهم القطرية خلال الجلستين الماضيتين دعماً من الإعلان عن ترتيبات لإدراج 4 شركات جديدة في البورصة القطرية، مما حفز العديد من المستثمرين، خصوصاً الأجانب إلى التوجه إلى البورصة القطرية وضخ المزيد من الاستثمارات بها، لاسيما مع الأسعار المغرية للشراء، كما أن الإدراجات الجديدة هي محفز ومكسب كبير لكافة الأسواق المالية على مستوى العالم، كما تشكل أيضاً وقوداً للبورصة يجذب المستثمرين إليها، علاوة على أن الإدراجات والاكتتابات العامة ترفع من مستويات السيولة، مما يؤدي إلى زيادة القيمة السوقية للبورصة وتمنح فرصاً استثمارية جديدة، كما يزيد من تنوع الخيارات أمام المستثمرين.. وفي ظل هذه المحفزات نتوقع تخطي المؤشر العام للبورصة حاجز المقاومة 10 آلاف نقطة قريباً». وأشار أبو حليقة إلى أن الشركات المخطط إدراجها في البورصة وهي ألومنيوم قطر، وبلدنا، والريان، وقطر فارما، هي شركات متنوعة وليست في قطاع واحد فقط، مما يشكل دفعة إيجابية للتنوع الاستثماري في البورصة، خاصة أنها سيكون لها دور قوي في استقطاب المزيد من المستثمرين إلى البورصة.
دور فاعل
من جانبه، أكد المستثمر محمد سالم الدرويش: «الأجانب باتوا فاعلين في السوق القطري الذي يواصل استقطاب المزيد منهم.. مع أنباء الإدراجات الجديدة المحتملة.. فإن السيولة الأجنبية والمحلية ستزيد في السوق كما سيزيد الوزن النسبي للأسهم القطرية المدرجة في مؤشري مورغان ستانلي كابيتال انترناشيونال وفوتسى.. لقد أصبحت البورصة القطرية في مرمى السيولة الأجنبية، حيث ينشطون بالشراء بصورة كبيرة». وأكد الدرويش تعطش المستثمرين للإدراجات الجديدة والتي تأتي أهميتها في جذبها لمزيد من المستثمرين، إضافة إلى السيولة التي تخلقها تلك الإدراجات، منوهاً إلى الانعكاس الإيجابي لزيارة حضرة صاحب السمو إلى دولة ألمانيا والوفد المرافق له، والإعلان عن استثمارات جديدة في ألمانيا بقيمة 10 مليارات يورو.. كل هذا شكل حوافز إيجابية لدى المستثمرين وعمل على ارتفاع البورصة القطرية بشكل كبير.
فرص متميزة
من جهته قال المستثمر، حمد صمعان الهاجري: «ترحيب واسع لدى كافة أوساط المستثمرين بعد الإعلان عن استعدادات لإدراج 4 شركات جديدة إلى البورصة القطرية خلال الفترة المقبلة، مما يعزز من عمق السوق ويرفع منسوب السيولة بشكل كبير، لاسيما أن النشاط على الأسهم الجديدة سيكون قوياً للغاية، والتي تتصدر غالباً جانباً كبيراً من حجم التداول، مما سيعمل على وجود زخم كبير في البورصة القطرية وسيزيد أيضاً من حجم السيولة الأجنبية المرصودة للبورصة القطرية».
وأوضح الهاجري أن المزيد من إدراجات الشركات يعني مزيداً من المستثمرين الجدد ومزيداً من انتعاش السوق، بالإضافة إلى ارتفاع منسوب السيولة واستقطاب للمحافظ المحلية والأجنبية، مؤكداً أن البورصة القطرية تزخر بالعديد من الفرص الاستثمارية المميزة لاسيما أن عوائدها هي الأفضل في المنطقة.
الأداء اليومي
