كتاب وأراء

عذراً للمتقاعدين

قم للمعلم ووفه التبجيلا..
كاد المعلم أن يكون رسولا
هل هناك أعظم من هذه الرسالة أو أجل أو أشرف من هذه المهنة مهنة المعلم الذي يبني وينشر المعرفة وينير العقول..
جيل من أجيال قطر.. عملوا بجد.. وبتفان وإخلاص..في خدمة أشرف مهنة
جيل كان واعيا ومثقفا وعالما... جيل كان يقدر المسؤولية ويعلم ماهو مطلوب منه.. جيل خدم بصدق وأمانة... جيل كان يعمل بصمت ويخاف على مصلحة الطلبة والأجيال القادمة... جيل ترك وهمّش ونسي معظمنا ما قدموه لنا.. جيل يستحق التكريم ويستحق التوقير.. ويستحق كل الاحترام والتبجيل... جيل مدرسينا ومدرساتنا القدماء... نحن نفتقدكم اليوم ونفتقد روح الوطنية المعطاءة بأعماقكم... يا جيل لن يولد مرة أخرى... اسمحوا لي يا مدرسين اليوم مهما كان عطاؤكم فسيكون نقطة من بحر جيل معلمي قطر القدماء.
جيل لم نعد نذكره وليس هناك حتى ما يذكر ابناؤنا بكم..
تحتاجون وقفة احترام وتصفيق حار وكل الحفاوة التي تليق بعطائكم وتفانيكم... نعم تحية إجلال يا جيل رسخ المعاني الحميدة وأصول التربية التي مهما تغنينا بالتربية الحديثة لن نصل لخبراتكم وقدراتكم المهنية العالية...ببساطتكم كان التعليم أفضل مما هو عليه بكثير!!
كنت تعملون كخلية النحل دون كلل وملل... حتى رواتبكم لم تكن تليق بجهودكم الجبارة ومع ذلك عطاؤكم كالشجرة المثمرة
حتى حقوقكم مازلتم تطالبون بها لدرجة أنكم رفعتم قضية حتى نلتم جزءا يسيرا جداً من مستحقاتكم المالية..
عفواً يا وزارة لمى هذا الضرر بجيل نور العقول.. بجيل أضاء نور العلم على أيديهم.. بجيل أشعل البلد بالمثقفين وحملة الشهادات....
لما لم تصرف مستحقاتهم في وقتها... لما نشفت حلوقهم وهم يطالبون.. بمكافأة نهاية الخدمة..
حتى عند استلامهم نمازج تعبئة البيانات بدل أن يتم تخليص أوراقهم ووضع المكافأة بحساباتهم كذلك تصلهم رسالة أخرى بعد خمسة عشر يوماً سيتضح استحقاقكم من عدمه...؟؟؟
لا أعلم هل يستحقون هكذا معاملة؟؟
هل هذا عطاء لهم أم منة؟؟
هل هكذا يتم تكريمهم...!!!
هل هذا عطف لهم أم جزء يسير من حقوقهم...!!!
جيل مثل هذا خطّ التاريخ بأحرف من ذهب، ونقش العقول بالعلم، ورسخ الأصول والعادات والتقاليد، يستحق أن نكتب لهم شكراً من القلب ومن الأعماق.. شكراً لجهودكم الجبارة.. شكراً لكل تعب وجهد بذلتموه في سبيل تعليمنا وتنويرنا وتهيئتنا للمساهمة في نهضة قطر.. ونحيطكم علماً بأننا نقدر جهودكم وأنتم نبراس يقتدى به، وطريق نعبر به، وعلم نهتدي به... شكراً لكم ونعتذر منكم يا جيل العطاء بلا حدود ونتمنى أن يستفاد بكم من جديد وأن تكون هناك لجنة مكونة منكم أنتم تساهم من جديد في خطة ورؤية وزارة التعليم وكذلك رؤية قطر 2030.
دمتم لنا وأطال الله بأعماركم وأمدكم بالصحة والعافية والهنا.

بقلم : إيمان عـبد العـزيز آل إسحاق

إيمان عـبد العـزيز آل إسحاق