الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  إهداء «لوحة العز» لـ«تميم المجد»

إهداء «لوحة العز» لـ«تميم المجد»

إهداء «لوحة العز» لـ«تميم المجد»

كشف الرائد فهد سعيد السبيعي، مدير إدارة التدريب بكلية الشرطة، أن الكلية تعتزم بمناسبة الاحتفالات باليوم الوطني للدولة، تنفيذ فعالية «لوحة العز» وهي عبارة عن لوحة تتيح المشاركة فيها لأكبر عدد من المواطنين والمقيمين وزوار دول قطر، وتسعى الكلية من خلالها لكسر الرقم القياسي العالمي في غينس للأرقام القياسية، وعند اكتمالها سوف تهدى لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير البلاد المفدى، تعبيراً عن الولاء والانتماء والاعتزاز لسموه واحتفالاً باليوم الوطني.
وأوضح السبيعي خلال مؤتمر صحفي نظمته كلية الشرطة، أمس، بنادي ضباط الإدارة العامة للدفاع المدني للإعلان عن فعاليات الكلية بدرب الساعي لهذا العام، أن الكلية تسعى من خلال هذه اللوحة وعن آلية تلوين اللوحة، قال: «سوف يتم تقسيم اللوحة إلى أجزاء لإعطاء الفرصة لأكبر عدد من المشتركين في نفس اللحظة ليتم إنجازها في وقت قياسي، وسوف يتم تجميعها بعد انتهاء عملية التلوين لتشكل عملاً فنياً رائعاً».
وأكد السبيعي أنه سوف يتم البدء في تلوين اللوحة مع بداية انطلاق فعاليات درب الساعي في التاسع من شهر ديسمبر الجاري إلى يوم السادس عشر ولمدة ثمانية أيام وسوف يتم استقبال المشاركين وتسجيل بياناتهم من واقع بطاقات الهوية القطرية، أما بالنسبة لزوار الدولة من واقع جوازات السفر وتأشيرة الزيارة، حيث يتم تجهيز منصات التسجيل وشرح آلية المشاركة في مكان الحدث وتخصيص عدد خمسة ممرات للوصول للوحة، وهناك أماكن مخصصة لكبار الشخصيات وذوي الاحتياجات الخاصة وكبار السن، وسوف تكون هناك خصوصية بالنسبة للعنصر النسائي، حيث تم تجهيز ممرات خاصة بهن وأماكن للتسجيل للمشاركة في تلوين اللوحة.
وأكد أن مشاركة كلية الشرطة تأتي تحقيقاً لرؤية اليوم الوطني لتعزيز الولاء والتكاتف والوحدة والاعتزاز بالهوية الوطنية القطرية، مشيراً إلى أن الكلية تشارك في احتفالات اليوم الوطني في درب الساعي لهذا العام بعد النجاحات الكبيرة التي حققتها من خلال مشاركتها في العام الماضي.. موضحاً أن مشاركة الكلية في اليوم الوطني يوم «العزة والفخر» تأتي ضمن احتفالاتنا والشعب القطري العظيم بهذه المناسبة الغالية على قلوبنا جميعاً، وقال: إن برنامج فعاليات الكلية ينقسم إلى قسمين، حيث يتضمن القسم الأول مشاركة الكلية في المسير والعرض العسكري الذي يجري على الكورنيش في الثامن عشر من شهر ديسمبر، ويشارك فيه عناصر من مرشحي الضباط من كافة الدفعات الأربع من خلال عروض وتشكيلات عسكرية جديدة تعتمد على الحداثة والدقة والمهارة العالية في التنفيذ، ويشرف على المسير هذا العام النقيب عبدالله مشلش الخيارين، رئيس قسم سرايا الطلبة بالكلية، أما القسم الثاني فهو المشاركة بمقر كبير في درب الساعي.
