كتاب وأراء

الروبوت التعليمي في مدارسنا

طلابنا متفوقون بالروبوت، ومتقدمون دائماً وأبداً في فئات مسابقات الروبوت، وحصدوا الكثير من الجوائز في الداخل والخارج، وكل ذلك وبلا شك نتاج مجهود مستمر في التدريب على كيفية برمجة الروبوت وحل المشاكل بشكل سريع، والتحضير الجيد للمسابقات والبطولات، والإرادة القوية، فضلاً عن جهود المشرفين المتميزين على تدريبهم بالمدارس، بإشراف وزارة التعليم والتعليم العالي.
طلابنا صارت عندهم القدرة على برمجة أنواع مختلفة من الروبوتات، إنهم يتقنون هذه المهارة، وأصبحوا قادرين على برمجة الأوامر التي يحتاجونها بالروبوت الخاص بهم، علم الروبوت ساعدهم بشكل كبير في صقل مواهبهم وتنمية مهاراتهم الإبداعية، إنه ليس مجرد وسيلة ترفيهية، بل ابتكارية أيضا، ويعزز الفكر المتطور لديهم، ويصقل شخصياتهم ومواهبهم، ويحفزها على تطوير قدراتهم ومهاراتهم، لتطبيق معارفهم في مجالات العلوم والهندسة والرياضيات والبرمجة، واستخدامه لحل المشكلات.
مسابقات الروبوت تتسم بالقوة والدقة في ضبط الأوامر الخاصة بالروبوت، ويبدو أن مدارسنا ستتجه نحو الحاسوب والذكاء الاصطناعي والروبوتات، وتعد السيدة مريم محمد العوضي مديرة مدرسة هند بنت أبي سفيان الثانوية للبنات، ورئيس لجنة الروبوت في وزارة التعليم والتعليم العالي، والمنظم المعتمد لمسابقات الروبوت محلياً ودولياً، من القيادات التعليمية الفعالة من الطراز الأول، لما تتمتع به من النشاط والهمة والعمل على أرض الواقع وبالأخص في عالم الروبوتات وفعالياته ونشاطاته ومسابقاته وتعمل في هذا العالم منذ 12 سنة أو يزيد، إن وزارة التعليم والتعليم العالي لديها خطة لتعميم الروبوت في جميع المدارس القطرية، حيث يتم إلزام جميع المدارس بإعداد أنشطة عبر الروبوت، لتعزيز ثقافة الابتكار والخروج عن المألوف وصولاً لتعزيز إبداع فكرة جديدة أو إيجاد حل لمشكلة.
والروبوت التعليمي يجمع أكثر من مادة ومهارة في مشروع واحد، حيث يجمع مواد العلوم والرياضيات واللغة الإنجليزية لدى طلبتنا وهي مهارات نهتم بتنميتها لدى الطلاب.
وكم يستمتع الطلبة بفعالية الروبوت، لأنه يصقل شخصيتهم ومواهبهم ويحفزهم على تطوير قدراتهم ومهاراتهم لتطبيق ما أخذوه في مجالات العلوم والهندسة والرياضيات والبرمجة، إن وزارة التعليم والتعليم العالي، تعمل من خلال مشاريع عديدة على هذا النهج من أجل استثمار الطاقات والموارد البشرية لبناء مجتمع اقتصادي قائم على المعرفة ويحقق رؤية قطر الوطنية 2030، إن تفاعل الطلبة على قاعدة الروبوت ينمّي لديهم مهارات عديدة، إن مدارس وزارة التعليم أثبتت قدرتها في مجال الروبوت والذكاء الاصطناعي وذلك من خلال مسابقاتها المحلية والوطنية، ومشاركتها في العديد من الفعاليات والمسابقات الخارجية، والتي حققت فيها النجاحات والإنجازات والتي تتوافق مع متطلبات المرحلة، وتعزيز التعليم المبني على المعرفة والعلوم والتقنية والتكنولوجيا.
وإذا كان للنجاحات أناس يقدرون معناها، وللإنجاز أناس يحصدونه، فنحن نقدّر جهود سيدة الروبوت في قطر السيدة مريم محمد العوضي، فهي أهل للشكر والتقدير والثناء، ولزملائها من المتخصصين الصديق إسماعيل عبد الباقي، ممثل الجمعية العربية للروبوت في قطر، والكابتن والمحكم الدولي المعتمد لمسابقات الروبوت محمد العبيدلي والسيد غسان أحمد سبسبي رئيس قسم تكنولوجيا المعلومات بوزارة التعليم والتعليم العالي، والمهندس الفاضل محمود عبدالسلام، وغيرهم من المشرفين والمشرفات والمتخصصين والمتخصصات والموجهين والموجهات والمحكمين والمحكمات، فلهم منا كل الثناء والشكر، ولوزارة التعليم والتعليم العالي التحية والتقدير.
وعلى الخير والمحبة نلتقي..

يعقوب العبيدلي

Marased2@hotmail.com

يعقوب العبيدلي