الصفحة الرئيسية  /  الوطن الاقتصادي /  اندماجات جديدة محتملة بين البنوك

اندماجات جديدة محتملة بين البنوك

اندماجات جديدة محتملة بين البنوك

حوار- محمد عبدالمنصف
توقع الرئيس التنفيذي لبنك الدوحة، الدكتور ر. سيتارامان، أن يشهد القطاع المصرفي المحلي المزيد من عمليات الاندماج خلال الفترة المقبلة، مشدداً على أن مصرف قطر المركزي يلعب دوراً كبيراً في ضبط إيقاع السوق المصرفي المحلي، عبر مراقبة التطورات البنكية، واتخاذ الاجراءات والتدابير اللازمة للتعامل معها، خصوصا أن دولة قطر ومصرف قطر المركزي لديهما قدرة فائقة على دعم النظام المصرفي، من خلال احتياطات الدولة وصندوق الثروة السيادي، في الوقت الذي يقوم فيه «المركزي» بدور فعال ورئيسي في مساعدة البنوك المحلية على إجراء اختبارات الضغط لقياس معدلات التحمل وسيناريوهات التعرض للمخاطر والصدمات المالية، حيث تمثل مرتكزاً رئيسيا لدرء المخاطر المحتملة في القطاع المصرفي.
وأوضح د. سيتارامان في حوار خاص لـ الوطن الاقتصادي أن المخصصات سيولة مخبأة، ويمكن تحريرها وتحويلها لأرباح، خصوصا في ظل تراجع مستويات التعثر بالقطاع المصرفي، متابعا «ومع ذلك يتم أخذ عوامل رئيسية (مثل احتساب الخسائر الائتمانية المتوقعة بحسب المعيار المحاسبي رقم 9، والديناميكيات المتغيّرة للأعمال، والمتطلبات الرقابية) بالحسبان عند تقييم مستويات التعثّر»، مبيناً أن بنك الدوحة حصل على الموافقة المبدئية لافتتاح مكتب تمثيلي في العاصمة السري لانكية كولومبو، ومن المقرر أن يبدأ عملياته هناك قريباً. حيث يمتلك البنك بالفعل فرعين يعملان بكامل طاقتهما في مدينتي مومباي وكوتشي في الهند. وهناك فرع ثالث سيتم افتتاحه قريباً في مدينة تشيناي، بولاية تاميل نادو، بجنوب الهند.. تفاصيل أخرى في الحوار التالي:
ماذا عن دور مصرف قطر المركزي في ضبط إيقاع السوق المصرفي؟
- يقوم مصرف قطر المركزي بمراقبة التطورات واتخاذ الإجراءات والتدابير اللازمة للتعامل معها أولاً بأول، وقد حقق نجاحا قياسيا في ذلك حيث يلعب «المركزي» دوراً كبيراً في ضبط إيقاع السوق المصرفي المحلي. وفي الربع الأخير من العام 2017 التزم مصرف قطر المركزي بتوفير السيولة الكافية من العملات الأجنبية لتغطية كافة طلبات المستثمرين من الأفراد والمؤسسات المحلية والأجنبية. وبناء على ذلك الالتزام، قرر مؤشر مورغان ستانلي كابيتال للأسواق الناشئة MSCI عدم استعمال معدلات أسعار الصرف الخارجية (أوفشور) في تحديد قيمة سوق الأسهم القطرية. وتمتلك دولة قطر ومصرف قطر المركزي القدرة الفائقة على دعم النظام المصرفي من خلال احتياطات الدولة وصندوق الثروة السيادي (جهاز قطر للاستثمار).
اختبارات ضغط
ماذا عن اختبارات الضغط؟
- قام مصرف قطر المركزي بدور فعال ورئيسي في مساعدة البنوك المحلية على إجراء اختبارات الضغط لقياس معدلات التحمل وسيناريوهات التعرض للمخاطر والصدمات المالية، وتمثل مرتكزاً رئيسيا لدرء المخاطر المحتملة في القطاع المصرفي. وتجدر الاشارة هنا إلى أن «المركزي» طلب من كافة البنوك تزويده بنتائج اختبارات الضغط الخاصة بالسيولة، وخطط الطوارئ ذات الصلة. وفي نفس السياق أصدر «المركزي» تعليماته إلى كافة البنوك بالالتزام بتقديم نتائج اختبارات الضغط بصورة دورية، وفقا للنماذج ذات الصلة. وقام مصرف قطر المركزي بتقديم الدعم الاستباقي اللازم، استنادا إلى نتائج اختبارات الضغط.
البلوك تشين
كيف ترى فرص الاستفادة من التكنولوجيا المالية وتقنية البلوك تشين في تطوير أداء البنك؟
