كتاب وأراء

دبلوماسية الخلق الرفيع والعزة

بلدي بلدي وأنا فخورة.. بلدي بلدي ونحن نكتسي تاج الكرماء.. بلدي بلدي يا وطن فوق هامة الشرفاء.. بلدي بلدي يا بلد الصمود... بلدي بلدي روحي فداء له ولقيادته.. بلدي أفخري.. بقائد واضح وصريح مع شعبه ووطنه.. بهدوئه وحنكته وصبره... وهاهو يوصينا أخوتكم لا تعاملوهم بما يعاملوننا بل تحلوا بأخلاقكم القطرية وسطروها باسم قطر بأننا وطن الشرفاء... بأسم قطر بلد الأوفياء... باسم قطر بلد العز والمجد والكرم والجود... نعم نحن قطريون... نعم بلدي قطر تعلم فن الدبلوماسية والثبات على المبدأ وهو ما تمثل في هذا الوفاء لمن لجأ إليها مظلوما ومضيوما... وطني وقيادتي علمتهم فن الصمت والتعالي عن الزلات... فن التعامل مع الأزمات... ترفعت عن زلاتهم وتخبطهم بعز وشموخ وثبات وتخطيط سليم... تميم تربى بقطر العز قطر المدرسة الأخلاقية التي من الصعب عليهم فهم مدى حدود صبرها وقوة بالها....
سطر التاريخ مجداً يا وطني يضاف لك كوطن يتعلم منه الجميع، وطن الصمود وطن المعالي وطن الشرفاء وطن اتحد به الجميع وذلك بسبب القدرة على ضبط النفس والتروي في اتخاذ القرار والتعامل مع الحصار بموضوعية وبالرجوع للقوانين الدولية والعهود والمواثيق كبيرة يا قطر ودام عزك يا وطن.
قيادتنا الرشيدة أمضِ ونحن معك... ونحن نتبعك.. ونحن وراءك نآزرك.. ونحن بكل مكان نفديك.. ونحن نحميك ونحن نذود بالغالي والنفيس فقط لأجل قطر تكون حرة أبية... قطر الوطن الذي لا مثيل له وسيظل عالياً في الأفق وسيظل كالشمعة التي لا تنطفئ بثبات شعب قطر الوفي الأبي عيشي يا بلادي ونحن معك ماضون عاشت قطر الوطن والأم.

بقلم : إيمان عـبد العـزيز آل إسحاق

إيمان عـبد العـزيز آل إسحاق