كتاب وأراء

السلطان قابوس.. والقصة الكاملة !

بالحب والترحم والألم والدموع ودع العمانيون السلطان قابوس بن سعيد طيب الله ثراه الذي رحل بهدوء وهيبة ووقار كما كان في حياته.
إنه لأمر جلل أن نودع قائدا في حجم المغفور له بإذن الله سلطان عمان العريقة، بما يتصف به من عقل راجح وقلب كبير استوعب من خلاله شعبه وطموحه. وبلا شك بأن التاريخ سيحفظ اسمه كنبراس بين صفحاته وذاكرته كرجل سلام وباني ومؤسس عمان الحديثة. رحمه الله كان قريبا من آهات وطنه وكل مواطن.. وأغلب مواطنيه لديهم ذكرى جميلة معه يتحدثون فيها بفخر. رحمه الله كان كثير العمل قليل الكلام.. لأن الرجال ذكراهم بالأفعال وليس الأقوال. رحل السلطان المبجل قابوس ولكنه ترك شعبا اسمه قابوس.. انصهار عظيم رأيناه بين القائد وشعبه.
قابوس بن سعيد رحل عن وطنه وشعبه إلى لقاء ربه بعد ان وضع النقاط على الحروف واطمأن عليهما وأصبحت عمان وشعبها علامة بارزة ومضيئة يشار إليهما بالبنان خليجيا وعربيا وعالميا.
رحل السلطان عن وطنه بجسده بعد ان بذر بذور فكره وحكمته ورآها تينع أمامه وارفة الظلال في قلب حكومته وشعبه ولتبقى روحه نبراسا للوطن في مسيرته المستقبلية.
حرص رحمه الله وغفر له ان يسلم الراية لدولة اكتملت أركانها بأفضل ما يمكن لمن رأى فيه الخير لمسيرة عمان الغالية ابن عمه السلطان هيثم بن طارق الذي رأى فيه الحكمة والوقار والبركة لإكمال المسيرة فوفقه الله وأعانه.
قصة كاملة متكاملة استطاع السلطان قابوس كتابتها بحروف الذهب قبل رحيله.
ونشهد لك بأنك كفيت ووفيت يا قابوس الأمة. وقطر وشعبها لن ينسوا مواقفك المشرفة.
اللهم ارحم السلطان قابوس بن سعيد آل بوسعيد وأسكنه فسيح جناتك وألهمنا وذويه وشعبه الصبر والسلوان.
«إنا لله وإنا إليه راجعون»

fakhrooj@gmail.com جاسم إبراهيم فخرو

جاسم إبراهيم فخرو