كتاب وأراء

عيد الكويت عيدنا

دولة الكويت بأبهى حللها احتفالا بالذكرى الـ«57» لعيدها الوطني واستقلالها» والذكرى «26» لتحريرها، ودولة قطر معها قلبا وقالبا.. استشعرنا نحن القطريون عيد الكويت وكأنه عيدنا كذلك، وشعرنا بحب كبير يغمر قلوبنا ونفوسنا.. ورفعنا الشعارات وتبادلنا التهاني كشعب بعيد الكويت.. الدولة الشقيقة.. التي وقف أميرها معلنا موقفه الثابت من قطر في حصارها الجائر.. وهو صائم في شهر الخير، مسافرا ومتابعا ومحاولا لمل الشمل الخليجي.. سيدي سمو الأمير صباح الأحمد الجابر الصباح، حفظك الله ورعاك وأدامك ذخراً للكويت، وشيخاً وأباً نعتز بك كقطريين.
وتحتفل دولة الكويت الشقيقة هذه الأيام في ظل القيادة الحكيمة لسمو الشيخ صباح، أمير البلاد، والشعب الكويتي الحبيب حول قيادته الرشيدة القائد للبلاد نحو شاطئ الأمان والاستقرار والازدهار.
والكويت كدولة ماضية بثقة نحو مسيرة العطاء لسمو أمير دولة الكويت، إذ يعمل جاهدا لجعل بلاده منارة اقتصادية بارزة، ومنبعا للديمقراطية، حيث أقر خطة التنمية لبناء مشاريع حيوية تنهض بالكويت، وتحولها إلى مركز مالي وتجاري عالمي جاذب للاستثمار، مع تنويع مصادر الدخل لصنع مستقبل مشرق لأجيال الكويت القادمة، ويحفظ حقوق الشعب الكويتي.
ومن يعرف الكويت كدولة، والشعب الخليجي الأكثر عطاء ومنبعا للعمل الخيري، بصراحة إنه شعب سباق لعمل الخير مهما حاولنا أن نلحق بهم نراهم سباقون لهذا ورائدين في هذا المجال.
وها هي دولة الكويت، هذه الدولة التي دائما وأبدا تثبت للعالم بأنها رائدة العمل الإنساني، وشعارها «أين المحتاجين؟ أنا هنا لنصرتهم»، قبل أن يطلبوا ستجد المؤسسات الكويتية وعلى رأسهم الحكومة الكويتية متواجدة..
نقف إجلالا واحتراما لدولة مثل الكويت.. أثبتت دولة الكويت للعالم بأمير الانسانية الشيخ صباح، رائد العمل الإنساني بالعالم، وأمير الانسانية، باستضافة المؤتمر العالمي لأعمار العراق.. الدولة التي غزتهم في عقر دارهم ولكن لأنهم شعب متسامح غير حاقد.. شعب لا مثيل له في هذا المجال يعيد ويعمر ويبني جارته العراق ويفكر في اعادة إعمارها سبقوا الجميع وسادوا العمل الإنساني حقيقة حتى الكلمات مهما حاولنا تنميقها أو تعديلها تظل لا توفي هذا الشعب.. سامحوني يا شعب الكويت خيركم حير قلمي عن هذا الخير الذي التمسته من خلال حضوري للمؤتمر.
من حبنا للكويت نتمنى أن نكون معهم.. نعم احتفلنا هنا بقطر وعشنا حقيقة بعض الاحتفالات ورفعنا علم الكويت جنبا لجنب العلم القطري ونحن فخورون بكم كحكومة وشعب متعايش بسلام وأمان بظل قائد وحد الشعب وربطهم برباط وطني بحب الكويت والانتماء له كوطن لا مجال للاختلاف والطائفية به ومنبرا الديمقراطية يحتذى به.
عاشت الكويت دولة حرة مستقلة ذات سيادة.. ودامت أفراحها عامرة.. من قلوب جميع أهل قطر الاوفياء ومن أعماقهم نرسل لكم مشاعرنا الخالصة لكم يا شعب الكويت بدوام السلام والأمن والاستقرار ولمزيد من التقدم والتنمية والتطور والازدهار.
بقلم : إيمان عـبد العـزيز آل إسحاق

إيمان عـبد العـزيز آل إسحاق