كتاب وأراء

الكاس.. أكثر من مجرد قناة



لم يقتصر الإنجاز الكبير الذي تحقق في خليجي 22 بالرياض على حصول منتخبنا الوطني لكرة القدم على اللقب الخليجي للمرة الثالثة عن جدارة واستحقاق.. ولكن كان هناك إنجاز آخر من الإبداع والتفوق الذي تحقق هناك وعلى ارض الواقع.. من خلال التغطية المتميزة التي قدمتها قناة الكاس التي كانت بالفعل هي حديث أهل الخليج كله.

استطاعت قناة الكاس بما قدمته من تغطيات مباشرة وبرامج متنوعة أن تخطف الأضواء وأن تحجز لنفسها تلك المكانة المتميزة لدى الجماهير في كل الدول الخليجية والتي حرصت يومياً على متابعة هذا الكم الهائل من البرامج الحوارية والنقاشية والتحليلية التي قدمتها قناة الكاس خلال وقبل انطلاق خليجي 22.

واستضافت قناة الكاس عدداً كبيراً من الضيوف والشخصيات المهمة مثل الأمير فيصل بن تركي والأمير محمد بن فيصل، والشيخ عيسى بن راشد والعديد من الشخصيات الخليجية.

ولم يأتِ هذا التفوق من فراغ ولكنه كان نتيجة طبيعية للتخطيط الجيد والجهد المتواصل والعمل الدؤوب من القائمين على قناة الكاس بقيادة عيسى الهتمي مدير عام قنوات الكاس الذي يستحق الإشادة والتهنئة معاً هو ومجموعة العاملين معه. فهذا الرجل حمل على عاتقه عملاً كبيراً ومع مرور الوقت بدأت تظهر بصمات الفنان حتى وصلت سمعة قناتنا الرائدة إلى السحاب بفضل من الله تعالى وبفضل الجهد الكبير الذي يبذله أفراد القناة.

كما أن من الجنود المجهولين في القناة فاروق الخالدي مدير الإنتاج الذي يعمل خلف الكواليس ولكن يعتبر واحداً من العناصر التي تعمل بجد ونشاط، وفي هذا الصدد لابد أن نشير إلى عبدالله معرفي مدير البرامج وأحد الشباب المبدعين في الدوري والكاس والجندي المجهول كذلك والذي يعتبر أحد أسباب تألق القناة.

استطاعت قناة الكاس ومن خلال تواجدها المتواصل في موقع الأحداث أن تكون شريكاً لكل الجماهير التي تابعتها خلال ساعات البث الطويلة.. فقد تخلت قناة الكاس عن التقليدية في تغطيتها لهذا الحدث الرياضي وإنما تعددت أوجه تغطيتها لتشمل الجوانب الاجتماعية والإنسانية أيضا.

«288» ساعة بث مباشر!

وحققت قناة الكاس رقماً قياسياً من خلال بث ما يزيد على 288 ساعة خلال البطولة، حيث يمتد البث يومياً من خلال البرامج إلى نحو 16 ساعة منذ بدء البطولة، ليس هذا فقط بل بدء البث قبل انطلاقها بنحو 8 أيام، وتزايدت ساعات البث قبل الانطلاق بيومين لتصل إلى الحد الأقصى عند بدء الفعاليات.. فكانت التغطيات المتميزة التي قامت بها نخبة من أبرز الإعلاميين والصحفيين الذين تواجدوا في قلب الحدث في الرياض وأيضاً في دول مجلس التعاون الخليجي لنقل انطباعات الجماهير الخليجية والعربية أثناء المباريات وبعدها.

