كتاب وأراء

قصة نجاح

يعقوب العبيدلي
لا أحد يختلف على أهمية الدور الإعلامي في أي عمل، وأن الإعلام يحمل على عاتقه توصيل الرسالة، وترسيخ الفكرة، للرأي العام، وأنا أقول جازماً أن الفريق الإعلامي في وزارة التعليم والتعليم العالي استطاع وبجدارة أن يحقق النجاح، ويوصل الفكرة لمستهلكي التعليم، حيث أتقن كل قسم، كل وحدة، كل فرد، دوره وعمله، بالشكل المطلوب، الفريق الإعلامي في التعليم، بذل جهدا كبيرا من أجل تعريف الرأي العام، بالتعلم عن بعد، بالتسويق له، والترويج عنه، وكذلك بالدعاية له، عبر موقع الوزارة، ومنصاته، ومنابره، ووسائل التواصل الإعلامي المتعددة، بصورة متميزة جدا كانت مثار إعجاب الجميع، وقام فريق الإعلام في التعليم بعرض الروابط المتعددة للتعليم عن بعد، ونشر الأخبار، والتقارير الثرية، وإجراء الحوارات، وبث العديد من الفيديوهات المباشرة للدروس التعليمية، والوصايا والتعليمات والومضات التربوية والمعينات التعليمية، وتقديم صورة متميزة جدا عن أول تجربة قطرية على مستوى المدارس الحكومية وهي التعلم عن بعد، وقد أعلن الإعلامي السيد محمد أحمد البشري، مستشار وزير التعليم والتعليم العالي والذي يأتي على رأس الشجرة التنظيمية في الفريق الإعلامي من قريب، أن وزارة التعليم أنشأت قناة جديدة على اليوتيوب خاصة بالتعلم عن بعد، الذي يعتبر «منصة قطر للمستقبل».
ويتكون الفريق الإعلامي في التعليم من «شباب + وشيبان» وفتيان وفتيات، وطاقات وقدرات، وعينات إيجابية وكفاءات،، وأصحاب تطلعات ينبضون بالحياة، ويتحلون بالأخلاق العالية، وشعارهم «للنجاح عنوان» إن التعلم عن بعد من أهَمِّ الملفات التعليمية الساخِنَة في الوقت الراهن، التي نراها اهتم بها الفريق الإعلامي في التعليم، وتحققت رسالته في نشُر التوعيَة والإخبار والتثقيف والمُساعدة عن طريق الخطوط الساخنة عنه، إن الدور الإعلامي الجاد المبذول من الفريق الإعلامي في التعلم عن بعد يستحق الشكر والتقدير، والسر في اعتقادي في نجاحه يكمُن في تظافر الجهود من خلال التخطيط، وتوزيع الأدوار، بداية من رأس الهرم مروراً بالقيادات ورؤساء الأقسام والوحدات وانتهاء بالصحفيين الفرسان الذي سلاحهم «القلم» ومضمارهم «الميدان» يا حميدان. والذين سطروا بروح الجماعة والتفاني في العمل قصة نجاح.
وعلى الخير والمحبة نلتقي

يعقوب العبيدلي