الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  «3600» زيارة لعيادة الإقلاع عن التدخين

«3600» زيارة لعيادة الإقلاع عن التدخين

«3600» زيارة لعيادة الإقلاع عن التدخين

كشف الدكتور جمال عبدالله، اختصاصي الإقلاع عن التدخين بمركز مكافحة التدخين التابع لمؤسسة حمد الطبية، عن زيادة عدد الراغبين في الإقلاع عن التدخين، مشيراً إلى أن عدد الزيارات التي استقبلتها عيادة الإقلاع عن التدخين خلال عام 2017م تقدر بحوالي 3600 زيارة.
ومع افتتاح المركز الجديد لمكافحة التدخين مؤخراً، فمن المتوقع زيادة أكبر في أعداد الراغبين في الإقلاع عن التدخين؛ وأصبح المريض باستطاعته الحصول على موعده خلال أسبوعين على الأكثر، ومن المتوقع أيضاً أن يساهم جهاز الليزر الذي تم استحداثه بالمركز في زيادة معدلات الشفاء والإقلاع عن التدخين بكافة مشتقاته، خاصةً لدى المدخنين الذين يجدون صعوبة في الإقلاع عن التدخين، أو الذين سجلوا انتكاسة عدة مرات؛ حيث يقوم هذا الجهاز بتحفيز بعض مستقبلات الدماغ عبر نقاط يتم تحفيزها بالأذن واليدين، ويتميز الجهاز المذكور بأنه لا يسبب آلاماً أو آثاراً جانبية، ويتم ذلك على مدار 4 جلسات خلال أسبوعين على أن تستغرق الجلسة مدة 20 دقيقة فقط.
وحذر الدكتور جمال من انتشار التدخين ومشتقاته بين طلاب المدارس في الفئة العمرية تحت عمر العشرين؛ حيث تقدر نسبتهم بحوالي 11 بالمائة بين إجمالي المدخنين، وتعد السويكة أكثر أنواع التبغ انتشاراً بين المراهقين يليها المدواخ الذي يعد البديل المحلي الأرخص للسجائر، كما يتميز بعدم وجود رائحة له، وبالتالي يصعب اكتشافه من قِبل أولياء أمورهم.
ويقع صغار السن في فخ التدخين بسبب الفضول وحب التجربة ورفقاء السوء، وكلما كان التدخين في سن صغيرة كان الوصول لمرحلة الإدمان سريعاً، ولكن مع زيادة الوعي بدأ الأهالي يصحبون أبناءهم إلى العيادة من أجل مساعدتهم في الإقلاع عن هذه العادة الضارة، ويتعامل الاختصاصيون مع هذه الفئة العمرية بقدر كبير من الحرص ليتقبلوا فكرة العلاج؛ من خلال عيادة العلاج النفسي والسلوكي، لتقييم سلوكه واطلاعه على كافة المعلومات ووسائل التوعية لتحفيز الإرادة لديه، وإذا وصل المراهق لمرحلة الإدمان العضوي يتم استخدام بعض الأدوية الخفيفة مثل أقراص استحلاب تحتوي على بدائل النيكوتين، لكنها لا تحتوي على أي مواد ضارة؛ حيث يقوم المريض بمصها إذا شعر بالرغبة في التدخين، وتتميز هذه الأقراص بالتقليل من الأعراض الانسحابية للنيكوتين خلال الشهر الأول من تناولها، حيث يستمر المريض في تناولها لمدة 3 شهور، وإذا لم يبد المريض استجابة لتلك الأقراص يتم إعطاؤه اللاصقة الجلدية التي توضع على الكتف ويتم زيادة الجرعة تدريجياً، ويتم استخدام هذه اللاصقة أيضاً مع الفئات الأكبر عمراً.
وأشار الدكتور جمال إلى وجود علاج دوائي أشد قوة يتم اللجوء إليه مع حالات الإدمان الشديد في الفئات العمرية الأكبر عمراً وهما عقاري (الفارينكلين والبروبابيون)؛ حيث يعملا على إغلاق مستقبلات التدخين في الدماغ، ولا تصرف هذه الأدوية إلا من قِبل الطبيب وتتراوح مدة استخدامها بين 3 إلى 6 شهور حسب درجة الإدمان لدى المريض.
وتقدر نسبة المدخنين الشرهين بحوالي 40 بالمائة من إجمالي المترددين على عيادات التدخين، وتنطبق هذه الصفة على الذين يدخنون أكثر من 30 سيجارة يومياً، وتصل مضاعفات التدخين في هذه الحالة إلى الإصابة بأمراض خطيرة مثل الانسداد الرئوي المزمن، سرطان الرئة وأمراض القلب، وأثناء وجود المريض بالعيادة يتم إجراء الفحوصات اللازمة وعند اكتشاف إحدى هذه المضاعفات يتم تحويله للأقسام المختصة بحالته، ولكن يجب عدم اليأس وعدم التردد في اتخاذ قرار التوقف عن التدخين في أي وقت وفي أي عمر.
وكشف الدكتور جمال عن وجود خطة لتدريب العاملين في مجال مكافحة التدخين سواء كانوا أطباءً أو اختصاصيين اجتماعيين أو مرشدي مدارس والقيام بتوعية ميدانية في مختلف المدارس والجامعات.
ويمكن الوصول إلى مركز مكافحة التدخين من خلال عدة طرق منها الاتصال المباشر أو الحضور إلى المركز أو التحويل من قبل أي طبيب من أطباء مؤسسة حمد الطبية، أو أي من المراكز الصحية بالدولة، أو الاتصال على أرقام المركز (40254981-40254983).

الصفحات

إضافة تعليق

CAPTCHA image
Enter the code shown above in the box below