كتاب وأراء

يا سَجين العِينْ!

بقلم:
د. سعاد درير
كاتبة مغربية
يمَّا يا يمَّا
في عُيون اللِّيلْ
أَشْتهِي أَحْلمْ..
يمَّا يا يمَّا
في مَرايا اللِّيلْ
غُرْبتي تَعْظمْ..
يمَّا يا يمَّا
في صَهيل اللِّيلْ
خافِقِي يَنْبُضْ..
يمَّا يا يمَّا..
في مِداد اللِّيلْ
رِيشتي تَرْكضْ..
***
يمَّا يا يمَّا
كُلّ وَرْد يجِيكْ
مِنْ يَدِي أَرْوِيهْ
وَاحْتَملْ شُوكهْ..
يمَّا يا يمَّا
كُلّ عُمْر يفِيضْ
بِالصَّبْر أَكْوِيهْ
وَاعْتَصرْ شُوقهِ..
***
يمَّا يا يمَّا
الْحَشَا ينادِي
والْجَفَا يدَأوِي
والشِّفاهْ تدارِي..
يمَّا يا يمَّا
قَبْر في الدنْيَا
يدْفن الأَسْرارْ
والعُيون تجَارِي..
***
يا سَجِين العِينْ
اُحْفُر اُحْفُرْ في
شَقّ أَعْتَابِي..
يا طَرِيح الرُّوحْ
يمْكنْ تلاقِي
السِّرّ في بَابي..
***
يا سَجِين العِينْ
أَهْجُركْ بِالْيُومْ
وَاحْصُد الدَّمْعَة..
يا طَرِيح الرُّوحْ
يرْفُضك النُّومْ
وتحْزَن الشَّمْعَة..
***
أَرْتَعشْ مِنّكْ
كُلّما صُوتكْ
يخْتَرقْ سَمْعِي..
ينْتَفصْ قَلْبي
في سَرِير الرُّوحْ
ويخْتَمرْ دَمْعِي..
***
أَنا كُلِّي يقُولْ ما يقُولْ مدادْ صَرْخةْ اَعْمَاقِي
حَالتي تحْرِجْ، كِيفْ انَا أَسْتَسْلمْ لِأَشْوَاقِي..
***
يا هَوَى عِينِي
حاسِبْ اِنْ أَمْكَنْ..
ما يصِيرْ تجُورْ
وانْتَ متْمَكّنْ..
***
دلّنِي يا صُوتْ قَلْبهْ الْقَاسي..
كِيفْ انَا أَنْجُو.. يجْدِفْ إحْساسِي..
***
اللهْ راعِيني
اللهْ حامِيني..
واِنْ يجِيني الْمُوتْ
فِيكْ تراضِيني..

سعاد درير