الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  ألمانيا تناقش مع حلفائها نشر قوات في سوريا

ألمانيا تناقش مع حلفائها نشر قوات في سوريا

ألمانيا تناقش مع حلفائها نشر قوات في سوريا

عواصم- الجزيرة- وكالات- كشف المتحدث باسم الحكومة الألمانية شتيفن زايبرت أن بلاده تجري محادثات مع حلفائها بخصوص انتشار عسكري محتمل في سوريا، إذا ما استخدم النظام هناك أسلحة كيميائية في إدلب المعقل الرئيسي الأخير للمعارضة، لكنه أشار إلى أن انتشار قوات ألمانية مسألة افتراضية جداً. وأوضح المتحدث الألماني في مؤتمر صحفي، أن حكومته تجري محادثات مع شركائها الأميركيين والأوروبيين بشأن هذا الأمر، لافتاً إلى أنه لم يطرأ موقف يستلزم اتخاذ قرار. وكانت صحيفة «بيلد» الألمانية أوردت أن برلين تبحث خيارات المشاركة في عملية عسكرية مع حلفائها ضدّ النظام السوري في حال استعماله أسلحة كيميائية ضدّ المدنيين في إدلب، بعد طلب تلقّته وزارة الدفاع الألمانية من واشنطن. وتبحث برلين خيارات عدة للشكل الذي قد يكون عليه الدعم الألماني، من بينها عمليات الاستطلاع الجوي وتحليل الخسائر بعد الهجمات، وصولاً إلى المشاركة المباشرة في القصف الجوي. وأشار تقرير «بيلد» إلى بيان مشترك لوزارتي الخارجية والدفاع الألمانيتين جاء فيه أنّ الوضع في سوريا يدعو لأعلى درجات القلق، وأن الوزارتين على اتصال وثيق مع الحلفاء الأميركيين والأوروبيين، وهناك تبادل مستمرّ لوجهات النظر حول التطور الراهن والسيناريوهات المستقبلية المحتملة لهذه الأزمة وسبل الردّ عليها. وقال مراسل قناة الجزيرة في برلين: إن ألمانيا مشاركة فعلياً في التحالف الدولي لمكافحة تنظيم الدولة ولديها 1200 جندي في المنطقة، وتشارك جوياً في عمليات المساندة والاستطلاع، لكن اللافت– بحسب المراسل- أن واشنطن لجأت إلى برلين وطالبتها بالمشاركة الفعلية في الضربات أو في ضربة واحدة. وأوضح المراسل أن ألمانيا تدرس خيارات المشاركة في الإسناد والاستطلاع وصولاً إلى المشاركة في الضربة إذا توفرت شروطها المتعلقة باستخدام نظام بشار الأسد الأسلحة الكيميائية في قصف إدلب. وأشار إلى أن الجيش الألماني سيستخدم الأسلوب نفسه الذي استخدمته بريطانيا وفرنسا في ضرب نظام الأسد في أبريل الماضي، إلى جانب الولايات المتحدة، إذ إن الحكومة الألمانية لا تحتاج للرجوع إلى البرلمان لأخذ الإذن بذلك، وإنما سيتم استجواب المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل عقب المشاركة العسكرية. يذكر أن برلين دعمت سياسياً دون أي مشاركة عسكرية العملية العسكرية التي شنتها الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا في سوريا على خلفية استخدام أسلحة كيميائية هناك. وقد أثار الكشف الأخير عن دور عسكري ألماني في سوريا انتقاداً حاداً من الحزب الديمقراطي الاشتراكي، وفجر صراعاً جديداً داخل حكومة ميركل الائتلافية. وقد استبعدت أندريا ناليس، زعيمة الحزب الديمقراطي الاشتراكي الألماني، وهو شريك صغير في ائتلاف ميركل، دعم أي تدخل ألماني.. وأضافت أن الحزب يدعم المساعي الدبلوماسية لتفادي أزمة إنسانية. ومن شأن المشاركة في أي ضربات عسكرية في سوريا أن تضع ألمانيا أيضاً في مسار تصادمي مباشر مع روسيا- الداعم الرئيسي للأسد- للمرة الأولى. وبحسب الدستور الألماني، فإن مشاركة الجيش الألماني في مهمة خارجية جائز فقط إذا كانت المهمة في إطار نظام للأمن الجماعي، أي في إطار الأمم المتحدة أو حلف شمال الأطلسي (ناتو) أو الاتحاد الأوروبي. ولا ينطبق هذا التدخل على حالة التدخل العسكري الأخير للغرب في سوريا، حيث كان تصرفاً من الدول الثلاث.. كما اعتبرت وحدة البحوث العلمية في البرلمان الألماني هذا التدخل مخالفاً للقانون الدولي.

الصفحات

اشترك في خدمة الواتساب
إضافة تعليق

CAPTCHA image
Enter the code shown above in the box below