الصفحة الرئيسية  /  الوطن الاقتصادي /  تأجير الطائرات الخاصة لم يتأثر بالحصار

تأجير الطائرات الخاصة لم يتأثر بالحصار

تأجير الطائرات الخاصة لم يتأثر بالحصار

كتبت- نجوى إسماعيل




أكد مراقبون أن خدمات تأجير الطائرات الصغيرة والمتوسطة لرجال الأعمال لم تتأثر بالحصار حيث مازال الطلب متزايداً على هذه الخدمة التي توفرها مكاتب السفر والسياحة بالتعاون مع شركات الطيران ومنها الخطوط الجوية القطرية التي تمتلك أسطولاً خاصاً من طائرات رجال الأعمال المجهزة بأحدث التقنيات والتي يتابع تفاصيلها فريق عمل خاص.
وأشاروا إلى أن الوجهات المقصودة تتنوع فهناك طلب على وجهات أوروبية مثل بريطانيا وإسبانيا، كما يتم استئجار طائرات صغيرة لوجهات قريبة مثل تركيا، وغالباً من قبل رجال الأعمال الذين يسافرون كوفود لأهداف مهنية وتوفر هذه الطائرات خصوصية ورفاهية عالية وتعتبر الوسيلة الأسرع والأفضل لهذه الفئة.


