كتاب وأراء

الجمهور نجم مهرجان المسرح المدرسي

احتفى جمهور كبير من عشاق المسرح المدرسي طوال أيام مهرجان المسرح المدرسي الذي أقيم على خشبة مسرح عبد العزيز ناصر بسوق واقف، بالبراعم الطلابية الموهوبة في فن الأداء والتمثيل والفن والمسرح، فقد امتلأت المقاعد وغصت القاعة بالطلبة وأولياء الأمور والجمهور والمهتمين والمتابعين، ويبدو أن عشاق المسرح المدرسي يتمتعون بالثقافة والدراية الفنية، ولديهم الحس النقدي مما يحتم عليهم الحضور والمشاهدة عن كثب واحترام العروض الطلابية التي حازت الاستحسان والإعجاب التي كانت أكثر من رائعة.
كانت عروض المدارس نشطة وكان هناك حراك مدرسي طلابي فاعل وفعّال – وكلاهما صحيح لغة بحسب السياق – ونترقب اليوم استئناف العروض على مسرح جمعية الكشافة والمرشدات القطرية للطالبات وأولياء أمورهن فقط، إلى يوم الثلاثاء 28 يناير، لمشاهدة ما تبقى من عروض مدرسية حازت القبول والاستحسان من عشاق المسرح المدرسي، وكأننا نعيش فترة «المسرح الجوال» وخلق حالة تنافسية بين الطلبة والمسرحيين وخلق تنويع في الأماكن وخشبات المسارح، خاصة ومبنى جمعية الكشافة والمرشدات القطرية - كما أعرفه - يمتاز بشموخه وتميزه، قلباً وقالباً، شكلاً ومضموناً، كمبنى ومعنى، لقد استطاعت عروض المدارس في مهرجان المسرح المدرسي أن تحظى بالاحترام والتقدير، وأن تنال الإعجاب، وتنال التكريم، كما شكلت حالة اكتساب وتبادل خبرات، وأتمنى من صميم قلبي مستقبلاً أن يكون عندنا أيضاً مسرح للعرائس، أو الدمى لمواكبة حركة التطور المسرحي في هذا المجال، وكنت أتمنى أن يصاحب مهرجان المسرح المدرسي نشرة يومية للجمهور يشارك فيها (محررون) و(كتاب) و(مصممون) و(مخرجون) و(مصورون فوتوغرافيون) الخ. أو توقيع عقد مع إحدى الصحف اليومية، لرعاية المهرجان المسرحي المدرسي من الألف إلى الياء، وتخصص له إصدار يومي بالصور ومشاهد العروض، لأنه في تقديرنا الشخصي يستحق ذلك وطلابنا يستحقون أكثر من ذلك، ويستحقون كل خير.
وأنا أدحرج هذه السطور وصلني خبر سرني وأسعدني، وهو حصول الغالي خالد عبد الهادي على درجة الدكتوراة بتقدير ممتاز من جامعة أم درمان الإسلامية بعنوان «فاعلية المناظرة الممسرحة في تدريس العقيدة الإسلامية» نبارك ونهنئ للدكتور خالد عبد الهادي نجاحه وتفوقه وإنجازه مصحوبة تهنئتنا بكثير من المحبة، وكثير من الدعاء له، بالتوفيق والتمكين وطول العمر مع حسن العمل.
وعلى الخير والمحبة نلتقي

يعقوب العبيدلي

Marased2@hotmail.com

يعقوب العبيدلي