كتاب وأراء

حماة الوطن

رغم عمرها القصير، أثبتت كلية الشرطة نجاحا لافتا في ترسيخ مكانتها الرفيعة على الصعيد الإقليمي والمنافسة دوليا في مجال التأهيل والتدريب والتعليم الشرطي والقانوني، لتمضي باستحقاق نحو تعزيز القدرات الأمنية والقانونية لوزارة الداخلية.
واستمرارا لهذا التميز والنجاح منقطع النظير لهذا الصرح الأكاديمي والتدريبي الكبير، تفضل حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى فشمل برعايته الكريمة حفل تخريج الدفعة الثانية من الطلبة المرشحين بكلية الشرطة التابعة لوزارة الداخلية، أمس، في حفل بهيج للدفعة الثانية من الطلاب المرشحين والتي تضم 110 طلاب، بينهم 89 مرشحا قطريا، فيما يتوزع بقية الطلبة على ثلاث دول عربية هي الأردن «10» طلاب، وفلسطين «7» طلاب، واليمن «4» طلاب.
إن إنجاز هذا الصرح الضخم يعد من أهم منجزات وزارة الداخلية خلال السنوات القليلة الماضية، وهو الإنجاز الذي فتح الباب واسعا لإعداد ضباط على مستوى عال من الكفاءة والقدرة على أداء المهام وخدمة المجتمع في مختلف الجوانب الأمنية والإنسانية، فقد أثبتت كلية الشرطة القدرة على إعداد ضباط شرطة متسلحين بالعلوم القانونية والشرطية والعسكرية، وفق معايير لا تقل في مستواها عن أرقى كليات الشرطة على الصعيدين الإقليمي والدولي.
إن التأهيل الأكاديمي الكبير والتدريب العملي المكثف للضباط في كلية الشرطة، أنتج ضباطا يعتبرون خير مثال لرجل الشرطة العصري القادر على مواجهة التحديات بأداء عملي كله كفاءة واقتدار، والمضي قدما نحو غد أفضل بفكر أمني جديد، مصقول بمعرفة أكاديمية وعلمية رفيعة، وكفاءة مهنية عالية.
بقلم: رأي الوطن

رأي الوطن