كتاب وأراء

تظاهرة مسرحية مدرسية بامتياز

بداية نبارك لوزارة التعليم والتعليم العالي هذا التميز، ونهنئ القيادات التعليمية على هذا التفرد، وللأستاذة الفاضلة سعاد السالم، رئيس قسم الفنون والمسرح، جهودها الجبارة ومساعيها الخيرة في الإعداد والإخراج والإنجاز لهذا المهرجان المسرحي المدرسي في نسخته الثانية، وفريق العمل معها، والذي أقيم على مسرح المغفور له إن شاء الله الموسيقار عبدالعزيز ناصر، بسوق واقف، كان يوم أمس شائقا من العروض الاستثنائية منحت الطلبة مساحات من الحرية لإظهار ملكاتهم الإبداعية ومهاراتهم الفنية، وأظهرت إمكاناتهم ومواهبهم الاجتماعية والإنسانية، والوطنية، بثوب جديد وحلة قشيبة، لنحتفي بأبنائنا وطلبتنا، ونعايش معهم مستجدات الفنون المسرحية والحراك الثقافي الذي تشهده قطر في جميع المجالات. لقد جاء مهرجان المسرح المدرسي في نسخته الثانية بديعاً جميلاً مثرياً كعادته، مشتملاً على المناشط والفعاليات المتنوعة، والتي تهدف في مجملها إلى إثراء الحركة المسرحية المدرسية وتفعيل دورها الرائد كرافد من روافد الثقافة والتعليم والإبداع، فهو بلا شك يسهم في إثراء العملية التعليمية، ويثير الفضول المعرفي لدى الطلبة، ويعرفهم على أوجه متعددة من فنون الأدب العربي. لقد جاءت فعاليات مهرجان المسرح المدرسي تحقيقاً لرؤية القيادة التعليمية وتنفيذاً لرؤاهم في ضرورة تفعيل أنشطة المسرح المدرسي، وإعادة الاعتبار إليه كونه يسهم في إثراء العملية التعليمية، ويفتح للطلبة آفاقا جديدة من الفنون والإبداع، ولا شك أن هذا المهرجان الراقي رمى حجراً بالمياه الراكدة، وغير مشهد المسرح المدرسي، من خلال تنظيمه الممنهج وعروض المدارس في يومه الأول مدرسة سعود بن عبد الرحمن أوبريت معاً نبني الوطن، وعرض مدرسة نسيبة – مسرحية إبرة وخيط - أعلم علم اليقين أن مدارسنا الحكومية فيها كفاءات وعناصر ونماذج فنية قادرة ومقتدرة، لهم تجاربهم الهامة في حقول الإعداد والإخراج والتمثيل وكتابة النصوص والتدريب، ويمكن أن يكون لهم دور ملموس في إثراء مجمل فنون المسرح المدرسي، من خلال المحاضرات والورش والحلقات النقاشية، المسرح المدرسي لا يتعارض مع فلسفة المنهاج التربوي والمدرسي، بل يأتي دوره منسجماً معها وداعماً ومكملاً لها. من الأمور البارزة في مهرجان المسرح المدرسي اهتمام الإدارات المدرسية بعروضها والتفاني في توصيل رسالتها للمتلقي بشكل مقنع وبشكل متميز وإبداعي، وهذا وحده سيوجد لنا إن شاء الله مواهب واعدة يمكن أن توظف وتلتقط بشكل صحيح ويمكن أن يكون لهم دور مؤثر في الحراك المسرحي على مستوى الدولة مستقبلاً. لقد أفرز مهرجان المسرح المدرسي نماذج لا تكل ولا تمل في حركتها أثروا الجهود وكانت لها بصمة في هذا المهرجان، وعلى سبيل المثال لا الحصر الأستاذ الفنان محمد الجراح والإعلامي الفنان خالد عبد الهادي الذي يرفدنا بكل تفاصيل مستجدات المهرجان، بكل ما فيه من فائدة المتعة ومتعة الفائدة، شكراً لوزارة التعليم والتعليم العالي على مهرجان المسرح المدرسي، وشكراً لقسم الفنون والمسرح على كل لفتة، وشكراً للقائمين على العروض المسرحية من مدارس البنين والبنات، وكادرها الإداري والتدريسي والإشرافي على جهودهم في كل لحظة، وإن دل هذا فيدل على مساعيهم الخيرة من أجل طلبة قطر.
وعلى الخير والمحبة نلتقي

يعقوب العبيدلي