كتاب وأراء

في مراية الليل!

بقلم:
د. سعاد درير
كاتبة مغربية
لسان الهوى جرَّاحْ
وجِيد الغزال ذبَّاحْ
وبِين الاوّل والتالي
ما بِين الدمعة وبِين عمود الرُّوحْ..
***
حفرة على حفرة
والليل عرَّايْ،
جمرة على جمرة
والزمان كوَّايْ،
وصُوت البُوم ينُوحْ..
***
لا عِين تراضي،
لا حمَامْ وصَّايْ،
لا غِيم تقاضي،
لا خِيط ضوَّايْ،
ولا ضحكة تركعْ قُدَّامْها الايَّامْ،
وانا ما حلبْتْ ثور العامْ..
***
دفنْتْ كتاب الشُّوقْ،
وغطِّيتْ بالتراب شْحَالْ من وَردة،
ولبستْ قفطان الشُّوكْ..
***
هزمت جيُوش الفَّامْ،
هرّبت الخبز المدهونْ،
عضِّيتْ في التِّين والزيتونْ،
علِّيت العلامْ
بإيمانْ
بهذاك الإنسانْ
اللي شربَه التّخمامْ..
***
حلِّيتْ سراجم الخيرْ،
فكِّيتْ شْحَالْ من مصيدة للطِّيرْ،
وردمْتْ أكثر من بِيرْ
يفُورْ قطرانْ
وحلفْتْ ما نقُولْ آهْ آهْ آهْ..
***
قرِّيتْ تاريخ العبِيدْ،
ورسمْتْ بابْ من الحديدْ،
وفي غيَاب العِيدْ
طفِيت العُودْ
شرخْت النايْ..
***
بنِيتْ بالرَّجَا حِيطانْ تصدّ الخُوفْ،
وبانْ لي على الشَّرّ
صبَّاط الليلْ ملهوف،
وحجَاب الگمْرة مكشوفْ
بلا لثَامْ يحجب الزِّينْ
ويسيّجْ بالكحل العِينْ
ويفصّل الحُمرة على مقاس الشّفاهْ..
***
مرة يجيني مركَب الليلْ وبحره عطشانْ،
ومرة نقُولْ للموجة: داوِيني نداويكْ،
ومرَّات الليلْ يجيني غضبانْ
ويقُولْ لي: ابْكي عليَّ ولاَّ نبكي عليكْ..
***
هجَرْت الدارْ،
دقِّيتْ شْحَالْ من مسمارْ
في مراية الليلْ
وشقِّيتْ طريقْ للحفَّارْ..
***
مازالْ صبري يبُوحْ،
مازال قلبي يجُودْ بالعسلْ
وزِيت الصبَّارْ،
مازال بِينَاتْنَا ميزان..
--------
مُقابِل المفردات المغربية:
- عرّاي: يُعَرِّي.
- كوَّايْ: يَكْوِي.
- وصَّايْ: يُوصِي.
- ضوَّايْ: يُضِيءُ.
- شْحالْ: كَمْ.
- الفَّامْ: الأفواه.
- العلامْ: العَلَم/ الراية.
- التّخْمامْ: التفكير.
- حلِّيتْ: فتحْتُ.
- سراجْمْ: نوافِذ.
- فكِّيتْ: فَكَكْتُ.
- بِيرْ: بِئر.
- قرِّيتْ: دَرَّسْتُ.
- طفِيتْ: أَطْفَأْتُ.
- صبَّاطْ: حِذاء.
- الگمْرة: القمر.

سعاد درير