كتاب وأراء

لسانْ الشُّوقْ بشُوقْ يتْمَرَّدْ!

بقلم: د. سعاد درير
كاتبة مغربية
كاعْدِينْ على الشُّوكْ
وفي القَلْبْ شعْلَة..
راضيِينْ على الحالْ
وخُبْزْ شعِيرْنَا يحْلَى..
{{{
ربِّينَا الولْفْ على بابْ الدارْ،
وما درِينا الغريبْ صارْ حگَّارْ..
بيناتْنا (لوْ كانْ تَصَدَّقْ) أَنْفَاسْ،
وصدُورْنا تغْلِي بلاَ حطبْ ونارْ..
{{{
تفصَلْنَا أَمْتارْ، وتربَطْنا خيوطْ التاريخْ اللِّي تفَتَّتْ وغابْ..
جَرَّبْنا مرَّة الخطْوَة لقُدَّامْ، ولقِينا في وجُوهْنا بابْ..
ما عُدْنا ثاني دفَعْنا البابْ، والبابْ الواحدْ يخْفِي ورَاهْ حِيطانْ..
ألفَاهمْ يفْهَمْ، واللُّومْ على اللِّي مَا يقْرَا الكتَابْ..
{{{
يا الشاعلْ فينا عِينْ العداوَة،
الخِيمة الكبيرَة أهْلها سخاوَة..
تاجْ الإخلاصْ يرْفَعْ همَّتْهُمْ،
وحرُوفْ المحَبَّة عندهُمْ تتساوَى..
{{{
راسِي، يا راسي، شُوفْ الشِّيبْ تمَدَّدْ فيكْ..
اللهْ يداوي حالكْ وحالْ مَنْ بكِّيتُو فيكْ..
رقْدَةْ الغرامْ في القلوبْ العطشانة، بِينا، ولِينا،
خلاَّتْ لسانْ الشُّوقْ بشُوقْ يتْمَرَّدْ عليكْ..
{{{
آجِيني، آجِي يا عُودْ الحنَّا،
عدَّلْ مزاجي، افْتَحْ بابْ للهنَا،
خضَّبْ كفُوفي، لبَّسْنِي فَرْحَة،
تحَزَّمْ لسُلْطانْ القلْبْ اللِّي غَنَّى..
{{{
مُقابِل المُفْرَدات المغربية:
- گَاعْدِينْ: جالِسين.
- الولْفْ«الأُلْفَة والتعوُّد.
- حگّارْ: يَنتقِص مِن شأن الآخَر ويَحتقِرُه.
- ما يقْرَا: لا يَقْرَأُ.
- سخاوَة: أهل السخاء والجُود.
- آجِيني/ آجِي: جِئْ.
- الحنَّا: الحِنَّاء.
- للهنا: لِلْهَناء.
- خَضَّبْ: غَيِّرْ لون الكفّ الأصلي ولوِّنْه بِلَون آخَر.
- كفُوفي: مفردُها»كَفّ"، راحة إلىَد مع الأصابع (عندما يتم طَليهما بالحناء).

سعاد درير