كتاب وأراء

مكافحة الآفة الدموية

آفة الإرهاب، التي تنهش في جسد الإنسانية، وتزيد من مساحات الكراهية في العالم، آفة خطيرة للغاية، تحتاج جهودا مكثفة وموحدة بين كافة الدول، لاجتثاثها، وتجفيف مصادر تمويلها، ومكافحة الفكر المتطرف الذي يتسبب في هذه الظاهرة الدموية.
سعت قطر، بكل السبل القانونية والدبلوماسية، للجم هذه الظاهرة الوحشية، واجتثاثها، وسنت لهذه الغايات تشريعات وقوانين رادعة، ونسقت مع كل الدول الصديقة والشقيقة لمكافحة الإرهاب، وتجفيف مصادر تمويله، وفي هذا السياق واصلت قطر تعاونها المثمر مع الأمم المتحدة بعقد اللجنة الوطنية لمكافحة الإرهاب بوزارة الداخلية، اجتماعا مع وفد اللجنة التنفيذية لمكافحة الإرهاب بالأمم المتحدة، استعرضا فيه أوجه التعاون المشترك في مجال مكافحة الإرهاب وجهود دولة قطر في هذا الإطار.
تحقيق دولة قطر لكثير من الإنجازات في هذا الملف، شهد به العالم أجمع، وأشادت اللجنة التنفيذية التابعة للأمم المتحدة بزياراتها الدورية لكل الدول، بجهود دولة قطر في مجال مكافحة الإرهاب.. خاصة وأن الجهات المعنية بالتقييم في الدولة، كونت فرق عمل معنية بالتشريع وإنفاذ القانون ومراقبة الحدود ومكافحة تمويل الإرهاب ومكافحة التطرف العنيف، ما نال استحسان وإشادة الأمم المتحدة.
إن موقف دولة قطر الثابت من رفض العنف والإرهاب، يظل أساسا لجهودها الحثيثة لاجتثاث هذه الظاهرة الدموية، ومكافحتها بكل الطرق والوسائل الممكنة، برفقة الأشقاء والأصدقاء الحادبين على اجتثاث الإرهاب من جذوره، ولجم التطرف العنيف، ونشر قيم التسامح وقبول الآخر.
بقلم: رأي الوطن

رأي الوطن