الصفحة الرئيسية  /  الوطن الاقتصادي /  الشركات الفرنسية منفتحة على الاقتصاد القطري

الشركات الفرنسية منفتحة على الاقتصاد القطري

الشركات الفرنسية منفتحة على الاقتصاد القطري

نظمت رابطة رجال الأعمال القطريين غداء عمل على شرف زيارة سعادة السيد جيوم بيبي، الرئيس التنفيذي لشركة السكك الحديدية الفرنسية ورئيس اللجنة الفرنسية القطرية في مؤسسة أرباب العمل الفرنسيين (ميديف الدولية MEDEF)، وقد حضر اللقاء سعادة السيد أريك شوفالييه، السفير الفرنسي في الدوحة، والمهندس عبدالله السبيعي، الرئيس التنفيذي لشركة الريل، وذلك تكريماً لزيارة بيبي، الذي يمثل ميديف أكبر منظمة تجارية في فرنسا وأول شريك تجاري دولي لرابطة رجال الأعمال القطريين منذ إنشائها قبل 14 عاماً.
سبق حفل الغداء، اجتماع خاص بين الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني، رئيس مجلس إدارة الرابطة، والسيد جيوم بيبي وبحضور سعادة السفير شوفالييه.. حيث ناقش الطرفان سبل تعزيز التعاون بين قطر وفرنسا والترويج للاستثمار، وكذلك العمل معاً على خلق شراكات جديدة خاصة مع توجه قطر نحو تحقيق الاكتفاء الذاتي.. في بداية اللقاء رحب الشيخ فيصل بالسادة الضيوف، مشيراً إلى تطلع أعضاء الرابطة إلى التعاون مع ميديف والتعرف على الفرص الاستثمارية والمشاريع الاقتصادية المتاحة سواء في فرنسا أو قطر، حيث أضاف سعادة الشيخ أن قطر قد أصدرت مجموعة من القوانين في الآونة الأخيرة تعمل على تنظيم استثمارات الأجانب في قطر، وأن هذه القوانين من شأنها جذب المزيد من المستثمرين. خلال حفل الغداء استقبل الوفد الفرنسي حسين الفردان، النائب الأول للرابطة، وكذلك الشيخ نواف بن ناصر آل ثاني، عضو مجلس الإدارة، كما حضر الغداء السادة إبراهيم الجيدة، مقبول خلفان، محمد الطاف وسارة عبدالله، نائب المدير العام للرابطة.
في بداية اللقاء ألقى إبراهيم الجيدة، كلمة رحب فيها بالسيد بيبي وسعادة السفير الفرنسي وكذلك السادة الضيوف من الشركات الفرنسية، مشيراً إلى أن فرنسا تعتبر واحدة من أكبر الشركاء الاقتصاديين لدولة قطر، حيث ترتبط قطر منذ فترة طويلة بفرنسا بعلاقاتهم الاقتصادية والتجارية الوثيقة، وأن كلا البلدين لهما سياسة اقتصادية ثابتة في مجالات التعاون التجاري والاستثماري. كما أضاف الجيدة: «إن قطر، وبغض النظر عن الحصار- الذي تمكنّا من التغلب عليه- تشهد تطوراً اقتصادياً تحت القيادة الحكيمة لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير البلاد المفدى».. مضيفاً أن القطاع الخاص قد قاد المؤسسات الاقتصادية إلى مرحلة النضج والبحث عن فرص الاستثمار والتعاون ليس فقط في الأسواق المحلية والإقليمية، ولكن أيضاً في السوق العالمية، معبراً عن استعداد رجال الأعمال القطريين لبحث إمكانية الشراكة والتعاون، فيما إذا كانت هذه الفرص موجودة في فرنسا أو في قطر طالما أنها تحقق ربحاً ومصلحة مشتركة لكلا البلدين.
ومن جانبه، ألقى السيد جيوم بيبي كلمة شكر فيها الرابطة على اللقاء، مصرحاً بأن الغرض من زيارته هو وضع خطة عمل سيتم تنفيذها من قبل منظمة ميديف الدولية مع قطر خلال الأشهر المقبلة، حيث أكد رغبته في البناء على العلاقة الاستراتيجية القوية جداً بين فرنسا وقطر.. مضيفاً أن الوضع الجديد الذي تشهده قطر يفتح مجالات جديدة من الفرص للتعاون القطري الفرنسي في القطاعات الرئيسية مثل الأعمال الزراعية والخدمات اللوجستية، هذا بالإضافة إلى قطاعات التعاون القوية مثل الطاقة والدفاع والبنية التحتية والنقل.
وتناول خططه الخاصة بالمجلس القطري الفرنسي وعن دوره في تعزيز التعاون في مجال الشراكة بين القطاعين العام والخاص، مشيراً إلى أن القطاع الخاص الفرنسي يتمتع بخبرة طويلة الأمد ويقوم بتطوير مثل هذه الخطط في فرنسا منذ عقود.. وبالتالي يمكن الاستفادة من هذه التجربة من قبل الشركاء القطريين أيضاً.
واختتم بيبي كلمته برسالة قال فيها: «إن الشركات الفرنسية أكثر تصميماً من أي وقت مضى على التعامل مع الجهات القطرية والمساهمة في التنويع الاقتصادي في قطر ودعم القطاع الخاص المحلي بما يتفق مع رؤيتها 2030».
بدوره قدم الرئيس التنفيذي لشركة الريل، عرضاً تقديمياً شرح فيه التوجهات والتحديات الاجتماعية والاقتصادية التي تؤثر على قطاع النقل في قطر، بالإضافة إلى الدور الرئيسي الذي يلعبه هذا القطاع في تقديم رؤية قطر الوطنية واستراتيجيات التنمية.
وتحدث السبيعي خلال العرض عما حققته شركة السكك الحديدية القطرية من الإنجازات الرئيسية خلال الأشهر الـ«12» الماضية بما في ذلك إنجاز 77 % من مشروع مترو الدوحة، ومنح عقود خدمات التشغيل، وإطلاق وحدات تأجير التجزئة للمترو.

الصفحات

اشترك في خدمة الواتساب
إضافة تعليق

CAPTCHA image
Enter the code shown above in the box below