- بدأت بعض البنوك في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي في استخدام أنظمة البلوك تشين في التحويلات المالية، كما باشرت بعض البنوك اعتماد نظام «الريبل» في إرسال الدفعات عبر الحدود، نيابة عن عملائها من الشركات والمقيمين الأجانب. وتعد التكنولوجيا المالية عنصراً رئيسياً في تمكين المصارف، وتعزيز حصتها السوقية، وبالتالي فهي تمثل جزءاً من المنافسة في السوق المصرفي، حيث تتنافس البنوك في تطبيق التكنولوجيا المالية، إذ باتت الرقمنة اليوم تمثل حجر الزاوية في تطوير الأعمال، لما تتيحه من مجال واسع للابتكار. وإننا منفتحون على التحديات القادمة في المجال الرقمي، ونعمل من جانبنا على تعديل نموذج أعمالنا للاستفادة من الفرص التي يتيحها هذا المجال. ويسعى بنك الدوحة باستمرار إلى الاستفادة من التكنولوجيا المالية في كافة أعماله.
وتجدر الاشارة إلى أن البلوك تشين يمثل قاعدة بيانات لا مركزية تعمل على هيئة نظام سجل الكتروني، لمعالجة الصفقات وتدوينها بما يتيح لكل الأطراف تتبع المعلومات عبر شبكة آمنة لا تستدعي التحقق من طرف ثالث، وقد تم ابتكار تقنية البلوك تشين في العام 2008 كسلسلة مشفرة يتم تسجيل المعاملات عليها، ليكون تصميمها لا مركزية، بحيث يتم السماح لتكون المعاملات بين المستخدمين مباشرة، دون حاجة إلى وجود طرف ثالث.
المعيار «9»
ماذا عن جهود تطبيق المعيار المحاسبي الجديد «9»..؟
- استعان البنك بأحد المكاتب الاستشارية لضمان الالتزام بمتطلبات المعيار المحاسبي رقم (9). وقد باشر بنك الدوحة تطبيق هذا المعيار الجديد في إطار حرصه على الالتزام بتطبيق المعايير المحاسبية الجديدة، وتحت إشراف مصرف قطر المركزي.
هل تعتقد أن المخصصات سيولة مخبأة ويمكن تحريرها وتحويلها لأرباح.. خصوصا في ظل تراجع مستويات التعثر؟
- نعم المخصصات سيولة مخبأة، ويمكن تحريرها وتحويلها لأرباح، خصوصا في ظل تراجع مستويات التعثر، ومع ذلك يتم أخذ عوامل رئيسية (مثل احتساب الخسائر الائتمانية المتوقعة بحسب المعيار المحاسبي رقم 9، والديناميكيات المتغيّرة للأعمال، والمتطلبات الرقابية) بالحسبان عند تقييم مستويات التعثّر.
معايير الحوكمة
ماذا عن مستويات الالتزام بمعايير الحوكمة الرشيدة؟
- نحرص دوماً على مواءمة سياسات وإجراءات الحوكمة لدينا لمواكبة التوجيهات التنظيمية المحلية وأفضل الممارسات العالمية ذات الصلة بالحوكمة. كما ينظّم البنك دورات تدريبية حول الحوكمة لجميع الموظفين. وقد أسند البنك مهمة التأكّد من احتفاظه بدفاتر وسجلات وحسابات نزيهة ودقيقة إلى مدقق خارجي مستقل. كما يتوفر لدى البنك الآليات اللازمة لاستيفاء متطلبات الشفافية والإفصاح، كما تتوفر لديه إجراءات للتقييم الدوري ترمي إلى ضمان تحسين الفاعلية والكفاءة بشكل مستمر. وبناءً على ذلك فإننا نضمن الالتزام بمعايير الحوكمة الرشيدة.
درء المخاطر
ماذا عن استراتيجية التحوّط من الانكشاف على المخاطر؟
- يتبني بنك الدوحة استراتيجية لدرء المخاطر وتقليص مستويات الانكشاف عليها إلى الحدود الدنيا، كما يقوم البنك بحماية محفظة الدخل الثابت بتدابير تحوّطية، بموجب استراتيجية التحوّط التي يتبناها البنك. كما أن البنك لديه إطار عمل لإدارة المخاطر على مستوى المؤسسة، يشمل مخاطر الائتمان ومخاطر السوق ومخاطر العمليات. كما أننا ملتزمون تمامًا بتحقيق الامتثال للمتطلبات التنظيمية.
النتائج المالية
ما مدى رضاكم عن النتائج المالية الأخيرة التي تم الإعلان عنها؟ وما هي خططكم التوسعية المستقبلية؟
- تمكن البنك من تحقيق نسب نمو ملحوظة بمعظم المؤشرات المالية الرئيسية، حيث شهدت الودائع نمواً واضحاً في ضوء تعزيز البنك لتدابير إدارة السيولة في أعقاب الحصار الاقتصادي الجائر المفروض على قطر، منذ الخامس من يونيو الماضي. كما ارتفع صافي الدخل من الفائدة نتيجة لكفاءة استراتيجية توظيف الموجودات التي يتبناها البنك على مستوى القروض والاستثمارات وتعزيز ضوابط الإقراض وزيادة التعرض لسندات الدين. وارتفع كذلك الدخل من أنشطة القطاع الأجنبي من خلال الاستفادة من الأوضاع المتغيرة في السوق، وتشهد محفظة التمويل التجاري نمواً جيداً في خضم سعينا لتوسيع أنشطتنا في المنطقة الآسيوية، وللعلم حصة البنك السوقية في مجال الاقراض تقترب من 7%.
