كتاب وأراء

خوش مبادرة.. ترشيد الطباعة

يعقوب العبيدلي
رغم استخداماتنا للإنترنت والتكنولوجيا والطباعة والكتابة إلكترونياً، ورغم تصحيح مفرداتنا عبر شاشات الكمبيوتر، إلا أننا نستخدم الورق، وندمن استخدام الورق، نستخدم الورق في كل شيء، في المراسلات، والمؤسسات، والوزارات، والتعاملات، نعشق الورق، ونموت في الورق، وزارة التعليم والتعليم العالي قررت خفض استخدام الورق والترشيد فيه من أجل بيئة آمنة صحية. صباح أمس وتحت شعار: «طباعة أقل، استدامة أطول» بحضور سعادة الدكتور إبراهيم بن صالح النعيمي وكيل وزارة التعليم والتعليم العالي، والسيدة فوزية عبد العزيز الخاطر وكيل الوزارة المساعد للشؤون التعليمية، والمهندس مشعل الشمري مدير مجلس قطر للمباني الخضراء، ومديري الإدارات ورؤساء الأقسام في وزارة التعليم وعدد من مديري المدارس بجميع مراحلها، دشنت وزارة التعليم مشروع أو مبادرة ترشيد الطباعة
حفاظاً على مواردنا الطبيعية لأجيالنا القادمة والتي تتطلب منا بذل كل الجهود الممكنة لتحقيق ذلك.
واستهل سعادة وكيل التعليم حديثه للحضور بقوله: لقد أدركت دولة قطر أهمية مفهوم الاستدامة والمحافظة على البيئة والموارد الطبيعية والتي أدت إلى أن تكون ركيزة أساسية في رؤية قطر الوطنية 2030 وهي التنمية البيئية التي تتضمن إدارة البيئة بشكل يضمن الانسجام والتناسق بين التنمية الاقتصادية والاجتماعية وحماية البيئة.
وأشاد بجهود مجلس الوزراء لاستراتيجية الحكومة الرقمية 2020 من خلال تبنيهم لمبادرة (حكومة بلا ورق)، حيث انبثقت منها مبادرة وزارة التعليم والتعليم العالي (ترشيد الطباعة) التي تهدف إلى تقليل الهدر في مواردنا الطبيعية وخفض معدل استهلاك الأوراق والتكلفة المصاحبة لها.
من جهتها، قالت السيدة فوزية الخاطر وكيل الوزارة المساعد للشؤون التعليمية: إن مبادرة ترشيد الطباعة تتطلب تضافر الجهود للوصول إلى التطبيق الأمثل، وهذه المبادرة من أهم المبادرات التي تسعى وزارة التعليم للوقوف عند محاسنها الكثيرة التي توصلنا في نهاية المطاف إلى حياة خالية من التلوث بالحفاظ على الطبيعة نقية خضراء وصولا إلى مجتمع واعٍ وصحي، والحد من استخدام الورق كبديل أفضل والذي يتماشى مع واقع مدارسنا ورياض الأطفال التي تتميز بالكفاءة الإلكترونية العالية من حيث توفر الأجهزة الحديثة وشبكة الإنترنت، ولا توجد أي معوقات مادية أو بشرية في تطبيق النظام الإلكتروني كبديل عن الطباعة الورقية.
من جانبه، قال المهندس مشعل الشمري مدير مجلس قطر للمباني الخضراء: إن مجلس قطر للمباني الخضراء فخور جداً بعقد هذه الشراكة مع وزارة التعليم، للحفاظ على البيئة، وزيادة وعي الطلبة بأهمية المحافظة على البيئة.
وإن معدل استهلاك الورق في الدولة يفوق 5 ملايين ورقة يومياً، رقم مخيف! وتخيل حجم الضرر البيئي الذي تحدثه عند التخلص منها!
بدورها، قامت السيدة خلود المالكي، رئيس فريق التعليم الإلكتروني، بعرض نبذة عن مبادرة ترشيد الطباعة، وعرض أهدافها ومحاورها التي تتمحور حول تخفيض استهلاك الورق، ونشر التوعية بين جميع أفراد المجتمع المدرسي والمحلي، وخفض التكلفة المادية.
وقالت: لقد تم توفير التدريب اللازم لتفعيل البدائل الإلكترونية بالشكل الأمثل ومتابعة التطبيق، وتم تعميم استخدام الأدوات والبدائل الإلكترونية على موظفي المدارس وإدارات الوزارات المعنية، ونشر التوعية بأهمية ترشيد الطباعة، وتطوير وتطبيق سياسات ترشيد الطباعة، وتخصيص جائزة لأكثر المدارس ترشيداً في الطباعة، وزارة التعليم أحسنتم وأجدتم، وبوركت جهودكم.
وعلى الخير والمحبة نلتقي

يعقوب العبيدلي