وعن فعاليات ميدان خدمة الوطن قال النقيب راشد علي التميمي، رئيس قسم التدريب الرياضي بالكلية: إن هذا الميدان عبارة عن كلية شرطة مصغرة، وقد تم تطويره ليشمل جميع الفعاليات لكل الفئات العمرية، وينقسم هذا العام إلى قسمين: قسم مخصص لطلبة المدارس وعددها 14 مدرسة ممن تتراوح أعمارهم من سن تسع سنوات إلى 12 عاماً، بواقع 30 طالباً من كل مدرسة وتشتمل على مدرستين يومياً، كل مدرسة يخصص لها فترة صباحية وأخرى مسائية، ويتم فيها سيناريو يشبه دخول طلبة كلية الشرطة، حيث تبدأ الإجراءات بدخول طلبة المدرسة من الباب الرئيسي لميدان خدمة الوطن مرتدين الزي العسكري للكلية وتبدأ الحصة الرياضية والدفاع عن النفس يليها حصة المشاة العسكرية بعدها يدخل الطلبة لتناول وجبة الغداء ومن خلال وجودهم في المكان المخصص لتناول وجبتهم سوف ننقل لهم صورة كاملة عن كيفية استلام الوجبة والجلوس في المكان المخصص وقراءة دعاء تناول الطعام والمداومة على الوجبة وبعد الانتهاء منها قراءة دعاء الانتهاء من الطعام، وبعدها يتحصل الطلبة على محاضرة مدتها من 10-15 دقيقة بواقع محاضرة واحدة لكل مدرسة، ومن أهم هذه المحاضرات «أهمية الوقت– حب الوطن– الابتكار– الانضباط والالتزام– الطبيعة– العمل– الإنسان– النظرة القريبة والنظرة البعيدة وغيرها من القيم التي تسعى كلية الشرطة إلى غرسها في نفوس النشء. وأضاف: بعد الانتهاء من المحاضرة يتوجه الطلبة إلى ميدان الحواجز وهي عبارة عن ثمانية حواجز ميدانية تعتمد على القوة البدنية والسرعة والرشاقة، وهي عبارة عن سباق بين كل اثنين من الطلبة لعبور الحواجز وذلك وفقاً لزمن محدد بالوقت وبعد الانتهاء من الحواجز يتنقل الطلبة إلى منطقة الأبراج للنزول منها، بالإضافة إلى عدد من السيناريوهات الخاصة بالعمل الشرطي، وأخرى تتعلق بمسرح الجريمة وكيفية الكشف عن الجناة عن طريق جمع الأدلة.. بعدها يتوجهون إلى ميدان ساحة العلم ليؤدوا التحية مع رفع العلم، ثم تبدأ مراسم تسليم شهادات التخريج وتنتهي بذلك فعالية المدارس.
أما عن فعالية الجمهور قال الرائد فهد السبيعي إنها تبدأ بمنطقة الانتظار ويتم فيها تجهيز الفئات المشاركة في الفعالية ويتم تقسيمهم إلى فئات بحسب أعمارهم، الفئة الأولى من اربع سنوات إلى ثماني سنوات، وتكون فعاليتهم عبارة عن حواجز ميدانية مناسبة لأعمارهم بالإضافة إلى النزول من الأبراج، أما الفئة الثانية من عمر 9 إلى 14 عاماً وتشمل حواجز مخصصة لهذه الفئة ويتم فيها إقامة مسابقة في الحواجز الميدانية بين المشتركين يلها النزول من الأبراج، أما بخصوص الفئة الأخيرة أكبر من 14عاماً فخصص لهم فعالية الرماية بالليزر والرماية الهوائية وهي عبارة عن أهداف ثابتة يصوب عليها لإصابة الهدف وخلال هذه الفعالية يتعرف المشتركون بشكل مبسط على طبيعة السلاح وكيفية استخدامه وكيفية التصويب على الأهداف، وهناك فعالية مسابقة الرماية بالليزر للأطفال من سن 8-14 عاماً، وهذه الفعالية عبارة عن ميدان كامل فيه موانع وسواتر وحواجز وفيها يقسم الأطفال إلى فريقين وكل فريق يتكون من خمسة أشخاص، يتنافسون على إصابة الأهداف في أسرع وقت وتكون لها ملابس وإشارات ضوئية، خاصة وهناك فعالية خاصة لأولياء الأمور وكبار السن عبارة عن مسابقة الرماية الهوائية على أهداف تدريبية.
أما عن فعالية مقر الكلية والتي يشرف عليها النقيب محمد عويضة الهاجري، فهي عبارة عن معرض لوزارة الداخلية ومجلس مخصص لكبار الزوار وتم التنسيق مع إدارات الوزارة، ومنها إدارة العلاقات العامة لعرض اهم المقتنيات القديمة من خلال متحف الوزارة وتشارك إدارة نظم المعلومات بالتعريف حول برنامج مطراش2 بالإضافة لمشاركة إدارة النظم الأمنية لعرض برنامج «طلع» المخصص لمراقبة الطرق عن طريق الكاميرات.

الصفحات

إضافة تعليق

CAPTCHA image
Enter the code shown above in the box below