كتاب وأراء

مهرجان قطر للتسوق

تشهد قطر نهضة اقتصادية غير مسبوقة، أهم معالمها: التخطيط المحكم، وذلك التنوع في المصادر الاقتصادية، ولأن السياحة تعد من أبرز المصادر الاقتصادية التي تسعى الدولة لتطويرها، ففي هذا الإطار يبرز الاهتمام الكبير بمهرجان قطر للتسوق السنوي، والذي ستبدأ نسخة العام 2020 منه، اعتبارا من الثلاثاء المقبل، ويستمر حتى نهاية يناير الجاري.
المجلس الوطني للسياحة، واتساقا مع هذا الاهتمام الكبير الذي يحظى به قطاع السياحة، كشف عن العديد من الفعاليات، حيث ستصاحب هذه النسخة من المهرجان، خصومات كبيرة تقيمها المجمعات التجارية وسحوبات على مجموعة من السيارات والجوائز النقدية التي تزيد قيمتها على مليوني ريال، فضلا عن باقة متنوعة من الفعاليات الترفيهية المبهجة وعروض السفر والضيافة.
وسيتجدد أيضا موعد المتسوقين مع السحوبات الأسبوعية والفوز بالجوائز، وذلك لدى إنفاقهم 200 ريال قطري في أي من منافذ البيع المشاركة، حيث تتاح لهم فرصة الفوز بـ 6 سيارات وجوائز نقدية تزيد قيمتها على مليوني ريال.
ويأتي مهرجان قطر للتسوق في إطار جهود المجلس الوطني للسياحة لترسيخ مكانة قطر كوجهة سياحية عالمية تتمتع بمنتجات وعروض متنوعة في مجالات التجزئة والترفيه والثقافة، وكذلك لتنشيط الاقتصاد المحلي وقطاع التجزئة من خلال تشجيع الشركاء المحليين على توفير منتجات سياحية متنوعة للمقيمين والزوار على حد سواء.
المهرجانات وفعالياتها المتنوعة، واحدة من أهم عوامل الجذب السياحي والترويج التجاري، وهو ما تهتم به قطر، وتحقق فيه نجاحا مشهودا.
بقلم: رأي الوطن

رأي الوطن