وتجدر الاشارة هنا إلى أن صافي أرباح البنك عن عام 2017 قد بلغ 1.11 مليار ريال، بالمقارنة مع نحو مليار ريال عام 2016. وأقر البنك توزيع أرباح نقدية على المساهمين بواقع (3) ريالات للسهم الواحد، وقد سجل البنك نموا كبيرا في المؤشرات التالية: ارتفع إجمالي الموجودات من 90.4 مليار ريال عام 2016 إلى 93.5 مليار ريال قطري عام 2017، أي بزيادة قدرها 3.1 مليار ريال، ونسبة نمو تعادل 3.5%. وارتفع إجمالي السلف والقروض من 59.2 مليار ريال عام 2016 إلى 59.8 مليار ريال عام 2017، أي بنسبة نمو تعادل 1%. ونمت الودائع بنسبة 6.7%، حيث ارتفع إجمالي الودائع من 55.7 مليار ريال عام 2016 إلى 59.5 مليار ريال عام 2017. وبلغ إجمالي حقوق المساهمين كما في نهاية العام مبلغ 14.8 مليار ريال، أي بنسبة زيادة قدرها 10.7% عن العام السابق.
التنمية الاقتصادية
ما الدور الذي يقوم به البنك لتنشيط حركة التنمية الاقتصادية في الدولة؟
- يدعم بنك الدوحة رؤية قطر الوطنية 2030 بكل قوة، ويلتزم بالمساهمة في تحقيق الاستدامة للقطاع المصرفي والاقتصاد القطري ككل. وقد استفاد بنك الدوحة من التكنولوجيا في تقديم عروض مبتكرة لعملائه. كما يساهم بنك الدوحة في تنويع الاقتصاد القطري في القطاعات غير النفطية، ولعب دوراً فعالاً في مجال تمويل العقود في قطر. كذلك عمل البنك أيضاً على استكشاف فرص التجارة والاستثمار في البلدان التي تربطها علاقات تجارية قوية مع دولة قطر.
تعزيز السيولة
ما الحاجة التي أوجدها الحصار لديكم، وكيف تعاملتم معه؟
- انتقل البنك من الخطة الرئيسية إلى الخطة البديلة، ونجحنا في تعزيز السيولة. ويمثل تنويع التمويل، من حيث النوع والمدة والمنشأ الجغرافي، الأساس الذي تقوم عليه استراتيجية التمويل لدى بنك الدوحة. ويتم بانتظام مراقبة كافة أشكال التمويل، كما يتم تعديل حجم التمويل الوارد من المصادر الفردية المختلفة، كي يتناسب مع استراتيجية التمويل التي يتبناها البنك. وفي حين تشكل ودائع العملاء المصدر الرئيسي للتمويل في البنك، تمثل إصدارات الدين ضمن برنامج سندات الدين الأوروبية متوسطة الأجل، بالإضافة إلى عمليات الاقتراض الثنائية والقروض لأجل، مصدراً رئيسياً للتمويل على المدى المتوسط. فضلاً عن ذلك، قام البنك بالحصول على الموافقات اللازمة لاستقطاب التمويل من خلال شهادات الودائع والأوراق التجارية باليورو.
الأسواق الآسيوية
ماذا عن الجهود التوسعية في الأسواق الآسيوية؟
- حصل بنك الدوحة على الموافقة المبدئية لافتتاح مكتب تمثيلي في العاصمة السري لانكية كولومبو، ومن المقرر أن يبدأ عملياته هناك قريباً. ويمتلك بنك الدوحة بالفعل فرعين يعملان بكامل طاقتهما في مدينتي مومباي وكوتشي في الهند. وهناك فرع ثالث سيتم افتتاحه قريباً في مدينة تشيناي بولاية تاميل نادو بجنوب الهند.
هل هناك حاجة لاندماجات مصرفية محليًا؟
- من المرجح أن تشهد قطر المزيد من عمليات الاندماج في قطاعها المصرفي خلال الفترة المقبلة.
ما رأيك في أسعار الخدمات والمنتجات المصرفية محليًا؟
- تقوم البنوك بتقديم خدماتها إلى قطاعات متنوعة من العملاء، مثل الحكومة وقطاع المقاولات والأفراد وغيرهم، وتعتمد الأسعار بشكل أساسي على نوع الخدمة أو المنتج المقدم للعملاء في القطاعات المختلفة.

الصفحات

إضافة تعليق

CAPTCHA image
Enter the code shown above in the box below