الصفحة الرئيسية  /  الوطن الاقتصادي /  فعاليات متنوعة بمهرجان قطر للأغذية

فعاليات متنوعة بمهرجان قطر للأغذية

فعاليات متنوعة بمهرجان قطر للأغذية

كتبت: نجوى إسماعيل
كشفت الهيئة العامة للسياحة، الجهة المنظمة لمهرجان قطر الدولي للأغذية، خلال مؤتمر صحفي، أقيم أمس في فندق ومنتجع فريج شرق، عن تفاصيل وفعاليات النسخة التاسعة من المهرجان السنوي، الذي يُعتبر أقدم مهرجانات الطعام في الدولة، والذي يُرتقب أن يحتفي على نطاق أكبر بتنوع وثراء خيارات الأطعمة والمشروبات، التي تذخر بها قطر، وذلك عبر باقة من العروض الحية لفنون الطهي، التي تسلط الضوء على المواهب الواعدة من الطهاة المحليين والأنشطة الترفيهية المصاحبة.
ومن المقرر أن تنطلق نسخة 2018 من المهرجان في 15 من شهر مارس الجاري على أن تتواصل فعالياتها على مدى 11 يوماً في حديقة فندق الشيراتون. وتشهد نسخة المهرجان لهذا العام زيادة في أعداد المشاركين نسبتها 36% حيث بلغ عددها 177 جناحاً وعربة، وتمتد على مساحة 80 ألف متر مربع هي المساحة الكلية للحديقة. ونظراً لكونه مهرجان الأغذية الدولي الوحيد في قطر، فسوف تقدم نسخة هذا العام لعشاق الطعام والطهي من سكان قطر وزوارها أشهى وأشهر الأطباق التي تُعرف بها المطابخ العالمية والتجارب الثقافية.
وقال راشد القريصي، رئيس قطاع التسويق والترويج في الهيئة العامة للسياحة: «باعتباره مهرجاناً دولياً للأغذية ويحتفي بمجموعة من الثقافات العالمية، فإن مهرجان قطر الدولي للأغذية يساهم في نشر رسالة قطر الترحيبية بكل شعوب العالم. ولا شك أن تقديم تجارب عائلية متميزة عبر مهرجانات من قبيل مهرجان قطر الدولي للأغذية لا يزال يمثل ركيزة أساسية من ركائز المرحلة القادمة من الاستراتيجية الوطنية لقطاع السياحة 2030».
وأكد القريصي أن المهرجانات المحلية تحقق نجاحاً ملحوظاً، حيث بدأنا العام الحالي بمهرجان قطر للتسوق، والذي شهد نسبة نمو 40% في عدد الكوبونات المشاركة في السحب خلال التسوق من المجمعات التجارية المشاركة، مما يدل على أننا نسير باتجاه تحقيق أهداف الاستراتيجية الوطنية للسياحة في كافة مجالاتها، متوقعاً أن يشهد مهرجان الأغذية بفعالياته المتنوعة والغنية، نجاحاً كبيراً وإقبالاً قياسيا.
وأشار إلى أن حديقة المتحف التي تمتد على مساحة 80 ألف متر مؤهلة لأن تستقبل أعداداً كبيرة من الجمهور، كما أن مواقف السياحات تصل سعتها إلى 2500 سيارة، إضافة إلى توفر تجهيزات أخرى تتيح امكانية استيعاب الآلاف، لافتاً إلى أن المهرجان سيستقبل الضيوف على مدار 11 يوماً، مما سيتيح للجميع إمكانية التواجد في اليوم الذي يناسبهم.
دعم المنتج المحلي
من جانبها، علقت مشاعل شهبيك، مدير المهرجانات والفعاليات السياحية في الهيئة العامة للسياحة، بقولها: «يسرنا للغاية أن نرى مهرجان قطر الدولي للأغذية في نسخته التاسعة يُرسخ حضوره ويواصل نموه في عدد المشاركين وإجمالي المساحة التي تغطيها فعالياته. وبالنسبة للهيئة العامة للسياحة فإنها تولي أهمية خاصة لتعزيز مشاركة رواد الأعمال المحليين والشركات المتوسطة والصغيرة في تقديم التجربة السياحية الفريدة التي توفرها قطر لزوارها. كما يسرنا أن نرى مهرجان قطر الدولي للأغذية يمهد الطريق أمام المبادرات المبتكرة في مجال المهرجانات والفعاليات».
ولفتت شهبيك إلى أن المشاركة في المهرجان بنسخته الحالية أوسع من العام الماضي، حيث ارتفعت النسبة إلى 36% في أعداد المشاركين، منهم 17 فندقاً سيستضيفون أهم الطهاة في أجنحة خاصة في حديقة الفندق، منوّهة إلى أن هذه الفنادق تتنوع فئاتها ما بين 4 و5 نجوم، مشددة على أن مشاركة كتارا للضيافة تعتبر إضافة هامة، وخصوصاً لكونها الشريك الاستراتيجي في مهرجان قطر الدولي للأغذية وتتواجد تحت مظلتها مجموعة كبيرة من الفنادق المحلية، بالإضافة إلى فنادق أخرى عريقة يمثل تواجدها نجاحاً كبيراً للمهرجان.