وأوضحوا أن تكلفة هذه الطائرات ليست منخفضة وهي تختلف حسب الوجهة وحجم الطائرة وسعتها، فقد يصل سعر طائرة تسع من 11 إلى 24 شخصاً إلى 60 ألف دولار لرحلة الذهاب فقط، وتتأثر الأسعار بحسب المواسم والوجهات علماً بأنها جميعها تقدم خدمات عالية حيث يعتبر العامل الأساسي فيها نظراً للتكلفة العالية لها.
وفي البداية، قال أحمد حسين، مدير سفريات توريست- الدوحة: إن تأجير الطائرات الصغيرة والمتوسطة يلقى طلباً جيداً وخصوصاً من قبل القطريين الذين يرغبون القيام برحلات قريبة مثل تركيا أو الكويت أو عمان ودول أخرى في المنطقة، حيث يقومون باستئجار طائرة صغيرة لهذه الوجهات، موضحاً أن الوجهات البعيدة غالباً ما يتم استئجار الطائرات الأكبر للتوجه إليها وذلك لتفادي ضرورة التوقف في عدة محطات قبل الانطلاق مجدداً في حال كانت الطائرة صغيرة، مؤكداً أن هذه الخدمة التي يقدمها المكتب السياحي خاصة برجال الأعمال وبكبار الشخصيات الذين يرغبون في قضاء مهامهم أو رحلاتهم بشكل سريع ولتحقيق الخصوصية لا تتوفر في الطائرات التجارية، هذا بالإضافة إلى تأجير طائرات الإسعاف.
وأكد أن الحصار لم يؤثر في أنشطة هذا الخدمات بل أنها تشهد نموا في الطلب ونموا متزايدا ومازالت هناك وجهات عديدة تلقى الإقبال بل أصبحت هناك وجهات حديثة ومتنوعة بديلة وخصوصاً تركيا التي تعتبر الأقرب والأكثر طلباً منذ إغلاق الوجهات المجاورة لدولة قطر بفعل الحصار المفروض عليها.
وأضاف أن مكتب توريست للسياحة يهتم بتوفير هذه الخدمة بشكل أساسي لأنها مطلوبة في دولة مثل قطر لديها أكبر حصة للفرد من إجمالي الناتج المحلي في العالم وتحظى باهتمام من رجال الأعمال وذوي الدخل المرتفع الذين يبحثون عن رفاهية وخصوصية أكبر، سواء لأداء الأعمال في الخارج أو للترفيه، لافتاً إلى أن المكتب يتعاون مع شركات طيران متعددة حول العالم، وكذلك تعتبر «القطرية» من الشركات الأساسية التي يتم التعامل معها لهذا الهدف حيث تمتلك أسطولاً حديثاً وكبيراً لديه مواصفات تقنية عالية سواء طائرات رجال الأعمال الصغيرة أو الطائرات الضخمة ذات الجسم العريض.
خدمة مطلوبة
ومن جانبه، قال طارق عبداللطيف الرئيس التنفيذي لريجنسي للسياحة والسفر: إن الاهتمام بتوفير خدمة استئجار الطائرات الخاصة في قطر يأتي من باب الطلب المرتفع على هذه الخدمة من قبل رجال الأعمال القطريين بشكل خاص إضافة إلى وفود تأتي من الخارج لزيارة قطر بهدف الأعمال، حيث يقوم مكتب ريجنسي بتوفير الطائرات ذات المواصفات المطلوبة سواء من ناحية الحجم أو الأداء، حيث تتوفر أحجام مختلفة من صغيرة ومتوسطة وكبيرة، ويمكن للمسافر أن يختار ما يناسب رحلته.
وأشار عبداللطيف إلى أن هذه الخدمة ناجحة في قطر بسبب نشاط سياحة الأعمال والمؤتمرات فيها، حيث تعتبر الخيار الأمثل للمسافرين لهذه الأهداف خصوصاً إذا كان العملاء على شكل وفود حيث يحصلون على رحلة سريعة وخاصة وتتوفر فيها كافة سبل الرفاهية والخدمات العالية، مؤكداً أن الطلب لم ينخفض مع فرض الحصار على قطر لأن الأعمال في قطر تسير على ما يرام، وهناك دائماً رحلات للخارج لهذا الهدف كما أن قطر تستقبل وفوداً من مختلف دول العالم للمشاركة في فعاليات مختلفة تجري فيها.
وأكد أن هناك اهتماما دائما بهذه الخدمة من ناحية تطويرها ومواكبة التطور في عالم الطائرات والسفر، لافتاً إلى التعاون مع مختلف شركات الطيران ومن بينها القطرية التي تتميز بخدمات تعتبر الأهم والأرقي في هذا المجال وتخصص طائرات متنوعة الخدمات والأحجام تقوم بإيجارها للمكاتب السياحية الذين يتولون مهمة خدمة العميل وتوفير طلبه، مضيفاً أنه في دولة مثل قطر يتمتع أفرادها بدخل عالٍ لابد من توفير الخدمات الأكثر تنوعاً ورقياً لأنها تنجح ويرتفع الطلب عليها وهذا ما نحرص عليه في الشركة وتحرص عليه «القطرية» ومكاتب السياحة.
أحجام مختلفة
من جانبه، قال جهاد الأسمر، مدير عام سفريات البندري- الدوحة: إن سوق تأجير الطائرات في قطر نشط وهناك إقبال على هذه الخدمة التي توفرها المكاتب السياحية عن طريق التعامل مع شركات طيران عالمية ومع القطرية، لافتاً إلى أنه رغم التكلفة العالية لهذه الخدمة إلا أنها تعتبر وسيلة رجال الأعمال القطريين أو حتى الأجانب القادمين إلى قطر للسفر وإنجاز الأعمال بسهولة أكبر ورفاهية أعلى.
وأوضح أن تكلفة استئجار طائرة سعتها تتراوح بين 11 إلى 24 شخصاً قد يبلغ 60 ألف دولار ذهاباً فقط، بينما يختلف سعر العودة حسب الموسم، مضيفاً أن الطائرات المتوفرة لدى سفريات البندري ومكاتب الشركات الأخرى متنوعة الأحجام والمهام، وقد تصل سعة الطائرة إلى 40 شخصاً يتم استئجارها من قبل وفود رجال أعمال وأصحاب شركات إلى وجهة معينة، وقد تم استئجار طائرة مماثلة منذ فترة في الشركة حيث يعتبر الطلب جيداً على هذه الخدمة.
وأشار إلى أن الوجهات تتنوع، فقد يتم استئجار طائرة خاصة إلى وجهات أوروبية مثل لندن، إسبانيا وغيرها، ويتم اختيار الطائرات الصغيرة لنقل أعداد أقل قد تصل إلى شخصين أو حتى شخص واحد في حال كان المسافر يرغب بخصوصية ورفاهية تامة، وذلك يتوقف أيضاً على طبيعة الرحلة ومهمتها. وذكر أن المكتب يتعاون مع القطرية لرجال الأعمال مستفيدا من خدماتها في مجال تأجير الطائرات للشركات وخصوصاً أنها تعد من الشركات الرائدة عالمياً ولديها أسطول كبير وفريق عمل يتابع الرحلات بكل تفاصيلها، مضيفاً أن هناك تعاونا أيضاً مع شركات طيران عالمية أخرى، حيث يتم اختيارها وفقاً للحاجة والموسم ولحجم الطائرة، مشدداً على أن الخدمة النوعية هي العامل الأساس الذي تقدمه مكاتب السفر وشركات الطيران للمسافر لأنه يدفع مبالغ باهظة لقاء الخدمات التي يحصل عليها والسرعة في توفيرها بأعلى المستويات.
وأشار إلى أن خدمة تأجير الطائرات سواء الصغيرة أو المتوسطة والكبيرة لم تتأثر بالحصار، فالأعمال لم تتوقف وقطر تنفتح أكثر على دول جديدة سواء للسياحة أو للأعمال، وبالتالي فإن الطلب على هذه الطائرات مازال قوياً.
القطرية لرجال الأعمال
وتعتبر القطرية لرجال الأعمال رائدة في مجال خدمات تأجير الطائرات للأفراد والشركات والمؤسسات والحكومات، حيث تعد الخطوط الجوية القطرية إحدى شركات الطيران الرائدة في العالم.
وتمتلك القطرية لرجال الأعمال أسطولاً حديثاً مكوناً من 12 طائرة متقنة التجهيز، 3 من طراز بومباردي تشالنجر 605 و6 طائرات غلوبال و3 طائرات جلفستريم 650ER، حيث تقوم بتوفير خدمات استئجار الطائرات لأي مكان في العالم تقريباً، بدءاً من طائرات رجال الأعمال الصغيرة إلى الطائرات الضخمة ذات الجسم العريض لتلبية جميع احتياجات عملائها، وتوفر خدماتنا سواء لرحلة فورية تحدد موعدها في آخر لحظة أو كان رحلة مخطط لها مسبقا لعدة شهور.
ويقدم الفريق التنفيذي للقطرية لرجال الأعمال خدمة كاملة حيث يعتني بكل رحلة بكافة تفاصيلها منذ لحظة الحجز حتى الوصول، كما يتم التواصل الدائم مع فريق خاص لضمان جاهزية الرحلة.

الصفحات

إضافة تعليق

CAPTCHA image
Enter the code shown above in the box below