كتاب وأراء

جهود مشهودة بقطاع الصحة تحضيرا لمونديال «2022»

تستقطب دولة قطر إعجاب العالم وثقته في مجمل الجهود المشهودة التي تنتظم حاليا كافة قطاعات الدولة، إنفاذاً لسياسة سديدة تقوم على الشفافية والوضوح والعمل الدؤوب لتحقيق أعلى معدلات الإنجاز في كافة القطاعات والميادين. ومن هذا المنطلق تحظى جهود دولتنا الفتية في استمرارية العمل من أجل استضافة الاستحقاق الرياضي المقبل؛ متمثلا في مونديال عام «2022» بإشادات متتالية من المراقبين، لكون قطر تثبت بالأفعال لا بالأقوال أنها على قدر التحدي الكبير بتهيئتها لأفضل الظروف في كافة القطاعات؛ ليتسنى إقامة مونديال يتناسب مع ما تطمح إليه قطر وينال الرضا على المستوى العالمي.
إننا نثمن، في هذا المقام، أهمية الجهود الدؤوبة والمتواصلة في كافة القطاعات للتحضير لبطولة كأس العالم لعام 2022 التي تتشرف قطر باستضافتها، وتعززت هذه الجهود أمس بافتتاح معالي الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية، مؤتمر قطر للصحة 2020، صباح أمس بفندق شيراتون الدوحة.
ومن المعلوم أن هذا المؤتمر يسعى إلى تعزيز خبرات كوادر الرعاية الصحية؛ فيما يتعلق بتقديم خدمات الرعاية الصحية خلال التجمعات البشرية الحاشدة، وذلك ضمن استعدادات القطاع الصحي لبطولة كأس العالم لكرة القدم 2022 التي تُعد من أكبر الفعاليات الرياضية حول العالم.
إن قطر -بإقامتها لهذا المؤتمر الذي يوفر مناخاً لمناقشات علمية على أعلى المستويات- تهدف إلى التخطيط بالطريقة المثالية لتهيئة إمكانات القطاع الصحي لمواكبة مجمل الاستعدادات في كافة القطاعات الحيوية الأخرى؛ ليكون بالإمكان تقديم أفضل الخدمات المطلوبة صحياً خلال تنظيم بطولة كأس العالم في قطر.
إننا ننوه هنا بالجهود العظيمة التي تبذل بكافة قطاعات دولتنا الفتية، في مجال الاستعداد للمونديال، وفقا لأفضل الخطط العلمية التي تواكب ما يتم تقديمه من خدمات وما يوفر من إمكانات في الاستحقاقات الرياضية العالمية الكبرى على المستوى العالمي.
بقلم: رأي الوطن

رأي الوطن