وبيّنت شهبيك أن المشاركة في فعاليات المهرجان لا تقتصر فقط على التواجد في حديقة الفندق بل هناك حوالي مائة مطعم خارج الحديقة سيقدمون قائمة مهرجان الأغذية الخاصة للضيوف لدى طلبهم لها حيث تشمل هذه القائمة طبقين الأول بقيمة 49 ريالا والثاني بقيمة 99 ريالا، بما يتناسب مع الأسعار المدروسة التي حددتها هيئة السياحة وذلك لتشجيع المزيد من الضيوف على الاستفادة من فعاليات هذا المهرجان.
وأشارت إلى أن نسخة هذا العام تتميز ايضاً بمشاركة أكبر لطلاب المدارس حيث تشهد زيادة بنسبة 30% في أعدادهم عن النسخة السابقة ليصل عددهم إلى اكثر من 600 طالب، ينتمون إلى 21 مدرسة حكومية وخاصة، وذلك بالتعاون مع متاحف مشيرب أحد شركاء المهرجان.
وعلقت على تواجد المشاريع المنزلية بالقول إن مشاركة 44 مشروعا منزليا في المهرجان يأتي بهدف دعم المنتج المحلي ورواد الأعمال، مؤكدة أن المهرجان منذ انطلاقته شهد قصص نجاح عديدة لمشاريع محلية لرواد أعمال انتقلوا من الإنتاج المنزلي إلى السوق، من خلال عرض منتجاتهم ضمن أجنحة وعربات خاصة طيلة مدة المهرجان، مما أتاح لهم فرصة التواصل مع الجمهور والتطوير، ويعتبر دعم المشاريع المحلية هدفاً رئيسياً لكافة المهرجانات التي تقام في البلاد، حيث تسعى الهيئة العامة للسياحة إلى التركيز على هذه الفئة من المنتجين بهدف تمكينهم وتطوير أعمالهم بشكل أكبر مستقبلاً.
كتارا للضيافة
وبدوره، علق السيد سالم غانم الكبيسي، الرئيس التنفيذي للخدمات المؤسسية لشركة كتارا للضيافة بقوله: «يسر كتارا للضيافة أن تكون جزءا من مهرجان قطر الدولي للأغذية الذي أصبح يحظى بشهرة كبيرة نظراً لما يقدمه من تجارب طهي متنوعة وواسعة النطاق. وإنه لمن دواعي فخرنا أن نكون شركاء للهيئة العامة للسياحة للعام الثالث على التوالي، حتى يمكننا أن نقدم خبرات طهي فريدة ومتنوعة داخل سلسلة فنادقنا المحلية والدولية، حيث نولي أهمية كبيرة للمبادرات التي من شأنها أن تعزز مكانة منتجاتنا، وخلق أفضل التجارب من خلال حديقة الفندق والتي تعتبر مثالاً على التزام كتارا للضيافة في المسؤولية الاجتماعية وتعزيز الاستدامة».
شركاء المهرجان
ويُعتبر مهرجان قطر الدولي للأغذية هو ثاني مهرجان تغطي فعالياته جميع أنحاء الدولة في عام 2018، وهو يأتي عقب النسخة الماضية من مهرجان قطر للتسوق التي انطلقت في يناير الماضي، والتي شهدت زيادة في المبيعات بنسبة 40% استناداً إلى إجمالي عدد قسائم الشراء التي دخلت سحوبات المهرجان الذي استمر شهراً كاملاً.
وبينما تشهد قطر تطورات سريعة في سلسلة القيمة الغذائية، يسلط المهرجان الضوء على دور المَزارع القطرية وأسواقها المحلية ورواد الأعمال الذين يعملون في مجال نقل الغذاء من بوابة المزرعة حتى وضعه على الأطباق.
وتتولى الهيئة العامة للسياحة تنظيم هذه النسخة من المهرجان، بالتعاون مع العديد من الشركاء الذين يمثلون قطاعات متنوعة، تشمل الترفيه والضيافة والأطعمة والمشروبات في قطر. وقد تم اختيار كتارا للضيافة وهي شركة عالمية مالكة ومطورة ومشغلة للفنادق، وتتخذ من قطر مقراً لها، باعتبارها الشريك الاستراتيجي لمهرجان قطر الدولي للأغذية 2018.
وقد استقطب المهرجان شركاء آخرين هم متاحف مشيرب، وشبكة بي إن، ومؤسسة الدوحة للأفلام، وجمعية طهاة قطر، ومجموعة عسكر، وMINI ZOO EVENTS، وشركة ريان للمياه، وRAW ME.
