الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  دام عزك يا قطر

دام عزك يا قطر

دام عزك يا قطر

يواصل فريق كامل من الموظفين والمتطوعين توزيع وجبات الإفطار على السائقين المتأخرين عن موعد الإفطار في بيوتهم، للتيسير عليهم وتجنيبهم السرعات المفرطة التي قد يلجأ إليها بعضهم للالتحاق بموعد الإفطار، في بادرة إنسانية يشرف عليها فريق من الشباب المتطوعين إحياءً لقيم المسؤولية الاجتماعية وقيم التكافل التي يجسدها الشهر الكريم، في صورة «التعبير الصحيح» عن التضحية والبذل والتفكير في «الآخرين أولاً».
وكانت هذه البادرة النبيلة والعمل الخيري محل ترحيب العديد من المواطنين والمقيمين بما تحمل من دلالة على الترابط الديني بين افراد المجتمع كما تدل على حرص المؤسسات الخيرية والمؤسسات الوطنية على تطبيق مبدأ المسؤولية الاجتماعية في أجواء الشهر الفضيل، الوطن قامت بجولة ميدانية قبل موعد الافطار للاطلاع على مجريات الأمور وأخذ آراء المواطنين والمقيمين بهذا العمل الانساني للحفاظ على سلامتهم وسلامة أبنائهم.
بادرة ممتازة
قال مصعب أبو سعود إن توزيع وجبات الإفطار على السائقين المتأخرين هي بادرة إيجابية تستحق التقدير والثناء على القائمين والمنظمين لهذه الحملة التي تتواصل طوال ايام الشهر المبارك، وخاصة ان الحملة تتضمن اهتماما خاصا بالأطفال فقد لاحظت وجود وجبات خاصة بالاطفال مراعاة لهم لأن الطفل لا يصبر على الجوع فهذا الاهتمام يعتبر متميزا فضلا عن الاهتمام بتقديم وجبات لجميع الفئات والأعمار تتضمن المياه والتمر والعصير انه عمل رائع بحق ينثر الفرح ويجعلك لا تستعجل في الوصول ولهذا أشكر الجميع من متطوعين أو اصحاب الشركات وإدارة المرور التي تشرف على توزيع الوجبات.
تواصل الشركات
وأعرب باسكول بير، المشرف والمسؤول عن فريق توزيع الوجبات عن فخره بأن يكون جزءًا من الفريق التطوعي لتقديم وجبات إفطار يومية لأصحاب السيارات في موعد أذان المغرب كعمل خيري يقي الصائمين من خطر التعرض للحوادث نتيجة السرعة فهذا العمل هو عمل خيري بالدرجة الأولى ونحن متواجدون هنا منذ ساعتين نقوم بالتحضير لتوزيع التمر والمياه والوجبات على كل السائقين ونحرص على ان نقوم بالتوزيع على جميع السيارات، فأنت تعرف توقيت الاشارة فهي تقف عائقا بيننا وبين السيارات ولكن لله الحمد فإن إدارة المرور تعمل على مساعدتنا اثناء تواجدنا للحفاظ على سلامة المتطوعين.
اما عن كيفية انضمامه للفريق فأوضح باسكول ان الفريق المتكامل يواصل عمله منذ سنين ودائما ما نجتمع ولنا جروب على فيس بوك ونرحب بأي متطوع لأن هناك الكثير ممن يتصل بنا كي نوزع لهم وجبات الخير ونحن لن نقصر مع أي شركة وجاهزون لاي اتصال لتوزيع الوجبات.
عمل خيري
وقال جاسم الدوسري نعم هذه هي قطر الخير وهذا ليس بغريب على أبناء قطر سواء كانوا مواطنين أو مقيمين فهذا العمل الخيري يدل على وفرة عمل الخير وايادي الخير في المجتمع القطري أنا اليوم سعيد جدا بما أراه لأن قطر ستبقى دائما بلد الخير والعطاء.
واضاف الدوسري: أنصح جميع السائقين وخاصة وقت الافطار الا يسرع وخاصة اذا كان معه اطفال فالسرعة دائما نهايتها سيئة وأتمنى ان تقل الحوادث وخاصة في الشهر الفضيل وأن تبقي السعادة متواجدة في كل بيت قطري، وأخيرا، أشكر القائمين على هذه المبادرات الخيرية كما أشكر إدارة المرور ورجال السير الذين يسهرون من اجلنا ومن اجل كل فرد في الدولة وأشكر المتطوعين ايضا على عملهم الانساني الطيب.
تكافل اجتماعي
قال محمد سالم المصري: بارك الله في كل القائمين على هذا العمل الخيري الذي يدل على حب الخير والعطاء فهذا العمل يساعد كثيرا في تقليل حوادث السير التي تحدث دائما وخاصة وقت الافطار.
واضاف المصري ان الشركات والهيئات التي تقوم بهذا العمل الخيري تستحق الشكر والتقدير لأنه عمل يأتي في اطار تعزيز الترابط بين شرائح المجتمع ويعكس حرص المؤسسات على عمل الخير في الشهر الفضيل ما يدل على الترابط الاجتماعي بين الجميع.
واضاف المصري نحن ايضا لا ننسى خيم الافطار الجماعي التي تقام سنويا في الشهر الفضيل فهذا ايضا عمل طيب تقوم به اغلب الجمعيات الخيرية واصحاب الخير جزاهم الله جميعا كل الخير.
بادرة طيبة
وأعرب محمد البرغوثي عن تقديره للقائمين على هذه البادرة الطيبة وايضا الشكر لادراة المرور وحرصها على تنظيم السير وقت الافطار لتجنب حوادث السير فهذا يعتبر حرصا منهم على حياة المواطنين والمقيمين.
واضاف البرغوثي: رؤية الشباب وهم يتطوعون بتوزيع الوجبات على السائقين تثلج الصدر وتشعرك بالفخر في بلد خير وبلد عطاء والحمد لله كما كنت أتوقع دائما.
ونبه البرغوثي السائقين على التركيز وعدم السرعة وقت الافطار وان يكون شهر رمضان شهر خير وعبادة وليس شهر حوادث وحزن.
غسان: أتمنى أن أكون متطوعاً
وقال أكرم غسان، طالب جامعي، انه يتمنى الانضمام لهؤلاء الشباب على سبيل التطوع في تقديم وجبات الافطار وقت الافطار على السائقين، لان هذا العمل يعتبر عملا إنسانيا يؤجر الانسان عليه، وما رأيته اليوم من فريق المتطوعين من شباب وبنات شيء يفتخر به ان نجد شبابا يضحون بوقتهم من اجل الآخرين.
واضاف غسان ان عملهم هذا يقلل كثيرا من حوادث السير ويعطي الاطمئنان للسائقين للوصول بالسلامة. ولهذا يستحقون جميعا كل الشكر والتقدير وخاصة القائمين على هذه المشروع. ولا ننسى ايضا إدارة المرور التي دائما تعمل ليلا ونهارا للحفاظ على سلامة المواطن والمقيم.

إضافة تعليق

CAPTCHA image
Enter the code shown above in the box below