كتاب وأراء

للشباب دور أساسي في تحقيق رؤية قطر الوطنية

كتبت - آمنة العبيدلي
الشباب القطري شباب طموح، حيوي ونشيط، ويتعاطى مع المبادرات بإيجابية، ومن هؤلاء الفنان التشكيلي والمهندس الكيميائي عبد الحميد الصديقي، الذي قرر أن يكون ضمن اللجنة الشبابية الاستشارية لسعادة وزير الثقافة والرياضة التي يتم تشكيلها بواسطة الانتخابات بعد أن يتقدم كل مرشح بعرض رؤيته، حيث سيتم اختيار هذه اللجنة من خلال انتخاب من لديهم رؤى للتطوير ومبادرات تنهض بالمجال الثقافي والرياضي وبالمجتمع القطري عموما.
وقال الصديقي لـ الوطن: قررت المشاركة بدافع من حبي واعتزازي بدولتنا الحبيبة وولائي لقيادتنا الحكيمة، وأي نشاط أستطيع من خلاله خدمة قطر فلن أتأخر عنه، وأية مبادرة تتعلق بالشباب فسأكون من أوائل من يتعاملون معها بإيجابية، فالشباب هم من يقع على عاتقهم بالدرجة الأولى المساهمة في تحقيق رؤية قطر الوطنية 2030، وهم عماد كل أمة وبسواعدهم تنهض الأمم، ووعد أقطعه على نفسي بأن أكون صوت الشباب وخير من يمثلهم وصوت كل قطري من أجل قطر.
وأضاف: آلية تحقيق تلك الأفكار سوف تكون من خلال توصيل صوت الشباب القطري للمسؤولين، سأكون دائما مع الشباب وبين الشباب، أتعرف على قضاياهم ورؤاهم وطرحها من خلال العمل على تحسين وتطوير دور المراكز الشبابية في المجتمع، لتكون مؤثرة وفاعلة وحافلة بالعديد من الأنشطة الثقافية والرياضية والاجتماعية، وتعزيز دور المرأة في المجتمع، وحث الشباب على المشاركة المجتمعية، ليقولوا رأيهم فيما يطرح من قضايا.

آمنة العبيدلي