واحتفاءً من جانبها بمشهد التنوع الثقافي الفريد الذي تحتضنه قطر، سوف تدعو 9 سفارات وبعثات دبلوماسية في الدوحة، زوار المهرجان ورواده إلى تذوق أفضل النكهات في العديد من الأطعمة المتنوعة من الشرق والغرب. ومن الدول المشاركة في ذلك: الولايات المتحدة الأميركية، وجنوب إفريقيا، وفيتنام، والفلبين، وتركيا، ولبنان، والمكسيك، والهند، واثيوبيا.
ويعود مهرجان هذا العام وبه بعض الملامح الرئيسية، مثل مسرح الطهي المباشر، والذي يشارك فيه كوكبة من أشهر الطهاة حول العالم، مثل الشيف الأميركية الشهيرة كريستين ها، والشيف القطرية عائشة التميمي، والطباخ الكويتي فواز العميم، وأشهر طهاة الهند أجاي شوبرا، والشيف اللبناني الأشهر رمزي الشويري، والشيف الأميركي الحاصل على نجمة ميشلين، الذي اشتهر بتحضيره وليمة ما بعد حفل الأوسكار، ولفغانغ باك. وسوف يشارك هؤلاء وغيرهم رواد المهرجان خبراتهم في الطهي بداية من الساعة 6 مساء، وحتى 10:30 مساء، حيث سيتم تخصيص نمط معين من الطهي لكل يوم.
وتعود أيضاً هذا العام المنطقة الصحية التي تشجع رواد المهرجان على اكتساب عادات وأنماط الطعام الصحي، والوعي بالاختيارات الحياتية التي تعزز الصحة العامة. كما سيكون بوسع زوار المهرجان إجراء تمارين اللياقة البدنية، مما يسمح لهم بتنشيط الدورة الدموية أثناء استمتاعهم بفعاليات المهرجان المتنوعة، التي تقام في الهواء الطلق بحديقة الفندق.
كما يسلط مهرجان قطر الدولي للأغذية الضوء هذا العام على المقاهي المحلية التي باتت رمزاً من رموز الحياة العصرية، ووسيلة من وسائل التعارف الاجتماعي والتبادل الثقافي. وسوف يُتاح لعشاق القهوة فرصة الاستمتاع برائحة البن الرائعة وتذوق أغنى نكهاته.
أجواء ترفيهية
وبالإضافة إلى الأجواء الاحتفالية التي تسود حديقة الفندق، فسوف يستضيف المسرح الرئيسي للمهرجان باقة منوَّعة من العروض الحية والفعاليات الثقافية التي تقام على مدار ساعات النهار. أما خلال ساعات المساء، فسوف تنطلق عروض الألعاب النارية وتضيء السماء فوق كورنيش الدوحة في الساعة 8 مساء. وتقرر توسعة المنطقة المخصصة للأطفال في مهرجان هذا العام لتشمل حديقة الحيوان المصغرة وسوق المزارعين اللذين يوفران الفرصة للعائلات والأطفال لتعلم المزيد عن رحلة الطعام، الذي نتناوله من المزرعة إلى الطاولة. وسوف تقام مسابقات رياضية للأطفال، إضافة إلى أنشطة إبداعية من كافيه سيراميك.
ولا شك أن جلب مهرجان قطر الدولي للأغذية إلى المطاعم والمقاهي سوف يتيح الفرصة لمنظمي المهرجان لتقديم «قائمة المهرجان»، بداية 1 إلى 31 مارس. وتتيح هذه القائمة لزوار المهرجان فرصة الاستمتاع بأشهى الأطعمة عبر اختيار طبق واحد من بين ثلاثة أطباق تضمها القائمة، بسعر ثابت هو 49 ريالا قطريا في أكشاك وأجنحة المطاعم والمقاهي، و99 ريالا قطري في الفنادق.
وسوف تتيح ثلاثة من بين أشهر مطاعم الدوحة لزوار المهرجان فرصة فريدة للانضمام إلى مشاهير الطهاة، وخوض تجربة طهي تفاعلية، وتذوق أشهى أصناف الطعام خلال «دروس الطهي» في مهرجان قطر الدولي للأغذية. ويضم هؤلاء الطهاة الشيف الأميركية الشهيرة آنّا أولسون والشيف الحديدي ماساهارو موريموتو والشيف التنفيذي لمطعم إدام داميان ليرو. ويتعين على هؤلاء الراغبين في خوض هذه التجربة ترقب الإعلانات التي تنشرها منصات التواصل الاجتماعي حتى يتسنى لهم حجز أماكنهم.
وقد تعاون منظمو مهرجان قطر الدولي للأغذية مع جمعية وهاب لجمع وتوزيع فائض الطعام. وسوف تعمل الجمعية على التأكد أن أي أطعمة لم يتم بيعها ولم يمسسها أحد في المهرجان سوف يتم جمعها يومياً، ثم إعادة تغلفتها بعناية حتى يتسنى تقديمها لذوي الحاجة.

الصفحات

إضافة تعليق

CAPTCHA image
Enter the code shown above in the box below