كتاب وأراء

«24» ديسمبر كانون الأول

في مثل هذا اليوم من العام 1914م أعلن الجنود الألمان والبريطانيون عن هدنة غير رسمية رغم الحرب العالمية الأولى المُستعِرة، أسموها هدنة يوم الميلاد، ولعبوا خلالها مباراةً في كرة القدم، ثم عادوا كل إلى معسكره!
هذا هو أقذر ما في الحرب، أن تُحاول أن تقتل إنساناً لا تعرفه، أو يقتلك إنسان لا يعرفك، ولربما لو التقيتما تحت سماء أخرى غير سماء هذه الحرب لأصبحتما صديقين!
وعن الحرب قالوا:
- الحرب هي أن تلتهم الأرض لحوم البشر «مانشيوس»
- لم يكن هناك أبداً حرب جيدة أو سلام سيئ «فرانكلين»
- الحرب هي تسلية الزعماء الوحيدة التي يسمحون لأفراد الشعب المُشاركة فيها «برغسون»
- وسط الأسلحة تصمت القوانين «شيشرون»
- الحرب لا تُحدِّد من هو صاحب الحق، إنما تُحدِّد من هو الباقي «برتراند راسل»
- الحرب همجية مُنظَّمة مهما حاولتْ التنكُّر «نابليون»
- لا تبحثوا عن أسباب الحرب في براميل البارود وإنما في أهراءات القمح «شارل ديغول»
- تذهب الأمم إلى الحرب لواحد من ثلاثة أسباب: الشرف، الخوف، المصلحة «ثوسيديدس»
- لا كرامة في الحب، ولا في الحرب «هتلر»
- السياسة حرب باردة، والحرب سياسة ساخنة «رينان»
- لا تُدفع قيمة الحرب في الحروب، الفاتورة تأتي لاحقاً «فرانكلين»
- الحرب أولها شكوى، وأوسطها نجوى، وآخرها بلوى «عنترة بن شداد»
بقلم: أدهم شرقاوي

أدهم شرقاوي