وعلى مستوى الأداء اليومي فقد سجل المؤشر العام للبورصة أمس ارتفاعا بقيمة 41.45 نقطة، أي ما نسبته 0.42 بالمائة، ليصل إلى 9 آلاف و931.07 نقطة.
وتم خلال جلسة أمس في جميع القطاعات تداول 5 ملايين و236 ألفاً و429 سهماً بقيمة 187 مليوناً و229 ألفاً و870.06 ريال نتيجة تنفيذ 3157 صفقة.
وذكرت النشرة اليومية للبورصة أن قطاع البنوك والخدمات المالية، الذي شهد تداول مليون و743 ألفاً و407 أسهم بقيمة 89 مليوناً و413 ألفاً و245.62 ريال نتيجة تنفيذ 1077 صفقة، سجل ارتفاعاً بمقدار 19.36 نقطة، أي ما نسبته 0.55 بالمائة ليصل إلى 3 آلاف و567.37 نقطة.
كما سجل مؤشر قطاع الخدمات والسلع الاستهلاكية، الذي شهد تداول 197 ألفاً و847 سهماً بقيمة 12 مليوناً و896 ألفاً و806.15 ريال نتيجة تنفيذ 178 صفقة، ارتفاعاً بمقدار 23.62 نقطة، أي ما نسبته 0.38 بالمائة ليصل إلى 6 آلاف و284.90 نقطة.
وسجل قطاع الصناعة، الذي شهد تداول 680 ألفاً و582 سهماً بقيمة 33 مليوناً و652 ألفاً و673.33 ريال نتيجة تنفيذ 837 صفقة، ارتفاعاً بمقدار 8.17 نقطة، أي ما نسبته 0.26 بالمائة ليصل إلى 3 آلاف و192.32 نقطة.
كما سجل مؤشر قطاع التأمين، الذي شهد تداول 90 ألفاً و742 سهماً بقيمة 3 ملايين و162 ألفاً و162.66 ريال نتيجة تنفيذ 62 صفقة، انخفاضاً بمقدار 13.68 نقطة، أي ما نسبته 0.43 بالمائة ليصل إلى 3 آلاف و141.04 نقطة.
وسجل مؤشر قطاع العقارات، الذي شهد تداول مليون و205 آلاف و303 أسهم بقيمة 18 مليوناً و566 ألفاً و958.27 ريال نتيجة تنفيذ 432 صفقة، ارتفاعاً بمقدار 2.30 نقطة، أي ما نسبته 0.13 بالمائة ليصل إلى ألف و834.83 نقطة. كما سجل مؤشر قطاع الاتصالات، الذي شهد تداول 249 ألفاً و247 سهماً بقيمة 8 ملايين و233 ألفاً و790.24 ريال نتيجة تنفيذ 171 صفقة، ارتفاعاً بمقدار 7.13 نقطة، أي ما نسبته 0.72 بالمائة ليصل ألف و000.82 نقطة. وسجل مؤشر قطاع النقل، الذي شهد تداول مليون و69 ألفاً و301 سهم بقيمة 21 مليوناً و304 آلاف و233.79 ريال نتيجة تنفيذ 400 صفقة، ارتفاعاً بمقدار 10.65 نقطة، أي ما نسبته 0.53 بالمائة ليصل إلى ألفين و029.17 نقطة. وسجل مؤشر العائد الإجمالي ارتفاعاً بمقدار 73.04 نقطة، أي ما نسبته 0.42 بالمائة ليصل إلى 17 ألفاً و497.45 نقطة.
وسجل مؤشر بورصة قطر الريان الإسلامي السعري ارتفاعاً بقيمة 11.11 نقطة، أي ما نسبته 0.47 بالمائة ليصل إلى ألفين و373.34 نقطة.. وسجل مؤشر بورصة قطر الريان الإسلامي ارتفاعاً بقيمة 18.02 نقطة، أي ما نسبته 0.47 بالمائة ليصل إلى 3 آلاف و850.80 نقطة. وسجل مؤشر جميع الأسهم المتداولة ارتفاعاً بمقدار 11.04 نقطة، أي ما نسبته 0.38 بالمائة ليصل إلى ألفين و897.22 نقطة.
وفي جلسة أمس، ارتفعت أسهم 24 شركة وانخفضت أسعار 14 شركة وحافظت 3 شركات على سعر أغلاقها السابق.
وبلغت رسملة السوق في نهاية جلسة التداول أمس 548 ملياراً و582 مليوناً و246 ألفاً و829.80 ريال.

الصفحات

اشترك في خدمة الواتساب
إضافة تعليق

CAPTCHA image
Enter the code shown above in the box below