كتاب وأراء

يا حلوه الشوفان

نبات عشبي، ويعد نوعاً من الحبوب، يعتبر وجبة شهية مشبعة للإنسان، بذور الشوفان ذات طاقة غذائية عالية وسهلة الهضم، ولها أهمية كبيرة لمن يعانون من أمراض معدية، والشوفان من النباتات البقولية، والحبوب المغذية، غني بالقيمة الغذائية، الشوفان في الحلم خير وبركة، وزيادة في السعادة والرضا والأنس والدفا، يعني النجاح وزوال الهموم، والأحزان، وزيادة في الابتسام، الشوفان في الحلم مشاريع ناجحة، وإنجازات قادمة، وتجارة رابحة، الشوفان يقولون أهل الدراية والرواية، أنه يقوي العاطفة، دافع للشوق والحنين، محفز للصبوة، والهيام، والغرام، والاشتياق، اشتياق الروح للروح، الشوفان يجعلك تهتز حيوية، وطرباً، وانتعاشاً، كشجرة تهب عليها ريح الشتاء فتحركها فتهزها هزاً، وبين كل اهتزازة اهتزازة، الشوفان يغذيك ويدفيك ويغنيك عن باقي الأطعمة، إنه كالدواء يحفظ بعيداً عن متناول الصغار، لأن قيمته وفوائده لا يعرفها إلا الكبار، إنه من أكثر الأغذية مفيدة للإنسان، وهناك تفاصيل يعرفها العارفون، والدكاترة المتخصصون، يقول أحدهم اليوم الذي لا أتناول فيه الشوفان أفقد عقلي، وتضعف قوتي، وأستنزف قواي للبحث عنه وللحصول عليه وتناوله، ما أحلى تذوقه، وما أشهى طعمه، أتناوله كل صباح ومساء، وما زلت أبحث عنه في كل بلاد أزورها، لا أهدأ حتى أجده، عشقي الأول من دون بقية الأطعمة المغذية، ينعشني، يغذيني، ينشطني، خاصة إذا صاحبه الرمان، والخوخ، يكون مذاقه لا يوصف خيالي، لا أحد عاقل يتسرع في أكل الشوفان، فشعائر تناوله وأكله تتطلب الانتظار وعدم التسرع في أكله، حقاً أن الشوفان مثير، وذو فائدة لصحة الجسد، خاصة أولئك الذين عملوا قصاً للمعدة أو تحوير لمسارها، الشوفان بطعمه ورائحته، وشكله، لا شيء ينافسه من الأطعمة، يلبسني الضيق إذا لم أتناوله، وأفقد توازني من غيره، من فرط حبي له أستنشقه، وألتهمه، وينتفض كل جسدي من فرط انتعاشي في تناوله، أعشق الشوفان بأنواعه وأشكاله ونكهاته، ويعجبني من يتناوله، لفوائده ومذاقه ومتعته، حقاً أعشق هذا النوع من الأطعمة المفيدة لصحة الإنسان، وبألف عافية.
وعلى الخير والمحبة نلتقي

Marased2@hotmail.com
يعقوب العبيدلي

يعقوب العبيدلي