وشهدت البرامج التي قدمتها قناة الكاس خلال خليجي 22 بالرياض تميزاً وتفوقاً كبيرين وضمت هذه البرامج كلاً من: «جرايد» الذي كان يبث من الدوحة و«الحكم» و«تكتيك» و«عصر الخليج» و«قبل اللعب» و«إيش رأيك».. بالإضافة إلى «فاكهة» برامج قناة الكاس.. برنامج «المجلس» والذي يعد واحداً من أفضل وأقوى البرامج على الساحة الفضائية الخليجية والعربية وذلك نظراً للتفوق الذي يظهر به البرنامج في الكثير من المناسبات الرياضية القطرية والخليجية والعربية، الأمر الذي جعله البرنامج الأفضل على مستوى التحليل الفني وبشهادة عدد كبير من النقاد والمتابعين.

وأكثر ما يحسب للبرنامج عفويته في طرح الآراء وبساطة الاستوديو المصمم على طراز المجالس القديمة بمنطقة الخليج والأهم من كل ذلك نوعية الضيوف وحجم الطرح المتزن في القناة والذي جعله أهم برنامج تحليلي.

ويتميز مقدم البرنامج الزميل خالد جاسم بالحس الإعلامي والطرح الراقي، والأفكار الخلاقة التي أضافت للبرنامج الشيء الكثير خصوصاً في بعض المناسبات الرياضية المهمة مثل بطولات الخليج وبعض المباريات المهمة للمنتخبات الخليجية.

ولم يقتصر برنامج المجلس على تقديمه لتلك التحاليل والحلقات النقاشية، بل شهدت إحدى حلقاته دخول شخصين في الإسلام، حيث استضاف البرنامج المكتب التعاوني للدعوة والإرشاد وتوعية الجاليات بالبديعة لإعلان إسلام شخصين وتدشين عرض «وقف بلغني الإسلام».

واستضاف البرنامج المدير التنفيذي للمكتب الشيخ محمد بن إبراهيم السبر الذي اصطحب معه شخصين من الجالية الفلبينية حتى يعلنا دخولهما الإسلام وينطقا شهادة الحق في برنامج المجلس وأمام الملايين من البشر.. كما استقبل برنامج المجلس عدداً من أطفال جمعية الأطفال المعوقين بالرياض وألقى البرنامج الضوء على خدمات الجمعية ودورها الإنساني الوطني على مدى ثلاثين عاماً.

وتتألق قنوات الكاس من خلال نخبة مميزة من المذيعين والمراسلين القطريين والخليجيين الذين بذلوا جهداً كبيراً في خليجي 22 بالرياض ومن بينهم طلال الكواري ومشعل الشمري، وفالح الشمري، وخالد القحطاني، وزامل العتيبي، وجاسم حسين، وسعود غانم وناصر الفضلي، وجمال الحسني وعمار باحكيم، ونايف العنزي، وإسماعيل علي، وحماد العبيدي، وخالد العرافة، ومحمد دهام، وسعود غانم، وسلطان العتيبي، ومحمد العرفج من السعودية.

التحضير المسبق

ومن بين الأسباب أيضا التي أدت إلى تفوق وتألق قناة الكاس في تغطيتها لخليجي 22 التحضير المسبق والاختيار الجيد لموقع الاستوديوهات، وتوفير جميع الاحتياجات المطلوبة وتحديد العدد المطلوب للتغطية.

فقد تم إعداد عدد من البرامج قبل البطولة عبر السفر إلى جميع الدول المشاركة وعمل لقاءات وبرامج ومن ثم التغطية على الهواء مباشرة قبل البطولة بـ8 أيام.

كما تم استحداث عدد من البرامج الوثائقية قبل البطولة لتوثيق كأس الخليج والمنتخبات الخليجية، وأهم الأحداث المهمة التي شهدتها البطولات الماضية، ومن بينها: أهم الهدافين والحراس واللاعبين، والأحداث المهمة.

بالإضافة إلى تفعيل ما يقارب 10 برامج قبل البطولة وأثناءها، حيث تم إطلاق برنامج «إيش رأيك» لأول مرة في كأس الخليج 22، بالإضافة إلى تطوير عدد من البرامج مثل برنامج عصر الخليج، وقبل اللعب وغيرهما من البرامج.

عبدالرحمن القحطاني