كتاب وأراء

تلاحم الشعب مع قيادته

دروس وعبر.. تاريخ يسطر.. مجد يكتب.. نقش بالأخلاق يحكى.. ورؤية من قطر الصامدة.. دروس من وطن العطاء.. عبر خطة دولة قطر في ظل هذه الأزمة
وقيادتها وإدارتها.. حكمة وحنكة دبلوماسية عظيمة وكبيرة تزيدنا فخراً بأميرنا الشاب الذي كسب قلوب الوطن واهل الوطن ولم نبال ونحن خلف قيادته، نحن صامدون وفِي وجه من اراد بقطر سوءا لا مبالين.. تلاحم وطني من مواطنين ومقيمين على هذه الأرض الطيبة.. كل يعبر بما لديه ويكتب قصة حب جميلة مع هذا الوطن بعمله وتفانيه.. يتساءل من أرادوا بوطني سوء لماذا؟! واقول هكذا تربينا كالبيت الواحد مواطنين ووافدين.
سطرنا معنى التلاحم بأزمتنا خلف قيادتنا، شئتم أم أبيتم.. لن تنالوا من تلاحمنا..!!
هل قطر أصبحت دولة إرهابية في ليلة وضحاها؟؟ هل مؤسساتنا الخيرية والتي ما زالت تعمل بجد.. رغم الحصار.. تمول الإرهاب.. هل قطر حاضنة لقيادات إرهابية أم قيادات تدافع عن شرعيتها وعن مقدساتها؟
هل يستحق القطريون هذه المعاملة على أراضيكم؟.. هل يستحقون الطرد من الحرم المكي؟.. أمر يندى له الجبين.. يا من تقرون الإرهاب على قطر ماذا تسمون ما صنعتموه والأذية التي تعرض لها القطري كونه فقط قطرياً على أراضيكم؟.. أليس هذا نوعا من الإرهاب؟.. حتى هنا ونحن صامتون.. لا نرد إلا بالحسنى، نتعالى عن الزلل لأن قطر بلد السلام، شئتم أم أبيتم، ولا نرد اساءاتكم بل نترفع عنها.. نعم..
كسرتم وحدتنا الخليجية.. شرختم عروبتنا من أجل إرضاء عين.. هدمتم أجمل ترابط ووحدة وتاريخ وثقافة وكل شيء خاص كان بالعالم الوحدة الخليجية التي كان لا يوجد لها مثيل بالعالم.. عبثتم بها ودمرتم جزءا كبيرا منها ومن الصعب الآن العودة للخلف.. جرحكم عميق ونازف ومؤلم حتى النخاع.. جرحكم حقيقة هو طعنتكم المباغتة واستمراركم في هذا.. مع الأسف بانت نواياكم وعرفها العالم أجمع ونحن أيضا حصلنا على تعاطف العالم فقط، لأننا قطريون خلف أمير معروف عنه كسياسي محنك يدعم كل القضايا السلمية.
انظروا لرقي قطر وقيادتها، فلم تستخدم السلاح الذي بيدها «الغاز» ولو تم استخدامه لأظلمت ابراجكم وفسدت مطابخكم في الشهر الفضيل.
قطر والقطريون وعلى رأسهم قيادتهم الرشيدة وبكل أصدقائها الذين هبوا لنا ولنصرتنا..
أمير الكويت الشيخ صباح حفظه الله ورعاه وأدامه نبراسا للخير.. نخجل منك يا قائد الكويت أتعبناك.. ونعلم حقاً بأن حبك الشديد وإيمانك بقضية الوحدة الخليجية مازال همك الحقيقي ولكن نقول لك شكراً يا والدنا يا أمير التواضع والحريّة والخير..
تحية خاصة للشعب الجزائري وبلد المليون شهيد..
تحية خاصة لكل مواطن عربي غيور على عروبته ويعلم المخطط والأجندة ورفع صوته وقلمه في وجه الحق.. تحية خاصة للشعب التركي الأصيل حامي حماة الإسلام.. وجنودهم البواسل.. حللتم أهلا ونزلتم بأرضكم وبلدكم قطر سهلا، ولقائدكم أعانك الله على نصرة الحق والمظلوم سيدي طيب أردوغان.. نشكركم بالذود والدفاع عن قطر.
بقلم:إيمان عـبد العـزيز آل إسحاق

إيمان عـبد العـزيز آل إسحاق