كتاب وأراء

التعلم عن بعد

التعليم من أولويات القضايا التي توليه الدولة الاهتمام، لأنه من أولويات مسيرة التنمية التي تشهدها قطر، لأنه يسهم في إعداد أجيال المستقبل وتخريج الصفوة المتعلمة والمثقفة، لقد أسعدتني جاهزية وزارة التعليم والتعليم العالي للتعليم عن بعد، وجاهزيتها لاتخاذ كافة التدابير وكل ما يلزم لمواصلة الطلبة مسيرتهم العلمية، في هذه الظروف الطارئة في ظل شبح فايروس «كورونا» المخيم على المجتمع العالمي.

صباح أمس بدأت وزارة التعليم والتعليم العالي بتطبيق نظام التعليم عن بعد، وكان لكل مرحلة دراسية نظام مختلف، وقد أعدت الوزارة المحتوى التعليمي لهذه المستويات بتصوير وإنتاج فيديوهات الدروس اليومية، وهي متوفرة عبر روابط إلكترونية ضمن المنصات الرقمية التي خصصتها ووفرتها الوزارة الموقرة، التعلم عن بعد يأتي للتعامل مع الظروف الراهنة بسبب فايروس كورونا، الذي أطار الرّقاد، وأخاف العباد.

استعدادات وزارة التعليم أثبتت بالدليل القاطع أنها جادة في إجراءاتها لاستئناف الدراسة لكافة المراحل، وفي موعدها المحدد، والمدارس وكوادرها أثبتوا تعاونهم وتفانيهم البناء، ندعو أولياء الأمور بالتعاون مع وزارة التعليم بشحذ الأبناء نحو الاجتهاد والمثابرة وتحقيق أقصى جهد، وندعو الطلبة إلى مواصلة العطاء من أجل أنفسهم، ومن أجل قطر، كما ندعو الكادر الإشرافي والتنفيذي على «التعلم عن بعد» ببذل أقصى الجهود في هذه المرحلة من العام، من خلال التركيز على غرس الروح الإيجابية لدى الطلبة، والانتماء للوطن، وترجمتها عملياً من خلال المشاركة الإيجابية، والاهتمام بالتعلم عن بعد، من أجل قطر المستقبل، نعم سنواجه شبح «كورونا» بالعلم والدراسة، لأن العلم هو الحياة.

وعلى الخير والمحبة نلتقي

يعقوب العبيدلي