كتاب وأراء

دول الحصار وذبابهم الإلكتروني

لا يخفى على أحد أن ما نتعرض له كدولة فاق حدود المعقول.. والحرب الإلكترونية على دولتنا الحبيبة قطر تعدت اللامعقول، وقد طالت قيادتنا الرشيدة أولا ومن ثم الشعب والسياسة القطرية، فقد انتهجوا أساليب عدة من ضخ الأخبار الكاذبة والمفبركة.
والذباب الإلكتروني هو مصطلح يطلق على برامج الهاكرز ممن يوجهون فيروسات لأجهزة الكمبيوتر ويخترقون الحسابات الشخصية وتكون لديهم القدرة على سرقة البيانات بل والتغريد كذلك... وكذلك هناك أنظمة توظف العديد من الناس، ومسؤولياتها هي التغريد والرد والنقاش وعمل الهاشتاقات الكاذبة والرد على بعضهم وهم جميعا متراصون في قاعة واحدة ولديهم خاصية الدخول على بعض.. والتفاعل بأسماء مزورة وشخصيات وهمية وينتحلون كذلك جنسيات كثيرة فقط!! لوهم الناس بوسائل التواصل الاجتماعي ولتوصيل رسالتهم التي يرغبون بإيصالها حسب التعليمات الموجهة لهؤلاء، ولا نستغرب من قدرة هؤلاء على اختراق أعتى الأنظمة الإلكترونية مناعة، والذباب الإلكتروني دائماً يطور نفسه كما الميكروبات والفيروسات فمجتمعياً تدمر من الحملة عليه موجهة- فالقراصنة من إمارة الشر والسعوديون من مملكة الأكاذيب هم من يدير هذه الشبكة العنكبوتية ويوجهون شرهم وحقدهم وتضليلهم عبر تغريدات باتت مكشوفة للمثقفين وأصحاب العقول - وأصبحوا أكذوبة وأضحوكة بالعالم، ودارت الدائرة عليهم، وفي حربهم الخبيثة الإلكترونية عبر ذبابهم المسموم يحاولون الضرر لقطر بكل النواحي محاولين شل وتسميم آراء الشعب القطري الواعي والمثقف ولكن نقول لهم لعبكم وخبثكم جلب العار عليكم وباتت أوراقكم مكشوفة للعالم، الشعب القطري ودولة قطر وسيادته بقيادته الحكيمة واعون لكم ولأكاذيبكم ولكن الشعب القطري وقيادته ومحبي الخير والسلام وأصدقاء قطر استطاعوا صد صواريخكم المضللة فنحن جميعاً لدينا دفاعاتنا الواضحة وقدراتنا الخارقة لصد أكاذيبكم ونحر فتنكم وتقويض ألسنتكم وفضح سياساتكم الملطخة بدماء الشعوب.. فالقطريون ليسوا بالغباء ليصدقوكم وليسوا بالساذجين حتى يضيعوا وقتهم في قراءة نفايات غير قابلة حتى لإعادة التدوير.. لذا نقول لكم كفى والتفتوا لتنمية بلادكم، فقط تحتاجون لإعادة برمجة وإعادة بناء ثقة مع العالم المحيط بكم، فقد تعريتم للعالم وتحتاجون لملمة ماء وجهكم مع الناس، فقط اعتبروا عن ما خطته أقلامكم الإلكترونية من عقول محبة لنشر الفوضى وهدم البيت العربي والخليجي.. فمن يتبع إمارة الشر يستحق كل ما يجري له.
حامض على بوزكم زعزعة قطر وأمنها واستقرارها فذبابكم الألكتروني فضحكم.
وفي عبارة مشهورة للوزير الأعلام الألماني في عهد هتلر ( جوزيف غوبلز) «أعطني إعلاماً بلا ضمير أعطيك شعباً بلا وعي»
وكذلك «أكذب أكذب حتى يصدقك الناس»
تعد هذه العبارات واضحة عنكم وعن مؤسسة أعلامكم الفاسد والزائف الذي تبنته حكوماتكم وذلك للتضليل وهذا ما تستخدمه دول الشر دول الحصار الغاشم الظالم على قطر.
بقلم: إيمان آل إسحاق

إيمان عـبد العـزيز آل إسحاق